First Published: 2016-01-05

مطلع العام الحديد يتحقق كل ما تريده الحياة

 

الحب يأتي كالطيور المهاجرة، ويرحل مع الريح الشمالية. زمن غير الزمن، يحول الفتى الى شيخ، والشيخ الى فتى. هو العمر والباقي انتظار.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: أسعد البصري

واقرأ الكثير من الشعر في زمن الحرب، حاول أن تعشق، واعلم بأن حياتك التي في خطر هي هذا الضوء الذي يملأ عينيك. لا تبادل أحلامك بحقيقة سواك، ولا تقتسم فراشك مع امرأة قبيحة، إنهن يبحثن عن سر الحرارة في فكرتك.

لا تمش في الأرض مرحا بدافع الغرور، ولك أن تمشي مرحاً لأجل الحرية. إن حياتك ليست لك، وقدرك الغائب سيطفو أمامك، وهذا الذي تريده من الحياة لن يتحقق، بل سيتحقق كل ما تريده الحياة.

واعلم بأنك نادم على أية حال. ستندم لو تزوجت ابنة عمك وأنجبت أطفالك في حديقة أبيك، وتندم لو هاجرت مع المطر الى مدن بعيدة. الغربة ستجعلك بلا ذكريات، وتصنع منك ذكرى في بيت العائلة. الغرباء ينجبون آباءهم وأمهات لهم، فلا يستطيع الغريب أن يصبح أبا في بلاد لا يعرفها.

وماذا ستفعل لتندم أكثر؟ إن الموج سيقذف بك على هذه الصخرة السوداء في النهاية، وسيكون مطلوبا منك أن تتذكر. إن المدينة في ذاكرتك أجمل منها على الأرض. تذكر وحول ذكرياتك الى أفكار، وتأكد بأنها ستنتشر مع البحارة واللصوص والغجر. سيحملها الحجاج في طريق عودتهم الى القرى.

تذكر بأن هناك متسعا من الوقت لتندم وتعيش، واعلم بأنك تمشي مرحا الآن على شاطئ الحرية. واذكر اليوم الذي رأيت فيه وجهاً يكسو العظام لحماً، ذلك الذي كان حربا على الموت.

وقل الجمال ذاكرة لوجود سابق أجمل من هذا الوجود، وثبة الحياة إلى أعظم اقتدار لها، معادلة بيولوجية باهرة بلا أخطاء، خنجرٌ مسموم في كبد الكآبة، صفعةٌ للقلوب الميتة، عيون الله في عيون الإنسان.

الجمال كالزمن لا نهائي ولا يتكرّر. الماء الذي لا يظمأ من شربه أبداً. تلك اللغة التي يخلقها طلوعه واختفاؤه، خبزٌ ونبيذ في كنيسة مهجورة. الألم اللذيذ، عودٌ أبديٌ للحياة، إسراءٌ في الجسد، ومعراجٌ إلى الروح .

وتكلم عن ذلك الوجه الذي رسمته في حياة سابقة وكان رسمُ النساء محرّماً. أطول قليلاً من الموشحات الأندلسية، أقصر قليلاً من مئذنة الجامع الأمويّ. الوجه الذي آذاني حين ظهر، وآذاني حين غاب. الوجه الذي بشّرَ به يوحنا المعمدان و لأجله مزق ثيابه، ذلك الذي ترك الشعراء تعوي كالذئاب تحت القمر.

والحب ذلك الذي يحدث من لمسة يد، ومن نظرة عابرة يحط على رأسك كحياة أخرى غير حياتك. الشعور الذي يحدث في لحظة قد لا يحدث العمر كله. كيف تخطف قلبه نظرة ولا تخطفه امرأة أنجبت له خمسة أولاد؟ كيف تمتلكه لمسة ولم تمتلكه سيدة حملته وهنا على وهن؟ كيف يمكن لكلمة أن تفعل ما لا يفعله الكلام مدى الحياة؟

الحب يأتي كالطيور المهاجرة، ويرحل مع الريح الشمالية. زمن غير الزمن، يحول الفتى الى شيخ، والشيخ الى فتى. هو العمر والباقي انتظار.

إنني أشفق على الانسان لأنه يتحمل كثيرا في سبيل الواجب. فالمرأة التي لا تحبها تلوّثُ فكرة المرأة، وتلوّثُ فكرة الحب، وإذا أنجبت منها فهو ولد حرام، وفراشٌ حرام ، وعناقٌ حرام.

إن الأطفال أبسط شيء يصنعه الحب، الا أن للحب معجزات اخرى تجعل من الموت والحياة شيئا واحدا.

"الجميلات هُنَّ الفقيراتْ

كالورد في ساحة المعركة"

محمود درويش

 

أسعد البصري

 
أسعد البصري
 
أرشيف الكاتب
نداء عربي إلى كردستان المحاصرة
2017-10-01
هل السنة العرب مع الأكراد؟
2017-09-30
جهاد النكاح في العراق
2017-06-13
طهران تعيش هاجس التغيير الداخلي
2017-05-20
زيارة الكاظم تجمع الشيعة وتفرق العراقيين
2017-04-21
الخطر الأول الذي يهدد العرب
2017-04-13
المطرب حسين نعمة واجتثاث البعث
2017-04-01
بعد خطبة النهاية الداعشية، على سنة العراق تقديم قيادات مقبولة
2017-03-23
الطائفية الثقافية في العراق
2017-03-03
ماذا عن سنة العراق لو تمت المصالحة بين السعودية وايران؟
2017-02-06
المزيد

 
>>