First Published: 2015-12-11

داعش في باريس: تقليعة أوروبية لاستدعاء اليمين المتطرف!

 

يستنتج الخبراء الفرنسيون والغربيون أن سلسلة الأعمال الإرهابية التي ضربت فرنسا لا تمثّل حراكاً لمسلمي أوروبا، ولا تمثّل حرباً لإرهاب قادم من الخارج، ولا تمثّل تهديداً وجودياً، بل هي نتاج تورّم محلي يجدُ مسوّغاً لرواجه من خلال علامة تجارية دولية ذائعة الصيت: داعش.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد قواص

في اقتفاء سيرورة الانتحاريين الذين نفّذوا عمليات الجمعة السوداء في باريس (13 تشرين الثاني/نوفمبر)، سيكون من المفيد رصد السيرة الشخصية لهم أكثر من رصد الحوافز والأسباب السياسية التي تقف وراء هذا الجنون. وفي مطالعة حكايات المنفّذين استنتاجٌ بأن العمل والقرار والتخطيط والتنفيذ محليٌّ يخرج من أحياء بروكسل وباريس، وقليلا ما يستعينُ بمباركة مباشرة من تنظيم أبو بكر البغدادي في الرقّة والموصل.

في علاقة المنفّذين بالمشهد الداعشي منطقٌ موضوعي استهلاكي. تمثّل داعش العلامةٓ التجارية الكبرى التي ينشدُّ لها الباحثون عن منتجاتها، ولا يهتم بها من لا يستهلكون ولن يستهلكوا أبداً بضاعة من هذا النوع. بمعنى آخر لا يعملُ تنظيم داعش على إقناع الخصوم والمحايدين فذلك ليس شأنه ولا جزءاً من همومه، بل هو يبيع بضاعته لهواة النوع.

هواة هذا النوع ليسوا بالضرورة آتين من تجارب التديّن والمساجد وحلقات التدريس الفقهي، بل أغلبهم -وهذا هو تماماً المطلوب- متخرّج من تجارب إنحرافية ساقته إلى السجون أو علب الليل المشبوهة، أو مدمن على موبئات ينهي عنها الدين. هي إذن "راديكالية تتأسلم وليس العكس" على حدّ تعبير اوليفيه روا واحد من باحثي الجهادية المشهورين في فرنسا.

تروجُ في فرنسا مشاكلٓ اجتماعية لصيقة بيوميات بلد متعدد الأعراق والقوميات، تتوزّع مكوّناته على طبقات اقتصادية وثقافات متباينة. في التعبيرات الماركسية التقليدية لتلك المعضلات ما يُنتجُ صراعاً طبقياً سبق أن تدفّقت الأدبيات اليسارية في شرحه والإسهاب في تبريره. من تلك الشرارات التي خرجت عن صراع الأجيال والطبقات والثقافات انتفخت الأحزاب والتيارات والجماعات والنقابات اليسارية بالتّواقين إلى ترياق طوباوي في مطالعات الإنسانويين وفي تعويذات يسار بيتي أو مستورد. بيد أن أقصى علامات التورّم كانت تأخذ أشكال الانبهار بجماعات "المناضل" الانترناسيونالي كارلوس، أو في التصفيق لبادر ماينهوف الألمانية أو التبرير للألوية الحمراء الفرنسية.

على قاعدة ذلك الجدل تنفجرُ ثورة أيار/مايو 1968، فيغادر الجنرال شارل ديغول بعد ذلك ممهداً السُبل مذاك لمجيء اليسار "التقليدي" حاكماً بقيادة فرانسوا ميتران (1981).

في تأثرّ فرنسا بمتنوريها الكلاسيكيين عشية الثورة الفرنسية، وفي تأثّر فرنسا بتجاربها الكولونيالية في العالم العربي (شمال أفريقيا خصوصاً)، تميّز الأداء الفرنسي إزاء العالم العربي إذا ما قورن برتابة ذلك الغربي المعروف. كان لشارل ديغول اليميني موقف ضد إسرائيل منذ حرب 67 يتعارض مع موقف بيئاته الحليفة في العالم، وكان لفرانسو ميتران اليساري موقف لصالح فلسطين في التجرؤ على استقبال الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في باريس، كأول سابقة لدولة غربية في هذا الصدد. وفي المثالين اللذين نوردهما على سبيل المثال لا الحصر، نتساءل عما يتحرّك داخل فرنسا من ثورة الضواحي، سواء بالطبعة الشوارعية التي اندلعت قبل سنوات، أو بتلك الإرهابية التي يشهدها البلد بين الفينة والأخرى.

كان الغاضبون القدماء يطالبون بدولة عادلة تراعي المساواة على ما خرج من تشريعات ذلك البلد التي قد تعتبر، في نواحي مكتسباتها الاجتماعية، الأكثر يسارية في العالم الغربي، فماذا يطالب الغاضبون الجدد وإلى ماذا يتطلعون غير استدراج العقل الجمعي الفرنسي إلى تطرّف مضاد بدأت تطلُ إرهاصاته في ما أفرزته الإنتخابات المحلية الأسبوع الماضي.

لا تعيشُ فرنسا انتفاضات الضواحي، بأشكالها الشغبية أو الإرهابية، بصفتها شأناً جوانيا من لبّ النسيج الفرنسي. حين اندلعت أعمال الشغب عام 2005، وصفها وزير الداخلية إنذاك نيقولا ساركوزي بأنها ثورة "حثالة". استنكرت بعض القوى تصريحات الوزير، لكن كل الكتل السياسية، اليسارية قبل اليمينية، رفضت منح أي تغطية سياسية أو ايديولوجية تبريرية لأعمال الشغب، وراحت في تحليلها تقترب من رؤى ساركوزي بأنها ثورة "زعران".

لا يبرئ جيل كيبيل، أحد الأكاديميين الفرنسيين الذين يعملون منذ عقود على فهم الظاهرة الجهادية، لا يبرئ فرنسا من مغبة عجزها عن تحمّل مسؤولية تاريخها الاستعماري، محاولاً إيجاد مسوّغ تاريخي على فعل راهن، على ما يوحي المنفذين والمصفقين لهم. لكن تلك النظرة الاستنتاجية ليست حافزاً مباشراً معلناً من قبل المنفذين، على الرغم من أنهم جميعاً يتحدرون جميعاً من أصول مغاربية.

انشغل المخاض الاجتماعي في تاريخ فرنسا، حتى في طبعته "الرعاعية" (2005)، بالاستثمار في الداخل لانتاج فوائد في الداخل، فيما عمليات الإرهاب، التي يراد لها أن تعبّر عن علّة مجتمعية فرنسية، لا يهمها داخل فرنسا بقدر ما يهمها قتل فرنسا. يكفي تأمل الأهداف التي قصدها الإرهابيون (ملعب كرة قدم، صالة عرض موسيقي، حانات ومقاهي) للتدليل على مقت لما هو حياة وفرح في سبيل ما هو بؤس وعدم. قد يظهر ذلك أكثر في ردّ الفعل الفرنسي، المجتمعي قبل الرسمي، بالدفاع عن فرنسا وصون وجودها، من خلال التمسّك بما اكتسبته تلك الجمهورية ميدانياً من قيّم ترى في الديمقراطية الجمهورية والعلمانية والانفتاح والتسامح والتعدد علامات أساسية لأصل الوجود الفرنسي وراهنه.

ضمن هذا المنظور يهرعُ الفرنسيون لتبرئة الإسلام من إثم حفنة من المنحرفين (أوليفيه روا)، ويذهبون للإضاءة على الضحايا المسلمين للعمليات الإجرامية، كما للتنويه بنماذج من المسلمين الذين خاطروا بحياتهم لمنع تلك العمليات وردّها، ففي ذلك، دفاع ٌعن الفكرة الفرنسية التي بات الدفاع عنها تمريناً معقّداً صعباً في المواسم الراهنة.

في ما خرج في الأسابيع الأخيرة من آراء صادرة عن متخصصين غربيين في شؤون الجماعات الجهادية ما يفيد أن "دواعش" فرنسا هم معضلة أوروبية، يجب أن يجري التعامل معها بأدوات أوروبية أمنية، كما يتم التعامل مع العصابات الإجرامية. جرى الإهتمام بتحري تحركات الإرهابيين وشبكاتهم اللوجيستية وكشف خيوط ارتباطاتهم (وأكثرها مرتبط بالعائلة والقرابة والصداقات وفق استنتاجات الباحث الانتروبولوجي الأميركي سكوت أتران)، وقليلا ما اهتم المحققون بمنابع التسلّح، ذلك أن ما نُفّذ (سواء ضد جريدة "شارلي ابدو" أو في الجمعة السوداء) لم يحتج ْإلى امكانات عابرة للقارات على ما حصل في "11 سبتمبر"، بل لتلك البسيطة التي يستخدمها المهربون ولصوص المصارف.

بمعنى آخر لم يستنتج الخبراء الفرنسيون والغربيون أن سلسلة الأعمال الإرهابية التي ضربت فرنسا، والتي بالمناسبة قد تطال أهدافاً غربية أخرى، لا تمثّل حراكاً لمسلمي أوروبا (على منوال حراك السود في الولايات المتحدة مثلاً)، ولا تمثّل حرباً لإرهاب قادم من الخارج (كما ذكر هولاند الفرنسي)، ولا تمثّل تهديداً وجودياً (كما أفتى كاميرون البريطاني)، بل هي نتاج تورّم محلي يجدُ مسوّغاً لرواجه من خلال علامة تجارية دولية ذائعة الصيت (داعش).

تستهدفُ الحرب التي يسعى إليها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ضرب داعش في "مصانعه" العراقية السورية بصفته العلامة التجارية الكبرى التي يجري نحوها هواة النوع. وفي ضرب تلك الشركة المتعددة الجنسيات وتقزيم حضورها الدولي، على ما جرى تماماً مع تنظيم القاعدة منذ مقتل زعيمه أسامة بن لادن، سعيٌّ لحرمان "هواة النوع" من استخدام سلع داعش، وربما دفعهم، إذا ما تعذّر ثنيهم عن هواية النوع، نحو استخدام سُبل تقليدية في دنيا الاجرام، على نحو تصبح مواجهتهم تقليدية بين دولة وخارجين عن القانون، أو بين مؤسسات حكومية وأعراض امتعاض اجتماعي عادي.

في ذلك التمرين محاولة لتجريد المسعى الغربي من أي صليبية مزعومة مقبلة في مواجهة حالات الانحراف والعنف والإجرام، كما تحرير ما هو بوليسي أمني من حساسية العلاقة مع الإسلام والمسلمين. بيد أن ذلك لن يحلّ أبداً معضلة الإرهاب، ذلك أن هواة النوع الذين وجدوا في داعش ملاذاً، سيجدون ملاذات أخرى ستختلف مضمامينها وأشكالها وفق تقليعات الزمن المقبل. لكن في الزمن الراهن، وحتى اشعار آخر، ستبتسم مارين لوبن زعيمة "الجبهة الوطنية" اليمينبة المتطرفة في فرنسا، ذلك أن فلاحة الإرهاب الجهادي الفرنسي تقذف بالغلال إلى سلالها.

 

محمد قواص

صحافي وكاتب سياسي

 
محمد قواص
 
أرشيف الكاتب
أردوغان في الخليج: في ما هو أبعد من أزمة قطر!
2017-07-21
أزمة الخليج مع قطر: في بقاء مجلس التعاون من اندثاره!
2017-07-17
اللجوء السوري في لبنان: ليس في كل جدل عنصرية
2017-07-14
داعش ينتهي.. إيران تقلق!
2017-07-07
واشنطن لموسكو وطهران: الأمر لنا في سوريا
2017-06-30
ذئاب داعش المنفردة أخفت ذئبا بريطانياً وراءها!
2017-06-23
هل بات مسموحا استقلال الأكراد عن العراق؟
2017-06-16
قانون الانتخابات في لبنان: كيف التحوّل من بلد إلى بلدية؟
2017-06-09
الإرهاب في لندن: مراجعات بريطانيا المعلنة ومراجعات المسلمين المتأخرة!
2017-06-06
خطط سوريا المستقبل: أي دور جديد للأردن؟
2017-06-02
المزيد

 
>>