First Published: 2016-02-16

حكومة تكنوقراط عراقية مغشوشة

 

حكومة 'المندوبين' التي يريد ان يشكلها الحكيم والصدر والجعفري هي ذبح لثقافة التكنوقراط كما سبق وان ذبحوا ثقافة الديمقراطية.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: إبراهيم الزبيدي

للضمير وللتاريخ أثبت هنا شهادة أعلم بأنها لن تعجب كثيرين من قرائنا العراقيين، وهي أن بول بريمر، في أول أيامه في القصر الجمهوري، كان يهجس بحكومة تكنوقراط مستقلة عن الأحزاب والقوى السياسية العراقية المتصارعة. وقد تحدث عن إيمانه بها أكثر من مرة أثناء اجتماعاته بالعسكريين الأميركيين والبريطانيين وممثل الأمم المتحدة وبعض زواره العراقيين.

بل إنه راح يلتقي سرا، وأحيانا علنا، بشخصيات عراقية وطنية معروفة بالعلم والخبرة والنزاهة والاستقامة والعقلانية، من كل المكونات، وبالأخص من الطائفة السنية، للتعرف على اتجاهات الرأي العام العراقي المختلفة، وعدم الاكتفاء بنصائح الأحزاب الدينية (الشيعية) المتحالفة مع الحزبين الكرديين، بشأن الحكومة الوطنية الجديدة المطلوبة.

وكان طبيعيا ومتوقعا أن تستفز تلك اللقاءات جماعة "الشطار السبعة"، أحمد الجلبي، إبراهيم الجعفري، عبد العزيز الحكيم، موفق الربيعي، جلال الطالباني، مسعود البرزاني، أياد علاوي، فيستنفروا كل خبراتهم وشطاراتهم لثنيه عن فكرته الجهنمية التي تعني سقوط مخططاتهم، وخيبة أحلامهم في احتكار إرث صدام حسين.

يومها تقاسموا الأدوار. طار "بعضهم" إلى واشنطن لاقناع "أصدقائهم" في البيت الأبيض والكونغرس والدفاع والخارجية والسي آي أي بخطورة أفكار بريمر ونواياه. أما بعضهم الآخر فقد لجأ إلى المسيرات الحزبية المسلحة بحجة الاحتفال بمناسبات دينية وطائفية، ويشك بعض المراقبين والسياسيين بأنهم كانوا يدبرون بعض التفجيرات هنا وهناك واتهام الصداميين بها، وذلك لتسهيل مهمة المسافرين إلى واشنطن، بجعل الساحة العراقية تبدو موشكة على الانفاجر في وجه الاحتلال.

في تلك الفترة الساخنة اختار البعثيون وبعض شيوخ العشائر وبعض القادة الدينيين (الطائفيين) المقاطعة واللجوء إلى ما أسموه بالمقاومة الوطنية لطرد المحتل واستعادة السلطة بقوة السلاح. وكان هذا تماما ما كان يريده ويعمل من أجله الشطار السبعة.

بالمناسبة بعض زعماء وشيوخ الاعتصامات في المحافظات الست يتدفأون بالحضن الأميركي، ولهم مكاتب تمثيلية في واشنطن، بعد أن كانوا يطلقون على الدواعش في الفلوجة والرمادي "ثوار العشائر".

يومها أدرك بريمر أن حكومة التكنوقراط التي يريدها لن تكون أكثر من حكومة "مندوبين" عن الأحزاب الدينية الشيعية المتحالفة مع الحزبين الكورديين، في غياب وتغييب كاملين للطجرف الثالث الثالث الفاعل على الساحة، فأسقطها من حسابه، واستدار لفكرة مجلس الحكم الملفق الذي لم يكن في حقيقته سوى "الشطار السبعة" وحدهم، برفقة أعضاء آخرين منزوعي الدسم ضموهم لجعل الصوة التي التقطت لهم في قصر المؤتمرات في 12 تموز/يوليو 2003 وكأنها تمثل فعلا وحدة الشعب العراقي.

ومن طرائف العراق الديمقراطي الجديد أن الذين كفَّروا بالأمس، في عام 2003، من كان يدعو لحكومة تكنوقراط يطالبون بها اليوم، لا لوجه الله، ولا حبا بالديمقراطية، ولا شفقة بالعراق وإنصافا لأهله، بل لتصفية حسابات متراكمة فيما بينهم، ولإحداث تبديلات "قشرية" ترمي بعض الوجوه المزمنة المملة إلى سلة المهملات، وتوزير وجوه جديدة، لـ "قشمرة" المواطن العراقي المنتفخ بالنقمة واليأس والقنوط، لإقناعه بالكف عن التظاهر والمطالبة بالإصلاح، لأنهم أكثر منه عشقا وغراما بالإصلاح.

إن أبرز المطالبين بحكومة التكنوقراط هم أكثر الكارهين لثقافة التكنوقراط، وأكبر المستفيدين من جهالة الوزراء، ومن المحاصصة، مُلاكُ الوزارات والمؤسسات والسفارات التي جعلوها هدايا وأعطيات ومكافآت لترضية الأبناء والأصهار وأبناء الأخوال والأعمام وتابعيهم، ولو كره الكارهون.

بعبارة أكثر وضوحا. إن حكومة التكنوقراط التي يريدها عمار الحكيم ومقتدى الصدر وإبراهيم الجعفري ووائتلاف القوى السنية لن تكون سوى حكومة مندوبين جدد عن المجلس الأعلى والتيار الصدري وحزب الدعوة وجماعة سليم الجبوري وأياد علاوي وأسامة النجيفي وصالح المطلق، وبرعاية السيد المرجعية وسفارة الولي الفقيه. إنهم يذبحون فكرة حكومة التكنوقراط، ويذبحون أهلها الحقيقيين.

 

إبراهيم الزبيدي

الاسم عمار الياسين 5
الدولة العراق

نقطة اخيرة : الذين كانوا يدخلون المنطقة الخضراء ابان حكم بريمر كانوا يشاهدون مئات من كبار الخبراء الاميركان يتوزعون في قاعات قصر المؤتمرات وكلهم تحت امرة بريمر وبعد هذا تقول لي انه جاء ليتعلم من ابراهيم الجعفري ؟؟؟؟؟

2016-02-16

الاسم عمار الياسين (3)
الدولة العراق

ومن اغرب الغرائب انك نحيت اسرائيل جانبا وادوارها في العراق لتجعل من نماذج هزيلة مثل موفق الربيعي والجعفري وغيرهما صانعان لمستقبل العراق ، ياعزيزي دستور العراق اميركي اسرائيلي جاهز

2016-02-16

الاسم عمار الياسين (2)
الدولة العراق

ولهذا فأن من الغرائب انك صورت بريمر وكأنه انسان جاهل جاء ليتعلم في العراق ، بالله عليك اي عاقل يصدق بذلك اميركا تنفق المليارات وتنزل جيوشها وتترك عشرات الوف العباقرة وترسل الى العراق بريمر الامي ؟ ماهذا الكلام ؟.

2016-02-16

الاسم عمار الياسين
الدولة العراق

يعني على كلامك علينا ان نلغي عقولنا ونلغي الحقائق الدامغة التي يتفق عليها كل البشر ان التخطيط الاستراتيجي المستقبلي وصناعة المستقبل هو اقوى ركائز قوة اميركا وكل شيء يجري وفق حساب وتخطيط مسبق

2016-02-16

 
إبراهيم الزبيدي
 
أرشيف الكاتب
زلزال الرياض يحشر روحاني في الزاوية
2017-05-25
من الهلال إلى البدر الشيعي 'المنتظر'
2017-05-19
أم الخسائر
2017-05-06
دولة كردستان العراق، تكون أم لا تكون؟
2017-04-14
الباكون على السيادة السورية
2017-04-12
الأكراد ودولة القنابل الموقوتة
2017-04-04
من الشاه القديم إلى الشاه الجديد
2017-03-25
أهلا أهلا يا أميركا
2017-03-20
هل للطائفة السنية العراقية من خلاص؟
2017-03-15
إيران والمالكي والرئاسة
2017-03-12
المزيد

 
>>