First Published: 2015-03-21

الباكون والمتباكون على العراق

 

لا تبكوا على العراق، ولا على سوريا، ولا على لبنان، ولا على اليمن، بل ابكوا على أنفسكم، وعلى عقولكم وقلوبكم التي لم تعرف الرحمة والعدل والسلام.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: إبراهيم الزبيدي

حتى من قبل سقوط نظام صدام بسنوات عديدة، كان أشقاؤنا العرب الباكون والمتباكون اليوم على العراق يعلمون كل العلم بأن القادمين لحكم الوطن هم قادة المعارضة العراقية، باقر الحكيم (المجلس الإسلامي، ومعه منظمة بدر المسلحة)، وإبراهيم الجعفري (حزب الدعوة)، وأحمد الجلبي (المؤتمر الوطني)، ومسعود البرزاني وجلال الطالباني (الجبهة الكردستانية)، ومحمد بحر العلوم، وأياد علاوي الذي وافقت إيران على إدخاله إلى غرفة عمليات القادة "السبعة" الكبار للمعارضة، ثم غيرت رأيها فيه فتم استبعاده.

ويخدع نفسه من يزعم أنه لم يكن يعرف بأن إيران ومخابرات حافظ الأسد كانتا هما العرابتين الوحيدتين لجميع مؤتمرات المعارضة، والمخطِطتين والمقرِرتين لجميع صيغ الحكم المقبل، وأن ريتشارد دوني وخليل زادة المعينيْن سفيرين بالتتابع لدى المعارضة العراقية لم يكن لهما سوى دور واحد فقط لاغير، وهو تمويل تلك المؤتمرات، والتنسيق مع الوكلاء العراقيين لإيران وسوريا داخل المعارضة، ولانتزاع ما يمكن انتزاعه من مواقع قدم في النظام الجديد.

ويخدع نفسه أيضا من يزعم أنه لم يكن يتوقع أن تقفز إيران، مع أول إطلاقة مدفع أميركي في نيسان/أبريل 2003، لاحتلال العراق، عسكريا وسياسيا واقتصاديا، والثأر لكرامتها الجريحة، والتنكيل بكل من حاربها ثماني سنوات، سنيا كان أو شيعيا، وتحقيق ما عجزت عنه في الثمانينيات والتسعينيات.

ومراوغ أو جاهل من لم يكن يعلم بأن المليشيات العراقية الشيعية تشكلت وتسلحت وتدربت بعد نيسان أبريل 2003، ولم تكن جاهزة للانطلاق من إيران، قبل غزو صدام للكويت بسنين، منتظرة ساعة الصفر والضوء الأخضر من سيد "البيت العالي" في طهران. بل إن بعضها، (منظمة بدر مثلا) كان يحتل أجزاء من الأراضي العراقية ويدير فيها عملياته العسكرية، على مرأى ومسمع من أميركا وحلفائها العرب الباكين والمتباكين الشاكين من هيمنة النظام الإيراني على مقدرات العراق.

وفي قناعتي، وقناعة ملايين أمثالي، أن هؤلاء العرب الباكين والمتباكين اليوم على العراق، والشاكين من احتلاله الإيراني، مشاركون، متساوون مع الإيرانيين، في ظلم الوطن العراقي بتأجيج العصبية الطائفية والقومية والمناطقية، وإيقاظ الأحقاد التي كانت نائمة من قرون.

فقد اختاروا المواجهة مع النفوذ الإيراني في العراق بالتقاط عراقيين سنة طائفيين متعصبين متمرسين بالقتل والاغتيال والتهريب، متهالكين متقاتلين على الزعامات والمكاسب والمناصب والرواتب، فسلحوهم ومولوهم وأطلقوهم تحت مسميات عقائدية وسياسية وطنية عديدة مختلفة، لكنها، جميعها، تنطلق بدوافع ثأرية متطرفة أدخلت العراق كله في النفق المظلم العميق، وأفقدت الطائفة السنة المواقع المشروعة التي تستحقها (العراق الديمقراطي الجديد).

ليس هذا وحسب. بل إنهم شجعوا خيولهم السنية (الخسرانة والخربانة) على المجابهة والتصعيد لتتحمل الطائفة خسائر بعد خسائر، إلى وصلت إلى طريقها المسدود.

ومن يأتي اليوم مُعلقا أسباب ظهور داعش في العراق على سياسات التهميش والتطهير الطائفي التي انتهجها نوري المالكي وبشار الأسد، وحدها، وشاكيا ومنزعجا من أفعال المليشيات العراقية الشيعية في ديالى وصلاح الدين، ومن الهيمنة الإيرانية المباشرة الخانقة عليه أن يقر ويعترف بأنه شريك في صنع كل ذلك الخراب.

وما تمدد إيران وانتشار نفوذها في دول عربية عديدة أخرى إلا نتيجة طبيعية وحتمية لسياسات تلك الدول الخاطئة القاصرة التي جعلت المعركة طائفية، بين شيعة، (فرسا وعربا) وسنة، (عربا وغير عرب)، وإجازت استخدام العنف السني (داعش والقاعدة والنصرة وكتائب القدس وأنصار الشريعة) لمواجهة العنف الشيعي، (حرس إيران الثوري وحزب الله اللبناني والحوثييين وعصائب الحق وجيش المهدي وأبي الفضل العباس).

ففي عز الفورة القومية الدينية الطائفية التي شهدتها "منصات الاعتصام" في المحافظات السنية الست طنش هؤلاء "الأشقاء" عن ولادة داعش في أحضان المعتصمين، لينمو ويتمدد ويتحول إلى سلطة حاكمة باطشة في الفلوجة والرمادي وغيرها. وأجازوا، أو غضوا الطرف، بعبارة أخف، لحلفائهم السنة دعمَه والالتفاف حوله، وإمداده بالمقاتلين، وتسمية "أشقيائه" المنحرفين المتمرسين بالجريمة "ثوار عشائر"، و"مجاهدين".

وبعد أن كانت المشكلة معركة الشعب العراقي مع الغزاة، ومعركة الوطنية مع الخيانة، وسلطة القانون مع شريعة الغاب، والأمانة مع الاختلاس، والمساواة مع سياسة التهميش والإقصاء والتسلط والقهر والإرهاب، والاعتدال مع التطرف، جعلها الإيرانيون و"أشقاؤنا"، سواء بسواء، صراعا بين غزو وغزو، شر وشر، ظلم وظلم، جهل وجهل، خيانة وخيانة، عمالة وعمالة، همجية وهمجية.

ليس هذا وحسب، بل إن بعض هؤلاء "الأشقاء" الباكين والمتباكين اليوم على أمن العراق واستقلاله وسيادته ومصيره، كانوا وما زالوا إلى اليوم يصبون زيوتا كثيرة على نيران الحروب العراقية، واهمين بأن ألسنة لهيبها ستظل محبوسة داخل حدودها، ولا تأكل سوى أهلها، ولا يخطر على بال أحد منهم أن يوم عصيبا سيأتي ليجدوا فيه ألسنة اللهب المدمرة واقفة على حدود بلادهم، وتدق أبواب قصورهم، وهم غافلون.

فلا تبكوا على العراق، ولا على سوريا، ولا على لبنان، ولا على اليمن، بل ابكوا على أنفسكم، وعلى عقولكم وقلوبكم التي لم تعرف الرحمة والعدل والسلام.

 

إبراهيم الزبيدي

الاسم خلصتوهه سفرات و مطاردة شعرية .
الدولة السعودية منحتكم فرصة و دعما لم تفعلوا شيئا

للأمانة والتاريخ السعودية منحتكم جميعا فرصة و دعما أيام المعارضة ، ( كما دعمت إيران الشيعة ) حضرتك و سعد البزاز و صلاح عمر العلي .. الخ لم تفعلوا شيئا . حتى لم تصلوا لخطورة كتاب مثل حسن العلوي و كنعان مكية ، كُنْتُمْ تعتقدون الحكم السني أبدي بالعراق . خلصتوهه سفرات و مطاردة شعرية...

2015-03-21

الاسم على المتباكين أن يبكوا على أنفسهم
الدولة لأن سلموك إذاعة تشتم صدام حسين

أيباخ مو سلموك السعودية إذاعة معارضة ماذا فعلت ؟ أغاني فؤاد سالم وشتائم للرئيس صدام أليس كذلك ؟ هل كنت تتنبأ و تحذر ؟ كلا . المهم كيف تفكر إيران ومشروعها الإمبراطوري . على المتباكين أن يبكوا على انفسهم لأنهم سلموك إذاعة تشتم صدام حسين فقط

2015-03-21

 
إبراهيم الزبيدي
 
أرشيف الكاتب
شهادة وفاة العقد 'الفيدرالي' المغشوش
2017-10-12
حروب العنصريين القديمة الجديدة في المنطقة
2017-09-26
لا مسعود ولا خصومه
2017-09-15
إذهبوا فأنتم الطلقاء
2017-09-08
مراوغات ومناورات ومغالطات
2017-09-05
إيران وتركيا ومَن بينهما
2017-08-22
الخميني في الموصل وتكريت
2017-07-17
العراق إيراني
2017-07-11
كردستان وهواية مصارعة الثيران
2017-06-27
حيدر العبادي وسياسة 'ما يطلبه المستمعون'
2017-06-20
المزيد

 
>>