First Published: 2015-04-23

برغماتية العلاقات التركية - الإيرانية وتداعياتها العربية

 

تعتمد السياستان التركية والإيرانية نهجا نموذجيا حدوده برغماتية دقيقة يصعب اختراقها. أنظر الى حدودها المشتركة الهادئة منذ أكثر من ثلاثة قرون.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. خليل حسين

تتسم العلاقات التركية الإيرانية بواقعية سياسية، تمكن الطرفان من خلالها رسم حدود برغماتية سياسية واقتصادية وأمنية واضحة، في مختلف حقبة العلاقة بين البلدين، ورغم بعض المتغيرات الدراماتيكية في منطقة الشرق الأوسط احتفظ الطرفان أيضا بهوامش واسعة أتاحت لكلا السياستين من توفير بيئة أمان فعالة، منعت التصادم والتوتر، الذي لم يصل يوما إلى حدود الانفجار رغم وقائعه وعوامله الكثيرة.

فالحدود التركية ـ الإيرانية تميزت باستقرارها وهدوءها اللافت منذ ثلاثة قرون ونيف، رغم التنافس العثماني الصفوي واسع المجالات في المنطقة، وما عزز ذلك التاريخ الحافل بالتعاون الاقتصادي، ولم يكن ثمة تأثير يذكر خلال التحولات الحديثة لجهة نشأة الدولة التركية العلمانية أو طبيعة النظام الثيوقراطي في طهران، كما لم يؤثر الاعتراض الإيراني على منظومة الصواريخ الأطلسية التي نشرت على الأراضي التركية، ولا تدخل الطرفان في التحولات العربية الجارية على منظومة المصالح المشتركة.

التباين بين البلدين ظهر بشكل واضح في أساليب العمل مع قضايا المنطقة، ورغم حدة التباين الذي وصل في بعض مفاصله إلى حد التوتر احتفظ الطرفان بمسافة كافية لكبح الصدام. دخلت طهران إلى المنطقة من البوابة العربية والفلسطينية تحديدا حيث ظروف لبنان وسوريا والعراق متوفرة، حاولت أنقرة منافسة طهران بدخولها في الوساطة السورية الإسرائيلية، ودخلت بعدها بشكل فاعل في وقائع وأحداث الحراك العربي، فدعمت وراهنت على الإخوان المسلمين. تمكنت طهران من التمدد وكسب أوراق نفوذ في المنطقة العربية، فيما أنقرة لم تتمكن من كسب ود الأوروبيين والدخول إلى الاتحاد. وفيما تمكنت طهران حتى الآن من مفاوضة الولايات المتحدة والغرب على برنامجها النووي، ظلت أنقرة في المساحة الهامشية لمركز القرار الشرق أوسطي، وانتقلت من إستراتيجية صفر مشاكل إلى صفر علاقات مع محيطها الأقرب والأوسع.

تمكن البلدان أيضا من احتواء القضية الكردية وهي قضية مركزية في السياستين الداخلية والخارجية لكليهما، وغريب المفارقات في الأمر أن الطرفان استفادا أيضا إلى اقصي الحدود من وقائع وأحداث هذه القضية خلال العقود الماضية، وباتت القضية الكردية وتداعياتها موقعا ومكمنا لتنسيق السياسات في عز التباينات بين البلدين.، وبخاصة في زمن الاحتلال الأميركي للعراق وزمن التحولات العربية الجارية. وبالتالي اعتمدت السياستان التركية والإيرانية نهجا نموذجيا حدوده برغماتية دقيقة يصعب اختراقها. فلم يقتربا من شعارات التحدي والاستفزاز، وتمكنا من فصل الخلافات السياسية عن الاقتصادية، ثمة توازن رعب في المصالح، بعكس علاقاتهما مع الدول العربية التي تأثرت بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، اصطدمت طهران مع مصر إبان حكم أنور السادات وتقربت من مصر أيام حكم الإخوان، فيما أنقرة وطدت علاقاتها مع الرئيس السوري حافظ الأسد واصطدمت مع بشار الأسد. ومن الواضح أن سياسة البلدان وجدت ساحة عربية خصبة للتجاذب في وقت لم يعد لدول عربية مركزية قوية على حدودهما المباشرة.

في أي حال من الأحوال، تبقى تداعيات سياسة البلدين هي الأدق على النظام الإقليمي العربي بوجود خطر إسرائيلي جاثم ودائم في قلبه ومركزه. والأخطر من ذلك كله، انتقال أنقرة لاستنساخ التجربة الإيرانية في برنامجها النووي، وهي فكرة تمَّ التداول بها في بعض الفترات، وعندها تكتمل صورة الضغط على ما تبقى من نظام إقليمي عربي الذي لم يعد قادرا حتى على حماية أوضاع بلدانه الداخلية من صور الضغوط الإقليمية.

في المحصلة، تمكنت كل من طهران وأنقرة الاستفادة بشكل بارع من السياسات الواقعية المنتهجة، لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة اليوم متعلق بقدرة العرب تحديدا على نسج علاقات ندية متوازنة مع الأطراف الإقليمية الفاعلة في المنطقة. وهو أمر يبدو متعذرا في هذه الظروف التي تبدو فيها الدول الفاعلة في النظام الإقليمي العربي الأكثر قوة على تركيب التوازنات والحفاظ عليها في عالم دائم التغير. والسؤال البديهي الآخر يتعلق بما ينتظره العرب في المدى المنظور والمتوسط بعد ظهور عوامل تشكل نظم إقليمية جديدة، يبدو أن العرب قد استثنوا منها، وفي أحسن الأحوال يجلسون على مقاعد المتفرجين، ينتظرون لحظة التصفيق المناسبة لمن ستكون سطوته عليهم!

 

د. خليل حسين

استاذ العلاقات الدولية والدبلوماسية في الجامعة اللبنانية

 
د. خليل حسين
 
أرشيف الكاتب
خلفيات التوتر التركي الأوروبي وتداعياته
2017-03-21
دلالات الفيتو المزدوج في مجلس الأمن
2017-03-05
إلى أين بحل الدولتين؟
2017-02-20
حدود التوتر الأميركي الإيراني وآفاقه
2017-02-19
ديموقراطية أميركا وشوفينية ترامب
2017-01-30
مؤتمر أستانة محطة عابرة في الأزمة السورية
2017-01-23
إسرائيل ومعاقبة الأمم المتحدة
2017-01-19
روسيا وعقيدة بوتين المجدّدة
2017-01-12
تحديات الأمين العام للأمم المتحدة
2017-01-11
الخلفيات القانونية والسياسية للقرار 2334
2017-01-09
المزيد

 
>>