First Published: 2016-01-03

الخليج العربي... وتحدّيات 2016

 

سهى عن بال ايران خصوصا انّ هناك وعيا خليجيا لخطورة الفكر المتطرّف بغض النظر عمّا اذا كان شيعيا او سنّيا.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: خيرالله خيرالله

من كان يعتقد ان الدول العربية في الخليج غير قادرة على التأقلم مع المتغيّرات الداخلية والإقليمية والدولية تعرّضت حساباته لنكسة. على العكس من ذلك، اظهرت دول الخليج العربي، على رأسها المملكة العربية السعودية قدرة كبيرة على التكيّف مع الواقع والتعاطي معه بذهنية جديدة تماما تأخذ في الاعتبار الحاجة الى اعتماد روح المبادرة قبل ايّ شيء آخر.

وفّرت احداث العام 2015 اكثر من دليل على انّ ان هناك وضعا جديدا في منطقة الخليج فرضته ظروف محدّدة من بينها السياسة الأميركية الجديدة في المنطقة، وهي سياسة قد لا تكون مرتبطة بشخص باراك اوباما ونظرته الى الشرق الأوسط فقط. هناك بكلّ بساطة ادارة اميركية تختزل كلّ مشاكل الشرق الأوسط وازماته بالملفّ النووي الإيراني من منطلق ان تسوية هذا الملفّ سيوفر مكانا في كتب التاريخ لأوّل رئيس أسود للولايات في المتحدة.

كذلك فرضت هذا الوضع السياسة التوسّعية لإيران التي تراهن اساسا على اثارة الغرائز المذهبية من جهة وعلى كونها سيطرت على العراق ولبنان وعلى قسم لا بأس به من سوريا فضلا عن سعيها الى تحويل اليمن مجرّد مستعمرة من مستعمراتها من جهة اخرى.

ما لا يمكن تجاهله ايضا، في باب التحديات، السياسة الروسية الهجومية التي يقودها فلاديمير بوتين الذي يسعى الى اظهار بلاده قوّة عظمى قادرة على الإستفادة الى ابعد حدود من لامبالاة باراك اوباما بما يدور في الشرق الأوسط او الخليج... او حتى في اوروبا. ما يعطي فرصة لبوتين كي يتصرّف، بالطريقة التي يتصرّف بها، الميوعة الأميركية حيال ما قامت به روسيا في اوكرانيا، بما في ذلك السيطرة على شبه جزيرة القرم.

كان طبيعيا ان تقدم روسيا على ما اقدمت عليه في سوريا في ضوء وقوف الرئيس الأميركي موقف المتفرّج من اكبر مأساة انسانية يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

الأهمّ من ذلك كلّه ان دول الخليج اخذت علما في وقت باكر بانّ هبوط اسعار النفط والغاز ليس حالة طارئة، بل ان استعادة برميل النفط سعره القريب من مئة دولار سيأخذ وقتا طويلا جدا، هذا اذا عاد الى هذا السعر في يوم من الأيّام.

كان طبيعيا، منذ العام 2013 ان تكون هناك مبادرة خليجية لإنقاذ مصر من براثن الإخوان المسلمين. لكنّ المبادرة الأهمّ جاءت في 2015 من اجل انقاذ اليمن. كم كان الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابوظبي ونائب القائد الأعلى في دولة الإمارات العربية المتحدة على حقّ عندما قال ان التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن "جاء في الوقت المناسب" مشدّدا على "اهميّة المسار السياسي الى جانب المسار العسكري في اليمن". ليست "عاصفة الحزم" في نهاية المطاف عملية عسكرية، علما انّها ذات طابع دفاعي قبل اي شيء آخر، لكنّها عملية سياسية ايضا تستهدف انقاذ اليمن.

كلام الشيخ محمّد في هذا الشأن واضح كلّ الوضوح، خصوصا عندما يؤكّد ان "السعودية بقيادة الملك سلمان تتمتع بحيوية وادراك" للأمور، وعندما يثني على فكرة "اقامة تحالف اسلامي ضد التطرّف".

هذا الكلام عن التعاون القائم بين دول خليجية معيّنة بينها السعودية والإمارات لا يأتي من فراغ. انّه يأتي من تجربة تقوم على تطوير المجتمعات الخليجية والإقتصاد والمؤسسات والمرافق العامة بهدف بناء دول حديثة. ليس صدفة ان الإمارات كانت في طليعة الدول التي باشرت وضع مواطنيها امام مسؤولياتهم ان عبر رفع الدعم عن الوقود او عبر التفكير الجدّي في مرحلة ما بعد النفط، اي مرحلة البحث عن الطاقة البديلة، خصوصا الطاقة النظيفة. ترافق ذلك مع تحسّب باكر لإمكان هبوط اسعار النفط وايجاد موارد اخرى للدولة بغية المحافظة على مستوى معيشي معيّن للمواطن. اعتاد المواطن على مستوى معيشي معيّن، لكنّ عليه، من اجل المحافظة على هذا المستوى وتحسينه، التكيّف مع المتطلبات الجديدة للحياة، بما في ذلك ضرورة العمل الدؤوب والمنضبط الذي يوفّر للإنسان قيمة فعلية في المجتمع.

لم يعد سرّا ان هناك تطوّرا في التفكير الخليجي يأخذ في الإعتبار المستجدات. وهذا ما ظهر جليا من خلال الموازنة الأخيرة للمملكة التي اعلن عنها الملك سلمان اخيرا. ما كان للسعودية ان تقدم على رفع اسعار الوقود بنسبة اربعين في المئة، لو لم تكن هناك نقلة نوعية في اتجاه اللحاق بالركب الذي يسير فيه العالم. هناك عالم جديد وهناك تحديات جديدة لا يمكن مواجهتها باساليب قديمة تجاوزها الزمن.

فرض التحدي اليمني نفسه على دول المنطقة وعلى جيوشها التي بات عليها تقديم تضحيات مثلها مثل الجيوش الموجودة في اي دولة حديثة والتي لا يقتصر دورها على العروض العسكرية في مناسبات معيّنة.

لم يكن هناك مفرّ من مواجهة هذا التحدي اليمني "في الوقت المناسب" على حدّ تعبير رجل من دون عقد هو محمّد بن زايد. لو تأخّرت "عاصفة الحزم"، لكانت ايران ابتلعت اليمن. ما سهى عن بال ايران ان هناك جيوشا حديثة تبنى في الخليج وانّ هناك مجتمعات تؤمن بالعلم وبضرورة تطوير البرامج التعليمية.

سهى عن بال ايران خصوصا انّ هناك وعيا خليجيا لخطورة الفكر المتطرّف بغض النظر عمّا اذا كان شيعيا او سنّيا وانّ هذا الفكر لا يواجه بالقمع. يواجه مثل هذا الفكر، والممارسات الناجمة، عنه عن طريق تطوير البرامج التعليمية ووضع حدّ للخطاب الديني الذي يحيد عن المسلمات، على رأسها ان الإسلام دين وسطي يقوم على الإعتراف بالآخر وبكل الحضارات الإنسانية.

الإسلام لا علاقة له بـ"داعش" من قريب او بعيد. هناك الاسلام كدين وهناك "خوارج" ليسوا من الإسلام ولا يمتّون اليه بصلة، على حدّ تعبير الملك عبدالله الثاني، المؤمن بالإعتراف بالآخر قبل اي شيء، والذي لم يتردد في الإشارة الى دور المسيحيين العرب بصفة كونهم "جزءا اصيلا من من ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا وشريكا رئيسيا في بناء الحضارة والثقافة التي نعيشها وفي الدفاع عن الإسلام منذ معركة مؤتة".

كان العام 2015، عاما في غاية الأهمّية بالنسبة الى الدول الخليجية. كان عام التحديات الكبيرة التي وجد من يتصدّى لها ويتغلّب عليها. لم يعد سرّا ان في المملكة العربية السعودية قيادة شابة تعمل تحت اشراف الملك سلمان وبناء على توجيهاته. ليس سرّا ان ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان عرف كيف يكون الإنتقال الى المرحلة الجديدة والاستجابة لمتطلباتها في ظل ظروف اقلّ ما يمكن ان توصف به انّها معقّدة. مثل هذه المعرفة التي يمتلكها محمّد بن سلمان المعروف بحيويته تبشّر بالخير وتبشّر خصوصا بالقدرة على تجاوز التحديات الكبيرة التي تعدنا بها السنة 2016 التي اطلت برأسها قبل ايّام قليلة.

 

خيرالله خيرالله

 
خيرالله خيرالله
 
أرشيف الكاتب
ايران والكلام الاميركي السليم والجميل
2017-10-23
الفصل ما قبل الأخير في صنعاء
2017-10-22
هزيمة كركوك لم تطو المشروع الكردي
2017-10-20
الملك و'الزلزال السياسي' في المغرب
2017-10-18
اميركا تعيد اكتشاف ايران
2017-10-16
تصالح الفلسطينيين مع الواقع والحقيقة
2017-10-15
مآل 'ثورة أكتوبر'... مآل النظام الايراني
2017-10-13
بعد انتصار الحوثيين على علي عبدالله صالح
2017-10-11
الغاء الاتفاق مع ايران... من دون الغائه
2017-10-09
عن كذبة إعادة اعمار سوريا
2017-10-08
المزيد

 
>>