First Published: 2015-08-09

صحفيون أمام رجال دين بوصفهم سياسيين

 

لا أحد من بين كل الصحفيين الذين جلسوا أمام الشيخ يوسف القرضاوي أطلق السؤال البسيط عن مهمته، ماذا تفعل أيها الشيخ هل أنت سياسي كي تقوم بهذا الدور التحريضي أم مجرد رجل دين.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: كرم نعمة

يتوق دابش جادير رئيس قسم التحقيقات في صحيفة صنداي تايمز البريطانية إلى محاورة أبوبكر البغدادي بصفته الشخص الأكثر طلبا اليوم في وسائل الإعلام، ويتحدث عن رغبته بحس صحفي مجرد من أي دوافع كره سياسي.

جادير لا ينظر إلى البغدادي بصفته رجل دين يمتهن السياسة، سياسة القتل تحديدا، ولذلك يمكن ببساطة توقع الأسئلة التي يفترض أن يطلقها عليه، لن يكون من بينها سؤال ديني يمتلك أهميته في لجة اختلاط السياسي بالديني.

توق رئيس قسم التحقيقات في أشهر وأهم الصحف البريطانية، يشبه إلى حد كبير شعور بعض الصحفيين بـ”الفخر” لأنهم حاوروا أسامة بن لادن مثلا، لذلك ستتحول أجوبة البغدادي إن قدر لدابش جادير الحصول عليها إلى مرجع لتحليلات جديدة عن تفكير تنظيم داعش الذي ظل عصيا على التفسير المقنع.

وهكذا سيضيع السؤال الأهم مثلما هو ضائع في لجة اختلاط الديني بالسياسي، إذا افترضنا تحقيق المقابلة الأهم والأكثر طلبا في صحافة اليوم مع البغدادي.

فأبوبكر البغدادي ليس سوى رجل دين يحترف السياسة، مثله مثل بن لادن وحسن نصرالله والسيستاني والقرضاوي وخامنئي والصدر والعريفي والعودة وآل الشيخ…، رجل دين ساقط في وحل السياسة “السياسيون الكبار كذابون كبار” فلماذا يصبح الصحفيون أشبه بتلاميذ نجباء في أطلاق أسئلة واهنة خاضعة مهادنة على رجال دين مع أنهم يحاورونهم كسياسيين.

روبيرت فيسك يثق بكل كلام حصل عليه من حسن نصر الله، كما أن محاوراته للسيد محمد حسين فضل الله قدمها بصفتها الحل النهائي لمعضلة المنطقة، فيسك قدمهما كرجلي دين ولكن في كلام سياسي مقدس!

وفي المرة الوحيدة التي سمح بها السيد علي السيستاني للصحفيين بزيارته بعد إشاعة مرضه قبل سنوات، جردهم جميعا من أدواتهم الصحفية وجعلهم يستعيدون اللقاء بلا شواهد مصورة، ولم يتحدث أكثر عن معلومات تاريخية عن حياته في العراق، ولم نسمع بصحفي توجه إليه بسؤال.

لا أحد من الصحفيين يقدم السيستاني اليوم بصفته زعيما سياسيا يتحول كل ما يصدر عنه إلى مقدس مع أنه ينقل تقاليد المسجد إلى الدولة، بعد أن تحول العراق إلى دولة دينية بامتياز تحت حكم الأحزاب الطائفية.

وعندما يتعرض الأمر بكبير مراسلي “بي بي سي” جون سيمسون، فإنه يصبح أشبه بـ”المتخرفن” وفق تعبير صحيفة الغارديان، لأنه في لجة القتل على الهويّة يقدم لنا هذا المراسل صورة منزهة عن رجال الدين.

ففي الوقت الذي اجتاح تنظيم داعش مدينة الموصل، قدمت عدسة كبير المراسلين استعراضا لجيش المهدي في بغداد التي تبعد مئات الكيلومترات عن الموصل، الميزة الوحيدة في ذلك الاستعراض أنه التقط الصورة الأوضح لـ”أبودرع” بين المستعرضين بعد سنوات من ممارسته القتل على الهويّة.

وانتقل سيمسون بعدها إلى النجف الأبعد عن الموصل مكان الحدث آنذاك ليحاور ممثل المرجعية الدينية بصفتها مصدر الحل السياسي.

لن يفتقر الصحفي إلى الكياسة والاحترام عندما يطلق أسئلته بوضوح على رجال الدين الذين يتسيدون المشهد السياسي، من أجل إظهار الحقيقة.

السؤال يفقد قيمته عندما يكون مداهنا وخاضعا لأنه يطلق على رجل دين قبل أن يلعب دور السياسي.

لا أحد من بين كل الصحفيين الذين جلسوا أمام الشيخ يوسف القرضاوي أطلق السؤال البسيط عن مهمته، ماذا تفعل أيها الشيخ هل أنت سياسي كي تقوم بهذا الدور التحريضي أم مجرد رجل دين يتفق الناس على مهمته المعهودة، لماذا يجتمع الاثنان لديك؟ إنك تمسك سوط الله بيدك وتخيفنا به، من منحك هذا الحق؟

يتهكم كاتب مثل سيمون جنكينز على إضفاء المقدس على القصص الإخبارية منطلقا من قصة مسيحية مشابهة بعد تطويب ورفع اثنين من الباباوات السابقين إلى مصاف القديسين، ينظر للأمر مجرد إجراء يعني الفاتيكان، كي لا يحجم العقل وتعود الحضارة إلى الوراء لأن فرض الغيبيات في وسائل الإعلام وكأنها حقائق يمثل مصدر خطر على الملايين.

وهذا ما يحدث فعلا عندما يسهم الصحفيون في جعل رجال الدين مصدرا للحل السياسي، الخطر يكمن في الصحافة أيضا وليس في غيبيات رجال الدين وحدهم، فلم يحدث أن نجح الدين على مر التاريخ في بناء دولة، فلماذا يسهم الإعلام اليوم في تقديم صورة الحروب الطائفية بوصفها نوعا من الحل.

 

كرم نعمة

karam@alarab.co.uk

الاسم باسم النداوي
الدولة بغداد

اخي العزيز كرم اغترابك

2015-08-09

الاسم فريدة محمد
الدولة القاهرة

عشان يكون المقال وافي نطلب من حضرتك معلومات اكث عن دابش جادير عشان ما يقول حد انه اسم وهمي او مأخوذ من داعش

2015-08-09

الاسم رابح
الدولة بلاد ما

اعتقد ان الكاتب كرم نعمة غفل نقطة مهمة جدا هي ان صحفيين كثيرين سألوا رجال الدين أسئلة جيدة ومهمة لكنهم تعلموا المراوغة والدبلوماسية مثل كل السياسيين

2015-08-09

الاسم متابع
الدولة لندن

هل كرم نعمة محلل سياسي ام خبير اعلامي، هل سمعتم بمحل سياسي يجمع كل هذا الخليط غير المتناسق في خانة واحدة البغداد بن لادن وحسن نصرالله والسيستاني والقرضاوي وخامنئي والصدر والعريفي والعودة وآل الشيخ…

2015-08-09

 
كرم نعمة
 
أرشيف الكاتب
السياسيون لم يعودوا من المشاهير
2017-07-26
مشهد واقعي لأخبار مزيفة في عصر ما بعد الحقيقة
2017-07-23
لا توجد أخبار جيدة، ما لم يتوقف الناس عن الصراخ
2017-07-16
التلفزيون مريض ينشر العدوى بين المشاهدين
2017-07-09
شهر من الكسل
2017-07-04
بين أن نصنع أفكارا أو نكرر ما يقوله الآخرون
2017-07-02
عندما تكتسي لغة الصحافة بالخيال الأدبي
2017-06-25
تجارة رجال الدين
2017-06-20
حان الوقت لإعادة النظر في وهم قوة الصحافة
2017-06-18
أن تكون محظوظا بلا تلفزيون
2017-06-13
المزيد

 
>>