First Published: 2015-04-01

اليمن.. تبادل المواقع والمصائر

 

ما يحدث هو نتيجة أن وثق اليمنيون برجل يتسنن ويتشيع ويتزيد في لحظة، ويتبنى الديمقراطية والدكتاتورية بمزاج واحد.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: رشيد الخيّون

رفع قادة تنظيم الجبهة القومية، ثم الحزب الاشتراكي، الوحدة اليمنية شعاراً، يُردد على مسامع المواطنين صباح مساء (1969-1990)، حتى صار العدَني يتأمل الجنة بتحقيقها، بينما صنعاء بعد إبراهيم الحمدي (قُتل 1977) لا تُذكر الوحدة إلا اضطراراً، إلى أن وجدت نفسها صاحبة القدح المعلى فيها، بعد كارثة عدن (13 يناير 1986) ثم التحولات العاصفة بالمعسكر الذي كان يسند عدن.

بعد الوحدة بشهور سمعنا مِن قادة جنوبيين أنهم ندموا «ندامة الكسعي» لتسليم دولتهم ذات المساحة والشواطئ والخيرات لفوضى نظام صنعاء، وقالوا: لو حدث احتلال الكويت قبل (22 مايو 1990) ما قامت الوحدة، لأن العراق كان ضاغطاً والسبب معروف. حينها ظهر علي سالم البيض متأسفاً لعدن على ما أصابها. النتيجة أن وثقوا برجل يتسنن ويتشيع ويتزيد في لحظة، ويتبنى الديمقراطية والدكتاتورية بمزاج واحد. اجتاح عدن عام 1994 بالتعاون مع «القاعدة» السُّنية واليوم يحاول اجتياحها بالحوثية الزَّيدية فالإمامية.

كانت عدن، خلال الحرب العراقية الإيرانية، على خلاف مع بغداد، وكنا نلاحظ هذا من الزيارات المتبادلة والمواقف السياسية، وحرية تحرك طاقم السفارة الإيرانية، وكان السفير صاحب عمامة بيضاء لا تخفى. فلخلاف حزبي وعقائدي مع «البعث» العراقي كانت عدن قريبة من طهران ودمشق في آن، وكان الخميني (ت 1989) - بدايات الثورة - يقترن، عند الثوريين بجيفارا (قُتل 1967) وكاسترو أيام زمان.

وبالمقابلة مع أيامنا التي تتحكم فيها الطائفية، نجد العجب أن جنوب اليمن الشافعي من عدن إلى المهرة، يؤيد رسمياً إيران في حربها مع العراق، بينما شمال اليمن الزيدي، كمذهب رسمي، يؤيد العراق ضد إيران الشيعية. آنذاك لم نكن نحسب هذه الحسبة، فما كانت عدن تنظر إلى دمشق علوية السلطة، ولا صنعاء تأخذ بغداد سنيةً بمذهب الرئيس. ومن عجب أيضاً أن ثوار الشمال، وهم فرع من الحزب الاشتراكي، كانوا يتخذون من ثورية زيد بن علي (قُتل 122هـ) اسماً لتحريك وتحريض القبائل ضد صنعاء، بينما كانوا ضد أحفاد أعمام زيد، أي نظام الإمامة الهادوية.

وبالمقابل قرّب نظام صنعاء السلفيين وسمح بقيام معاهد علمية وجامعة الإيمان لهم، فجرت المصادمة في الكسب المذهبي، وإثر ذلك تشكلت جماعة «الشباب المؤمن» لمواجهة السلفية (الحوثيون سلاح الطائفة وولاءات السياسة -مركز المسبار)، فكان التنظيم حتى وصل إلى إطلاق صيحة الثورة الإيرانية المعروف مثلما يطلقها «حزب الله» اللبناني.

ومن الغرائب أن «حزب الحق» الزيدي وقف في المشاكل التي سبقت اجتياح عدن (1994) واثناءها، مع الجنوب الشافعي، وهو في هذه المكانة ضد رئيس زيدي، والأعجب أن آل الأحمر الزيديين ذابوا في «الإخوان المسلمين» السُّنة، دون أن يكون اختلاف الطائفة حاجزاً، مثلما كان الحال أن اعتنق القاضي محمد الزّبيري (اغتيل 1965) الزيدي فكر «الإخوان المسلمين»، وشكل باليمن «حزب الله» (المسعودي، محمد الزبيري ومشروع حزب الله)، ولعله أول حزب سياسي يسمى باسم الجلالة. ومِن المضحك أنه بينما كانت تلك الاصطفافات التي تتجاوز الطائفية جارية، كان هناك مَن دفعه حكم الأئمة إلى القول: «إحنه شوافع والمذاهب أربعة والمذهب الخامس على دين المسيح» (عبدالرحمن الأرياني، في مقدمة كتاب عقيدتنا وواقعنا)، ووجدنا شوافع عدن وزيدية صنعاء يتندرون على ذلك القول.

وفي تبادل مواقع ومصائر أُخر أن يصل الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور إلى عدن تحت قيادة الرئيس السابق علي عبدالله صالح (1994) وجماعات الإسلام السياسي مِن «القاعدة» و«الإخوان»، وهذه المرة يصلها لتلتف عدن حوله ضد انقلاب ضده بصنعاء، وما أن دخلها، في المرة الأولى، حتى خرج المقاتلون دفاعاً عنها بسفينة راسية صدفةً بميناء التواهي، بعد أن تركها علي سالم البيض مبكراً إلى حضرموت، وكانت عُمان أول محطة له بعدها، وها هي أول محطة لخصمه السابق عبد ربه منصور بعد أن صارت عدن التي احتمى بها على مرمى من صواريخ الانقلابيين.

أقول، في كل هذه الألاعيب شخص، يظهر ويتوارى، وبالنسبة لي يصعب قبول قدرة جماعة الحوثيين على اجتياح المدن مدينة بعد أخرى حتى الوصول إلى القصر الجمهوري- البشائر سابقاً في عهد الإمامة - بينما خاضوا سابقاً ستة حروب ولم يخرجوا من حدود صعدة، بل من أطراف صعدة، فمَن قام بالانقلاب؟ وما الذي جمع صاحب الانقلاب مع الحوثيين وما الذي فرقه عن «القاعدة» و«الإخوان» وحلفاء الأمس؟ إنها غرائب تبادل المواقع والمصائر وتوظيف العصبيات!

 

رشيد الخيّون

r_alkhayoun@hotmail.com

 
رشيد الخيّون
 
أرشيف الكاتب
الوقف الشيعي.. تشذيب لجهاد «داعش»!
2017-05-24
التعايش.. اختلاف ومساواة
2017-05-17
منتدى دبي: نحو حوار حضاري
2017-05-10
العراق.. عادت أرضه صوافي!
2017-05-03
ولد الإمام.. مات الإمام!
2017-04-27
الاختراعات والاكتشافات.. فضحتنا!
2017-04-19
14 عاماً والانتقام يكوي الضُّلوع!
2017-04-12
تونس.. للتنوير أساس ودعاة
2017-04-05
الإسلاميون.. صادروا الشُّهداء أيضاً!
2017-03-29
طريق الإخوان ليس بهذا النُّبل
2017-03-22
المزيد

 
>>