First Published: 2016-07-02

التطرف في سبيل الله!

 

ما عاد بوسعنا الهرب إلى تبرير الارهاب الذي يحدث باسم الدين بأنه حوادث فردية. انه ظاهرة اجتماعية.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: عيد الظفيري

أبشع جريمة يمكن أن يتخيلها العقل البشري هي أن يقتل الابن أمه وأباه وأخوته وهو بكامل قواه العقلية، لكن تحت تأثير معتقده الفاسد الذي لم يكن على الإطلاق وليد لحظة شيطانية شاردة في حياته الحافلة بالمتناقضات. إنما هو ثمرة تراكمات فكرية غارقة في التشدد والجنوح إلى أقصى مراتب العنف والتطرف وكأنها جوهر الدين الحقيقي الذي يحاول الآخرين تمييعه والإفتئات عليه بالتسامح والمحبة والتعايش بين المختلفين.

أي بشر هذا الذي تجرد من أدميته ليقتل أقرب الناس إليه بطريقة بشعة دون رحمة أو شفقة؟ من ذا الذي أوهمه بأن تفسير الآية الكريمة "الأقربون أولى بالمعروف" هي أن يسفك دمائهم ويستحل أموالهم وأعراضهم دون أن يرف له جفن وهو يحز رؤوسهم بدم بارد وعيون أعماها الضلال والغي، ثم يقول بكل بلاهة بأنه يبتغي من وراء فعلته الشنيعة جنة عرضها السموات والأرض.

مثل هذه الفواجع الإنسانية لا يجب أن تكون مجرد حادثة مثلها مثل المئات بل الآلاف من قصص القتل التي نسمع عنها هنا وهناك، فهي من النوع الذي يُحدث في نفس المرء وجعاً يصل إلى أقصى أعماق نفسه ليجعلها تنزف حزناً وألماً وتشاؤماً بالحياة وبالعلاقات الإنسانية برمتها. إن مجرد الحديث حول هذه الفواجع يجعل القلق يستبد بنا إلى أن نفقد الطمأنينة والراحة، بحيث يصل الحال بنا إلى أن نتخيل الموت على يد أقرب المقربين، وبذات الشعور المباغت الذي أصاب تفكيرنا بالشلل والذهول عند سماع تلك الجرائم المروعة.

لقد توصلت إلى قناعة تامة وهي بأن فساد المعتقد لا يعني بالضرورة أن تبدو على صاحبه مظاهر الالتزام والتشدد في أمور الدين والدنيا بل ربما يكون من أولئك الأشخاص اللذين قضوا شطراً من أعمارهم غارقين في الملذات والشهوات وفجأة بين عشية وضحاها يتحول إلى قاتل مأجور يستمد حماسه واندفاعه من ثقافة التكفير التي ظلت تتردد على مسامعه طوال سنوات من مراحل عمره الباكرة، في ظل غياب تام للأصوات المعتدلة عما يدور من مسائل خلافية وإشكالات مستجدة في المجتمع.

إن العقائد الفاسدة أيها العقلاء ما هي إلا نتاج للتعصب والاستبداد بالرأي، وعدم التسامح مع الآخر، والإصرار على العيش على نسق واحد، وعدم الاعتراف بحقوق الآخرين أياً كان مذهبهم أو ديانتهم. لذلك من البديهي أن من يتصف بهذه الصفات لا يتوانى عن اكراه الناس على الأخذ بما يعتقده هو صحيحاً بل وإجبارهم على الاقتداء به رغم أن القرآن الكريم حسم المسألة بصريح العبارة وبشكل لا لبس فيه "لا إكراه في الدين".

إن أكثر ما يزيد قلقي ويفقدني قدرتي على التفكير بهدوء هو أن ينبري بعد تلك الفواجع الموغلة بالألم والحزن أناس تستميت وهي تصور لنا بأن الأمر مجرد حادثة فردية لفتيان مغرر بهم لا يفقهون في الدين شيئاً! وبأنها لا علاقة لها بثقافة التطرف والتشدد التي ابتلي بها المجتمع في ثمانينيات القرن الماضي، حين كان رموز الصحوة يتسيدون الساحة بمنشوراتهم وأشرطتهم المليئة بالخرافات والقصص الأسطورية عن حياة المجاهدين ومواقفهم وكراماتهم في أرض المعركة إلى أن تشرب السواد الأعظم من الشباب تلك الأفكار المسمومة والتي تحولت فيما بعد إلى أيقونة تتربع على مساحة واسعة من خريطة عقولهم المتشبعة بأدبيات القتل والعنف في سبيل الله!

والحقيقة أن هامش الفراغ المحيط بأغلب جيل تلك المرحلة كان عاملاً حاسماً في انتشار الفكر المتطرف، بالإضافة إلى وجود مناهج تحث على كره الآخر وتصفه بالكفر والانحلال وتكرس في نفوس النشء معاداة كل من لا ينتمي إلى دينهم. ولم يكن أحد في تلك الفترة يستنكر مثل هذه الأمور إلى أن جاءت الطامة الكبرى في الحادي عشر من سبتمبر كنتيجة طبيعية لتطور الفكر التكفيري الذي تغول أكثر مما كنا نتصور وبدأ يبتلعنا الواحد تلو الآخر ليحل دم الأم والأب والأخ، ونحن لا نزال مصرين بأنها مجرد حوادث فردية وبأن التراث الفقهي بريء منها كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب، ثم نسوق الأدلة الواهية كيفما أتفق غير عابئين بمظاهر التطرف والعنف الماثلة في سلوكياتنا وإقصائنا للآخر الذي يشترك معنا في الدين والانتماء في أول نقطة خلاف بيننا.

إن الفكر الداعشي أيها الإخوة لا يفصح عن ذاته إلا بعد أن يبلغ ذروته ويصبح جاهزاً بأن يحصد أكبر قدر من الأرواح المحيطة به ولا فرق بينها سواء أكانت تلك التي قضى وطراً في صداقتها أو تلك التي تربى في كنفها منذ المهد وهي تظلله بالعطف والحنان والشفقة! نحن يا سادة بلغنا في مضمار التطرف والتشدد آخر محطاته التي شهدت نهايات مأساوية تركت في الذاكرة أبشع الجرائم الإنسانية منذ أول جريمة قتل حدثت على وجه الأرض عندما قتل قابيل أخيه هابيل في لحظة وسوسة شيطانية افقدته العقل والاتزان.

كم نحن اليوم بحاجة إلى الاعتراف بتجذر الجهل والتطرف والعنف في مجتمعنا كأولى خطوات العلاج من الفكر الضال الذي لا يزال في تمدد وانتشار مثل كرة ثلج مندفعة من أعلى قمة جبل شاهق، ونحن نشاهد سقوطها المروع باتجاهنا دون أن نحرك قيد أنملة!. إننا أيها العقلاء بأمس الحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى مراجعة كتب التراث التي لا تخلو من شوائب التطرف والتي استغلها أعداء الحياة ليروجوا لأفكارهم السوداوية حتى بلغ بهم الأمر أن يتقربوا إلى الله بإراقة دماء آبائهم وأمهاتهم وإخوانهم.

 

عيد الظفيري

كاتب سعودي مهتم بالشؤون الدينية والسياسية

الاسم عبدالله الغامدي
الدولة السعودية

ماذا عن الفكر الشيعي الصفوي أيها الكاتب الموقر ؟ هل نقرأ لك ولو مقالة واحدة تتكلم عن التطرف الشيعي . داعش مرفوضة ، وجحوش إيران أيضآ مرفوضون كداعش . بدون وعي يحاول بعض كتابنا إلصاق التطرف بالسنة فقط

2016-07-03

 
عيد الظفيري
 
أرشيف الكاتب
في السعودية، ثمة حاجة للاستعداد لمواجهة كوارث السيول
2017-02-27
العودة العمانية: لا حياد في الإرهاب
2017-01-11
عادل الجبير.. القوي الأمين
2016-12-28
مَن يتصدى للحشد الطائفي؟
2016-11-27
الوطنية السعودية بين الإفراط والتفريط
2016-11-21
من المسؤول عن انخفاض انتاجية موظفي الدولة السعودية؟
2016-10-24
منظمة العار ترحب بإسرائيل!
2016-08-17
ظاهرة الانغلاق الفكري
2016-07-25
التطرف في سبيل الله!
2016-07-02
سيلفي.. الحكاية التي فهمها الجميع
2016-06-23
المزيد

 
>>