First Published: 2015-10-02

حينما تُنتهك الطفولة تحت تأثير الكراهية

 

يكفي أن يكون اسمك يوحي بأنك مسلم لكي تتعقد حياتك في أميركا، اما اليوم او في الغد.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: عيد الظفيري

من شاهد الطفل الأميركي المسلم وهو يقف مذهولاً، مقيد اليدين ومحاطاً برجال الأمن على طريقة كبار المجرمين، سيعتقد للوهلة الأولى أنه أمام صورة لإحدى لقطات أفلام هوليوود الحافلة بمشاهد العنف والقتل والتدمير، ولن يصدق حينما يقرأ المانشيت العريض الذي يوضح سبب اعتقال ذلك الطفل المسكين، وهو يُقاد إلى مركز الشرطة بأنه متهم بصناعة قنبلة! طبقاً لما ورد في سياق الخبر أن المدرسة أبلغت رجال الأمن عن تلك القنبلة المزعومة دون أن تتأكد من صحة اعتقادها.

وهنا أتساءل لو كان من جلب تلك الساعة طفلاً آخراً ليس في اسمه ما يدل على هويته الإسلامية، هل ستقوم بالإبلاغ عنه قبل أن تتأكد من شكوكها؟ أجزم بأنها ستتريث طويلاً وستتحقق من الأمر قبل الإبلاغ.

كانت صورة الطفل أحمد وهو مقيَّد اليدين تختصر كل حكايات العنف اللفظي والجسدي الذي يمارسه رجال الأمن في مطارات وشوارع أميركا وأحيائها لمجرد الاشتباه في كل من يحمل اسماً يدل على هويته الإسلامية، ويعون بكل بجاحة أنهم يقومون بتلك الممارسات -التي لا تخلو من الهمجية- من أجل حماية أمنهم القومي، كما أنهم لا يعيرون أدنى اهتمام لسن المسافرين الذين يقصدون مطارات أميركا من أجل الدراسة أو العلاج. فالتعامل الجاف وهمجية الأسلوب يطغيان على أغلب رجال الأمن والعاملين في المطارات الأميركية.

لقد ذكرتني صورة الطفل أحمد وهو مقيد بموقف شاهدته قبل سنوات في مطار جون كنيدي في ولاية نيويورك الأميركية حينما تخطى صبي مسلم لم يتجاوز عمره العشر سنوات المكان المخصص للوقوف قبل أن يمر عبر جهاز التفتيش كما جرت العادة، فما كان من رجل الأمن إلا أن دفعه بقوة إلى الخلف بطريقة همجية أمام أنظار والده الذي لم يتمالك نفسه، حيث دخل في مشادة كلامية أدت في نهاية المطاف إلى أن يتم سحبه بصورة مهينة ومذلة بمعية ابنه الصغير إلى إحدى غرف الاستجواب أو بالأصح غرف هدر كرامات ذوي الملامح الشرق أوسطية، وقد كنت حينها على وشك أن أكون الضحية التالية لولا لطف الله بي إذ تحاملت على نفسي وتجاهلت استفزازات رجل الأمن المتكررة.

الذين يقصدون المطارات الأميركية يعرفون أن مثل هذه الحالات تحدث باستمرار مع القادمين من الدول الإسلامية والعربية، وإن تفاوتت درجة الاستفزاز من رجل أمن إلى آخر فكلهم يتصرفون تحت تأثير الكراهية التي ملأت عقولهم وقلوبهم بسبب أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

أرجو ألا يُفهم من استشهادي بتلك الحادثة أنني أعمم فكرة الكراهية والعنصرية ضد كل ما هو مسلم في أميركا، فالشعب الأميركي شعب متعدد الثقافات والديانات بل إنه نموذج رائع لمفهوم التعايش بين المختلفين اثنياً وعقدياً، لكن المشكلة تكمن في أن هناك من يروج لفكرة أن الاسلام هو الخطر الحقيقي الذي يهدد الحضارة الأميركية، فبزعمهم أن الإسلام دين عنف وقتل، وليس في تعاليمه ما يدعو إلى التسامح والتعايش والمحبة بين بني البشر، بل بلغ الأمر ببعضهم أن يقول بإن الإسلام يحث أتباعه على سفك دماء الأبرياء فقط لمجرد أنهم ليسوا مسلمين! والحقيقة أن الأخبار الشاردة والواردة من هنا وهناك عن جرائم القاعدة ساعدت الإعلام الأميركي المتحيز ضد الإسلام أن يمرر أهدافه الدنيئة، مستعيناً بما كانت تقوم به القاعدة من استهداف للمواطنين الغربيين ليوهم الشعب الأميركي أن هذا هو الإسلام في صورته الحقيقية، حيث يتطلب الأمر حرباً مقدسة -كما جاء على لسان بوش الابن- كي تصبح ممارسات تضييق الخناق على المسلمين فيما بعد في الداخل والخارج مقبولة في إطار المحافظة على الأمن القومي. وهذا ما جعل بعض رجال الأمن في أميركا يشعر بأنه لن يتعرض للملاحقة القانونية في حال أنه أساء معاملة المسلمين حتى لو كانوا من أبناء جلدته!

لست هنا بصدد الحديث عن قيم العدل والمساواة وحرية المعتقد التي يكفلها الدستور الأميركي للشعب، فأنا على يقين تام بأنه من السهل الالتفاف على تلك المبادئ والقوانين وتعطيلها بفضل الماكينة الإعلامية التي تضخ ليل نهار أفكاراً مغلوطة عن الإسلام بشكل متعمد، وتصويره على أنه العدو المتربص بمنجزات الحضارة الغربية، وبأن أتباعه يتحينون الفرص من أجل تقويض أركان الأمن والاستقرار في المجتمع الأميركي، رغم أن أكثر المجتمعات التي تضررت من الأعمال الإرهابية التي كانت تشنها القاعدة هي وبلا جدال مجتمعاتنا الاسلامية، ويأتي في مقدمتها المملكة العربية السعودية التي عانت كثيراً من العمليات الإرهابية خلال السنوات الماضية.

ليس لدي أدنى شك بأنه لو كانت تفاصيل حادثة الاعتقال وقعت في بلد مسلم لما توانت الصحف الغربية عن تغطية الحدث، ولرأيناها تتسابق على تخصيص مساحات هائلة من صفحاتها لوصف وحشية الأنظمة العربية والإسلامية، وكيف أنها تسحق براءة الأطفال بهمجيتها المفرطة، دون أن تُراعي حقوق الطفل التي نصت عليها الأعراف والمواثيق الدولية التي هي جوهر القيم الإنسانية التي أعلت الحضارة الغربية من شأنها في دساتيرها وقوانينها. صحيح أن عديداً من الصحف الأميركية تناقلت خبر استقبال الرئيس الأميركي للطفل أحمد حيث قدم اعتذاره للطفل عما حدث له من اعتقال وسوء معاملة كنوع من ذر الرماد في العيون بعدما شاع الخبر في وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة العالمية، وهذا ما يجعلني أجزم بأن الدافع الحقيقي لاستضافة السيد أوباما للطفل أحمد في البيت الأبيض لم يكن دافعاً إنسانياً محضاً، فما حدث في مدينتي فيرغسون وبالتيمور الأميركيتين يدحض كل الادعاءات بأن سيادة الرئيس أوباما تحركه النوازع الإنسانية أكثر من الدوافع السياسية في كثير من مواقفه وقراراته تجاه العالم العربي والإسلامي، وأن استضافته للضحية ليست سوى محاولة لتجميل وجه أميركا القبيح.

 

عيد الظفيري

كاتب سعودي مهتم بالشؤون الدينية والسياسية

 
عيد الظفيري
 
أرشيف الكاتب
ما هي دوافع الهجوم على السعودية؟
2017-06-05
كيف خذل الإعلام رؤية الأمير محمد بن سلمان؟
2017-05-14
في السعودية، ثمة حاجة للاستعداد لمواجهة كوارث السيول
2017-02-27
العودة العمانية: لا حياد في الإرهاب
2017-01-11
عادل الجبير.. القوي الأمين
2016-12-28
مَن يتصدى للحشد الطائفي؟
2016-11-27
الوطنية السعودية بين الإفراط والتفريط
2016-11-21
من المسؤول عن انخفاض انتاجية موظفي الدولة السعودية؟
2016-10-24
منظمة العار ترحب بإسرائيل!
2016-08-17
ظاهرة الانغلاق الفكري
2016-07-25
المزيد

 
>>