First Published: 2016-04-15

أمل وحزب الله: الثنائية المفخخة!

 

نبيه بري، السياسي العتيق الحذق، يدرك أن الرياح الراهنة تبشّر بتبدل شروط حلف الضرورة بين أمل وحزب الله.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد قواص

بين حركة أمل وحزب الله في لبنان حسابٌ قديم. في الحساب صراعٌ دموي ما زالت ندوبه بارزة داخل المدن والقرى والحارات الشيعية في البلد، كما داخل العائلة الواحدة. ولئن جمع الفريقان دفاعهم عن "القضية الشيعية" في لبنان، فإن تبايناً عميقاً يفصل ما بين رؤى الحركة والحزب حول الشيعة والقضية ولبنان.

يغلب داخل حزب الله شعور، عُبِر عنه، على الأغلب في السرّ، وأحياناً في العلن، أن مراعاة الحركة والتمسّك بالشراكة معها لا يعبّر عن ميزان القوى الحقيقي داخل الطائفة، بالمعنيين العسكري والشعبي، وأن تلك الثنائية في تمثيل شيعة البلد تعود لتنازل الحزب عن موقع طاغ لا نقاش فيه. لا يأمن أنصار الحزب لأنصار "أمل"، فبين الطرفين مواجهة ودماء، كما أن لدى بطانة الحزب قناعة أن تضامن الحركة وتحالفها معه ليس بنيوياً أصيلاً، وأن "أمل" ستغادر الميدان عند أول مفترق مناسب.

يسود داخل حركة أمل مشاعر يعكسها الأنصار في حالات الاحتكاك مع جماعة الحزب تعكس جمراً تحت الرماد في مقاربة تنظيم نبيه بري بتنظيم حسن نصرالله. يعتبر قدماء "امل" أن حركتهم هي الأصل وأن "الحزب" هو الفرع. تذكّر أوساط الحركة أن حزب الله خرج من عباءة "أمل" بالأبعاد التي أرادها المؤسس السيّد موسى الصدر لحراك الشيعة في لبنان، وأن السيّد حسن نصر الله والكثير الكثير من قيادات حزب الله نمت وترعرعت وكبرت داخل صفوف "أمل"، وأن في قصة تشكّل حزب الله قصة في الانقلاب على حركة أمل.

لا يخفي الصراع داخل البيت الشيعي اللبناني ذلك التناقض ما بين قيادة "الثورة الإسلامية" في إيران وقيادة السيّد موسى الصدر وحيويته في لبنان، أي ذلك الصراع حول هوية من يقود الشيعة وماهية علاقته بالجمهورية الإسلامية ووليّها الفقيه. حتى أن سيناريوهات جديدة أفرج عنها كتاب أميركي صدر مؤخراً، وضع مسألة إختفاء السيّد موسى الصدر في ليبيا ضمن سياق الصراع بين قادة الجمهورية الإسلامية الجدد وشخصية الصدر القادم من إيران أيضاً، متهماً الخميني بالوقوف وراء عملية وظروف الإخفاء التي لم يكشف النقاب عنها حتى الآن رغم سقوط نظام القذافي.

لا تمثّل رواية الكاتب الأميركي (البروفسور في جامعة كولومبيا اندرو كوبر) إلا رواية أخرى تضاف إلى أُخريات تكدست منذ اختفاء السيّد موسى الصدر عام 1978. لكن داخل حركة أمل من لن يستغرب الرواية ويضعها ضمن سياق متسلسل أفضى إلى ما أفضى إليه داخل البيت الشيعي اللبناني من انقسام بين حزب وحركة. ثم أن ما أراده الصدر للشيعة في لبنان من صلابة عود ضمن شروط العائلة اللبنانية يتناقض جذرياً مع ما أراده حزب الله لهم من تحويلهم إلى تمدد إيراني يخضع لإرادة الوليّ الفقيه.

في السؤال داخل حركة أمل عما يميزهم عن حزب الله ويجعلكم تياراً مختلفاً جواب واحد: العروبة. لكن في ذلك الجواب جسامة تذكّر بأدبيات عروبية لطالما تحدثت عن الشعوبية وخطرها على العروبة. ورغم أن في تلك الأدبيات ما ينضح بعنصرية إلا أنه يعبّر عن مكنون، راج كثيراً في العراق، يعتبر الفارسية عدواً للعرب، وينعت من تهون عصبيته العربية بأنه "عجمي". بمعنى آخر لا يرى "إبن أمل" إلا العروبة دستوراً يبعده عن حزب الله ومرجعيته الإيرانية، وبالتالي يتمسّك بهوية الشيعة العرب عرباً جزءا كاملاً من هموم العرب وراهنهم ومستقبلهم، وينظر إلى العلاقة مع إيران، حتى من موقع شيعي، بكونها علاقة ندّية بين عرب وغير عرب وجب أن اتّسامها بالاحترام المتبادل.

في لحظة الصراع الدموي بين حركة أمل وحزب الله في ثمانينات القرن الماضي، كانت المواجهة تمثّل صراعاً على الشيعة بين سوريا الداعمة لحركة أمل وإيران الداعمة لحزب الله. لم تتوقف حرب الأشقاء تلك، إلا بعد تسوية سورية إيرانية كانت تتبدلُ شروطها بتبدّل ميزان القوى في المنطقة بين دمشق وطهران. بدا أن هيمنة حزب الله على قرار الشيعة في البلد، رغم الكلام عن الثنائية، هو ترجمة لهيمنة إيران على مفاصل النظام السوري، رغم الكلام عن التحالف بين البلدين. بمعنى آخر، فإن حلف الضرورة بين الحزب والحركة هو نسخةٌ مصغّرة لذلك بين إيران وسوريا.

"أول مفترق" تخشاه أوساط حزب الله في العلاقة مع حركة يُعبّد هذه الأيام من خلال الميدان السوري. يلاحظ نبيه بري، وهو السياسي العتيق الحذق، أن الرياح الراهنة تبشّر بتبدل شروط حلف الضرورة بين "أمل" و"الحزب". يخبرني أحد رجال الدين الشيعة الكبار في لبنان أنه سمع من الرئيس السوري الراحل حافظ يقول "أنا من صنعت حركة أمل". وما هو مفارقة تستحقّ التأمل أن نبيه بري، وهو حليف دمشق الأول منذ عهد الأسد الأب، رفض الزجّ بحركة أمل داخل الأتون السوري، على الرغم مما كان مسلماً به من أن الحركة هي من حصّة دمشق، وعلى الرغم من اطلالة "أمل" على العروبة من بوابة دمشق. في ذلك أن بري نفسه لم يعد يعتبر أن سوريا بشار تشبه سوريا حافظ الأسد في تميّزها عن إيران، وفي ذلك أيضاً، وهنا المفارقة، أن الرجل لا يجد أن هناك خطراً وجودياً على الشيعة في لبنان إذا ما سقط نظام دمشق، وربما إذا كان من خطر مفترض فقوات الحزب تقوم باللازم، فإن نجحوا فهو حليف لم يبتعد عن الخطوط العريضة للتحالف، وإن فشلوا فهو البديل الشرعي والوحيد لتمثيل الشيعة في عهد ما بعد الأسد الإبن.

يُنقل عن الرئيس نبيه بري أنه نُميّ إليه أن أعضاءً في حركة أمل قد تطوعوا في صفوف حزب الله للقتال في سوريا فعلّق "الله لا يردهم". لا ضرورة لتأكيد التعليق فسلوك الرجل في الامتناع عن الانخراط عسكرياً في سوريا يعبّر بلا لبس عن ذلك. لا يبتعد بري عن دمشق ولا يتردد في التعبير عن تضامنه مع زعيمها وفي تخصيص حيّز كبير داخل الفضائية التابعه له للدفاع عن نظامها. ومع ذلك يمتلك بري هامشاً عريضاً رحباً للتواصل مع كافة الفرقاء اللبنانيين الخصوم لدمشق، كما مع العواصم العربية التي تعادي نظامها. يعرف بري أن لكل زمن رجاله وأن زمناً قادماً ستكون أمل فيه ضرورة للشيعة، ربما شيعة الحزب قبل شيعة الحركة، كما ضرورة للبنان، لا سيما في إطلاق دور شيعي مفعّل لا معطّل للنظام السياسي للبلد (دون أن نهمل دوره في تعطيل البرلمان كأداة خصومة ضد الخصوم).

يستعيد نبيه بري بسهوله دوره ودور حركته كمدافع عن حقوق الشيعة في لبنان. يشتغل بري ضمن شروط "الطائف" وبالتالي فلديه مصلحه في تدعيمه وإعادة الاعتبار إليه، في وقت لا ينظر حزب الله لـ "الطائف" إلا بعين تُسقطه وتدعو لاستبداله من خلال المؤتمر التأسيسي الشهير. يلاحظ بري اعتكاف حزب الله عن الانخراط داخل الحكومة في سجالات الدفاع عن الحصّة الشيعية داخل زواريب المؤسسات اللبنانية (ربما لأن معركة الحزب السورية تجعله طامحاً إلى أكثر من ذلك)، فيصعّد مدافعاً عن ذلك في السجال المتعلّق بجهاز أمن الدولة. يكرر بري في تصريح حديث أن الشيعة ليسوا "بويجية" (ماسحي أحذية)، وهو وصف كان السيّد حسن نصر الله كان استخدمه في قوله إن الشيعة ليسوا ماسحي أحذية.

لم يقبل الرئيس بري ولم يهضم الغطاء المسيحي الذي وفّره الجنرال ميشال عون لحزب الله من خلال "ورقة التفاهم" الشهيرة. والغريب أن بري كان يعبّر عن نفوره من الجنرال كلما ازدادت علاقة الرابية بحارة حريك، والأغرب أن حزب الله لم يتدخل إلا موسمياً في رأب الصدع بين "الاستاذ" و"الجنرال" لإدراكه بأن خلاف الرجلين ليس شكليا بل بنيويا متّصلاً بطباعهما، كما أن الحزب يستفيدُ من ذلك البُعد بين الحركة والتيار للتذرّع بذلك في تبرير عدم ذهابه بعيدا في التسليم برغبات عون. وواضح أن موقف حزب الله من مسألة انتخاب عون رئيساً للجمهورية يحتاج إلى أطنان من الأعذار التي قد يوفّر بعضها موقف بري.

تفرج الأيام المتّصلة بتفاصيل الساعات السورية عن علنية التشقق بين حركة وحزب الله. أفرج مزاج الحركة مؤخراً عن غضب جراء اغفال قناة الميادين المقرّبة من الحزب لدور "أمل" في المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي. تنعش الحركة من خلال غضبها ذاكرة اللبنانيين، لا سيما الشيعة منهم، بمفصلية علاقة أمل (أفواج المقاومة اللبنانية) بفكرة وتاريخ المقاومة في الوجدان الشيعي العام، بما يسعى لانتزاع ذلك الاحتكار الذي يفرضه الحزب على مسألة المقاومة والتحرير، مستعيداً تلك المقاومة التي كانت لبنانية عروبية قبل أن تطيح بها أخرى تستلهم نظام الوليّ الفقيه في إيران.

 

محمد قواص

صحافي وكاتب سياسي

 
محمد قواص
 
أرشيف الكاتب
حماس تحل حكومتها: انتصار القاهرة!
2017-09-18
انتصار الأسد ونصرالله وشتائم المعارضة لدي ميستورا!
2017-09-15
حزب الله والجيش اللبناني: الصراع المؤجل!
2017-09-12
سوريا: هل تحتاج التسوية إلى حرب تشنها إسرائيل؟
2017-09-08
مفاجأة واشنطن: ترامب ينقلب على باكستان!
2017-08-25
مفاجآت الأعرجي...
2017-08-18
وزراء لبنان في دمشق: مآلات العهد
2017-08-14
سكون الحريري وضجيج هيلي
2017-08-11
سوريا: هل تعدّ الرياض المعارضة لمقاربة الحل الروسي
2017-08-07
كيف تتحرك الرياض باتجاه العراق؟
2017-08-04
المزيد

 
>>