First Published: 2016-03-26

اين منظمات المجتمع في العراق من الجانب الانساني

 

منظمات المجتمع هي العين الراعية للمجتمع، واحدى المجسات التي تمهد الطريق الى الدولة ومؤسساتها في وضع اسس البناء الرصين.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: زيد الحلي

لو عددنا منظمات المجتمع المدني في العراق، سنجد ان العدد يفوق الحاجة، بل يدعو الى الغرابة والدهشة، لأنه رقم ينافس دول كبرى. فالرقم الذي هو امامي يؤكد وجود 2717 منظمة في عموم العراق، مجازة من دائرة المنظمات غير الحكومية في الامانة العامة لمجلس الوزراء، وفي بغداد وحدها ثمة 1221 منظمة. وحين نلاحظ نشاطات معظمها، سنجد ان عملها لا يتعدى يافطة وشقة او دار بسيطة وماكنة لكبس بطاقة الهوية.

لستً ضد تأسيس منظمات مجتمع مدني، لكني ضد التضخم الذي يدعو الى التخبط وعدم الانضباط، ويجعل مراقبتها، من الجهة المانحة للإجازة، تسير في نفق من الصعوبة. فكم عدد الموظفين الذين يمكن لهم مراقبة نشاطات 2717 منظمة اسبوعيا او شهريا او حتى سنويا؟

لهذا الموضوع، عودة لاحقة، تتضمن تحليلا اضافيا. لكن الذي لفت نظري، وجود منظمات يحمل بعضها اسما انسانيا، لكن فعالياتها بعيدة عن النشاطات الانسانية، وبالمقابل لاحظتً وجود منظمات، جعلت الهم الانساني ضمن اجندة نشاطاتها، فتوافق اسمها مع مصطلح "منظمة مجتمع مدني" وهذا نبع انساني، على المنصف ان يتوقف عنده، ويشير اليه بقوة.

ولعل في مقدمة تلك المنظمات "رابطة المصارف الخاصة" التي يشي اسمها بنشاط محدد هو العمل المصرفي، غير اننا نجدها تسعى الى توطيد نشاطات انسانية ومجتمعية جديرة بالانتباه. فمن ادراكها المبكر الى البطالة التي يعانيها الشباب، ودأبها إلى التنسيق مع البنك المركزي العراقي في توفير القروض المناسبة والميسرة لهم، ومكاتباتها مع البنوك العالمية الرصينة للتوأمة مع البنوك العراقية وتشجيعها على الاستثمار في بناء البنى التحتية في العراق. ولم تقف عند هذا الحد، فالتفتت الى الجانب الانساني، وها هي تنتخي الى المعاناة المجتمعية، المتمثلة بافتتاح مخيمات للنازحين الذين تركوا بيوتهم وأراضيهم وأموالهم، تحت عنوان "مخيم اهلنا". وهناك مساهمات انسانية، نعرفها، ويرفض الاعلان عنها رئيس الرابطة الاستاذ وديع الحنظل، تعففاً.

ان منظمات المجتمع، هي العين الراعية للمجتمع، واحدى المجسات التي تمهد الطريق الى الدولة ومؤسساتها في وضع اسس البناء الرصين. لنأخذ ورابطة المصارف العراقية الخاصة مثالاً.

 

زيد الحلي

 
زيد الحلي
 
أرشيف الكاتب
فتنة الحوارات العراقية والاتجاه المعاكس
2017-03-26
سكة التوقف مستمرة في شارع الصحافة العراقية
2017-03-19
قراران عراقيان مضحكان، مبكيان!
2017-03-06
العراق الجديد... سطور لا أنصح بقراءتها!
2017-02-26
جقماقجي وجه بغداد.. ودمعة منثالة!
2017-02-12
بغداد وصرخة كتومة من كولبنكيان!
2017-02-08
ملتقى الاعلام الاقتصادي... اول مؤتمر من نوعه في العراق
2017-01-26
تبادل ادوار الهجرة
2017-01-08
الموت السريع في العراق الجديد
2016-11-07
العراق.. جزيرة اغنياء وبِحار فقر!
2016-10-23
المزيد

 
>>