First Published: 2016-01-11

محافظة صلاح الدين العراقية تكفلت بهدم العروبة والاسلام معاً

 

قد تكون حماقة إيران أسرع من حكمة السعودية.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: أسعد البصري

فجأة أعلن الشاعر الشاب عمر الفواز الشمري عودته الى الرقة قادما من تركيا ثم توجه الى مسقط رأسه مدينة الموصل. قبل أسابيع من ذلك كان يضع محاضرات من كتاب التوحيد على صفحته على التواصل الاجتماعي. منذ البداية كان هناك شيء خاطئ، الشاب الشاعر تحول الى تكفيري وعدواني وكأنه قد ابتلع قنبلة في أحشائه، على التواصل الاجتماعي كان يوجه لي أسئلة شخصية ويهاجمني بلا سبب. شاب في العشرينات عيناه سوداوان فيهما حيود كبير، انتهى به المطاف يعمل في الهيئة الإعلامية لداعش ويبايع الخليفة.

الأمر ذاته حدث لإعلامي عراقي مقيم في لندن هو حسين المعاضيدي، شيئا فشيئا تحول من الخطاب القومي البعثي إلى الخطاب الطائفي، وبعدها الخطاب الاسلامي الداعشي. وفي النهاية حدث أمرٌ لا يُصدق، فقد صار الكاتب يضع صورا لرؤوس مقطوعة على التواصل الاجتماعي، ويقول بأنه حصاد مبارك. رؤوس بشرية من لحم ودم على صفحة فيس بوك شخصية. النتيجة هي هجران المعاضيدي لزوجته وأطفاله ليتوجه الى الموصل مخلفا مقالات سطحية كارتونية عن تلك الرحلة البائسة من النور الى الظلام، ومن الحرية الى الرق.

الشاب عمر الفواز والإعلامي حسين المعاضيدي مجرد حالات فردية تكشف مقدار الضياع الذي يعيشه الانسان السني العراقي في هذا العصر. نحن يا سادة نعيش قمة التناقض العقلي والحضاري، فالديمقراطية تعني وصول الاسلاميين للحكم، وهؤلاء لا يعترفون بالديمقراطية والحرية الشخصية، وفي نفس الوقت أنظمة الحكم الدكتاتورية لم تعد مقنعة بسبب ثورة المعلومات. بقينا في ورطة، فلا دولتنا حقيقية، ولا أنظمتنا تستطيع الصمود أكثر، ولا الديمقراطية ممكنة. نحن في التمزق والضياع.

الشاب ريان الحديدي يقول بأنه عربي عراقي سني ومن الموصل. فما هي فرصته بالحياة؟ كيف يقنع العالم بأنه لا علاقة له بالدواعش، ولا ذنب له بسبي الأيزيديات وتهجير المسيحيين؟ كيف يثق العالم بأنه معافى تماماً ولا يحمل ڤيروس التطرف الديني؟ كيف يثبت بأنه سيبقى على هذه الحال ولن ينقلب الى هويته في المستقبل؟ كيف يثبت بأنه لا سبيل لهدايته الى منهاج النبوة مدى الحياة؟ انه يمثل لسان حال شباب كثيرين اليوم، يتبنون أكثر الأفكار تمردا ونقضا للسلفية والهوية بدافع الفكاك من الشكوك والحظ العاثر.

شاب داعشي كان عاشقا لفتاة شيعية بجامعة الموصل. يكتب بأنه قد تخلى عنها لأن دين الله أعز وأحب على قلبه وتطوع للقتال الى جانب الدولة الاسلامية. صبي يتحدث بطريقة توحي بخيال عجيب، يعتقد بأن الغرب في حالة انهيار وإنهم سيحملون الرسالة الى آخر العالم. يعتقدون بأن الدنيا على كف عفريت وسينفجر كل شيء، وعي شقي عذابي فظيع. تشعر بالشفقة على ذلك الشاب الذي لا يفهم الغرب ولم يسافر، بل لا يعرف عن أي شيء يتحدث. كان عليه الاحتفاظ بحبيبته ودراسته، ولا يفكر بأنها شيعية بل بجمالها وطيبة قلبها. العالم قد تسمم يا سادة، وكل يوم ينخرط المزيد من الشباب المسلم في مشروع الدولة الاسلامية الدموي المخيف.

وفي الجانب الآخر، الاستقطاب الطائفي الشيعي مستمر. مثال على ذلك مكالمة صديق من بيت السعدون مقيم بكندا، يقول بأن اصدقاءه الشيعة العراقيين دكاترة وأساتذة جامعات تحولوا إلى طائفيين جميعا. ينظرون إليه بريبة، ويتحسسون من أي كلمة، ومواقفهم السياسية منحازة شيعيا، وبعضهم قاطعوه بسبب موقفه الرافض للتدخل الايراني بقضية اعدام السعودي الشيخ نمر النمر.

ربما أميركا قد وجدت في دعم المشروع الايراني أفضل طريقة للقضاء على الارهاب، فبما أن ايران ستهتم بنشر التشيع بكل الوسائل فإن الذين سيقاومون هذا التبشير بقوة هم أولئك الذين تشكل العقيدة الدينية قضية مهمة عندهم، وهؤلاء بطبيعة الحال خصم مشترك للغرب وايران. ربما تمت فعلا دراسة المذهب الشيعي واكتشاف أنه ليس خطرا على الغربيين، ربما هناك مخطط لسلب الثروة من السلفية ومنحها للشيعة.

إن تحويل السنة الى مذهب فقراء، والشيعة الى مذهب أغنياء قد يؤدي الى انقلاب مذهبي وثقافي في المستقبل. نحن نمني النفس بأن ايران ستفشل وتنهار، الا أنها طرف مهم بالحرب على داعش، ويبدو الأمر غير مضمون حتى الآن، لأن الطرف الحاسم وهو أميركا يصطنع الأعذار ويتراجع في الصراع حتى تشيع سنة بغداد بالكامل تقريبا. ثم ان التدافع الديني بالموصل الذي عبر عن نفسه بتهجير المسيحي والشيعي، وكذلك بسبي الأيزيديات واختطاف أطفالهن، لا يجعل من السنة طرفا مقبولا في الحديث عن التسامح الديني. هذا على الرغم من أن داعش لا تمثل السنة، الا أننا لا نعتقد بأن مَن سيدافع عن المذهب بصدق سيكون سوى هؤلاء العقائديين والمتطرفين. فمن الصعب على العلماني والعقلاني إقامة محاججة مبنية على أفضلية مذهب ديني على آخر. خصوصا اذا اتهم أحد المذهبين بأنه يشكل ضررا عالميا وحاضنة للتطرف.

إن تحالف الأقليات وايران والشيعة يبدو أقوى من المسلمين السنة اليوم، ويحصلون على تعاطف قوي من المحافل الدولية، وهذا الخليفة المعتوه "على منهاج النبوة" قد ساهم بإضعاف المسلمين السنة كثيرا. إن محافظة صلاح الدين العراقية قد أنجبت صدام حسين الذي دمر المشروع العربي، ثم أنجبت البغدادي الذي سيدمر الاسلام السني. محافظة عراقية واحدة تكفلت بهدم العروبة والاسلام معا.

قبل سبتمبر 2001 وقبل داعش كانت ايران صاحبة مشروع توسعي، فكيف اليوم والإسلام السني سمعته ارهاب في ارهاب؟ عندما كانت طهران محاصرة ومعادية لاميركا والسنة حلفاء للغرب كانت السيطرة على المشروع الايراني صعبة فكيف بعد الاتفاق النووي الأميركي الايراني؟ إن إعدام الشيخ الارهابي الشيعي نمر النمر قد أثر في ضمير العالم أكثر من هدم حمص وحلب وأكثر من تهجير كل سنة بغداد. إن العالم يكره السنة ولا يكترث لمعاناتهم على الإطلاق.

الشعب السني هائج حول العالم، وقد حاولت السعودية تهدئة المنطقة بجلب مكافأة عادلة للسنة المستذلين والمهانين. المشكلة مازال الحوثي يعيث فسادا بصنعاء، والأسد يحظى بغطاء روسي- ايراني، والعراق أقوى قاعدة لإيران، وحسن نصرالله يوجه الخطاب بعد الخطاب الارهابي ضد السعودية بلا رادع ولا عقاب. فلا إيران تجنح للسلم، ولا داعش تجنح للسلم. العالم العربي على كف عفريت حقاً، خصوصا أمام الانسحاب الخبيث لأميركا وبريطانيا. انهما يقولان للعرب مشاكلكم داخلية لا نستطيع التدخل.

وزير الدفاع السعودي يقول بأن بلاده لا تفكر بإعلان حرب على ايران لأن ذلك يمثل كارثة على المنطقة بأسرها، ويقول إن من يدفع باتجاه الحرب لا عقل له. في الحقيقة الحرب تفرض نفسها أحيانا وقد تكون حماقة إيران أسرع من حكمة السعودية. إن تفاعل الظروف والصراع السني الشيعي قد يجعل من الحرب نبأ حزينا لا فرار منه، خصوصا هذا الاحتكاك السياسي الدائم بين قوتين إقليميتين كبيرتين كالسعودية وايران.

 

أسعد البصري

الاسم واحد كان يحترمك2
الدولة أرض الرافدين

... بل ترك أوربا التي تراها أنت جنة.. تركها لك ولأمثالك المتسكعين في كندا وعاد ليكتب ويجاهد بالدم بدل الحبر كما ذكر في قصته (هنا أرض الخلافة).. فمن يستحق الإحترام أنت أم هو!؟

2016-03-11

الاسم واحد كان يحترمك
الدولة أرض الرافدين

حسين المعاضيدي لم يتحول فجأة وينقلب إلى مجرم كما تقول، فمن يتابع كتاباته يرى أنه اعتقل على يد الاميركان لعمله ضدهم، وتمت معاقبته على كتاباته قبل ذلك على يد صدام حسين، وترجم كتابه (361 يوم في الجحيم) للغات أجنبية فضح به أميركا.. وأخيراً لم يقبل أن يبقى يصفط حجي وكلام فارغ مثلك بل ...

2016-03-11

الاسم إلى عمر وليد : يمعود يا إستاذ!! آي بس إستاذ
الدولة ترالالي متعوجم متموجس

2016-01-13

الاسم عمر وليد
الدولة العراق

استاذ اسعد هل اغلقت صفحتك على الفيس بوك ؟؟؟؟؟؟

2016-01-12

الاسم سامان
الدولة الدنمارك

الشعب السني ؟ سبحان الله من جاء بهذا المصطلح ؟ وماذا عن الشعب الكاثوليكي والشعب البروتستانتي والشعب الارثوذوكسي وغيرها ؟ انت تعيش في كندا وتطلق مصطلحات من قبيل الشعب السني ؟ هل هذا معقول ؟ وقد عبرت مخاضات البشرية كلها لتعود الى هذه النقطة المجردة ؟

2016-01-12

الاسم ALI Al-Irakyyyyyyyyyyy
الدولة IRAK FOR EVER

نعم لقد آستدار قاربه 360 درجه مجوسيه وقرب من الغرق... بق قبق بق بققققققق

2016-01-12

الاسم سعد الهزاع
الدولة السويد

منذ فترة وانا اتابع ما تكتب، وكأن قاربك قد استدار

2016-01-11

 
أسعد البصري
 
أرشيف الكاتب
جهاد النكاح في العراق
2017-06-13
طهران تعيش هاجس التغيير الداخلي
2017-05-20
زيارة الكاظم تجمع الشيعة وتفرق العراقيين
2017-04-21
الخطر الأول الذي يهدد العرب
2017-04-13
المطرب حسين نعمة واجتثاث البعث
2017-04-01
بعد خطبة النهاية الداعشية، على سنة العراق تقديم قيادات مقبولة
2017-03-23
الطائفية الثقافية في العراق
2017-03-03
ماذا عن سنة العراق لو تمت المصالحة بين السعودية وايران؟
2017-02-06
الخميني وشعار الموت لإسرائيل
2017-02-02
هل ظلمنا الرئيس عبدالفتاح السيسي؟
2017-01-03
المزيد

 
>>