First Published: 2016-11-11

عن ترامب.. 'الشديد البياض'!

 

صوت التطرّف الأوروبي، الذي كان خجولاً رغم وقاحته، بات لسان حال رئيس الولايات المتحدة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد قواص

بفارق بسيط انتهت الانتخابات الرئاسية الأميركية إلى اختيار صوت التعصّب والشوفينية على رأس أكبر دولة في العالم. احتاج دونالد ترامب إلى النهل من زاد الأحزاب اليمينية المتطرفة الصغيرة في أوروبا لكي يقنع الأميركيين بأنه الرجل الجدير بتحديد راهنهم وتقرير مستقبلهم في السنوات الأربع المقبلة، على الأقل. تولى نزيل البيت الأبيض الجديد تسويق أكثر البضائع جذباً في سوق شعبي يقبل به الزبائن على اقتناء السلع الرخيصة. الوصفة بسيطة: العلّة تأتي من الآخر وما علينا إلا التخلص منه.

برع الملياردير النيويوركي في مخاطبة الغرائز واستثارة العواطف. لم يهتم كثيراً باستدعاء العقل واستخدام أدوات التعقل باللغة التي تفهمها أصناف المتعلمين ومتون الطبقة المتوسطة. ولم يأبه لقواعد ما يجب أن يقال، ولم يكترث بالذي يليق والذي لا يليق. جلّ اهتمامه كان البيع وحصد الأصوات بكافة السبل، ومن خلال أي تعابير، ووفق قواعد لا تحدّها أصول ولا تردعها محرمات.

لم يعدْ في الولايات المتحدة الحالية مُستهجناً أن تواكب المرشح للرئاسة فضائح جنسية أو مخالفات ضرائبية أو تصريحات محقّرة للنساء أو للمسلمين واللاتينيين أو بقية الأقليات، لا بل أن كل ذلك كان من عدّة الشغل الناجح الذي أوصل دونالد ترامب إلى نصرِه الكبير.

ليست المفاجئة أن يفوز ترامب في رهانه، فذلك احتمال وارد وفق تقليعة انفلات صناديق الاقتراع من تفطّن مؤسسات استطلاعات الرأي. كذبوا في بريطانيا حين توقعوا فوز حزب العمال في الانتخابات التشريعية الأخيرة فأجتاح المحافظون النتائج، وكذبوا حين توقعوا فشل الـ "بريكست" فكان أن أفقنا على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لكن المفاجأة كانت في انزلاق المجتمع إلى أطروحات "الأميركي الأبيض" الذي يمقت المسلمين ويكره المكسيكيين ولا يحب الأقليات ولا ينظر للعالم إلا من منظار الفوقية الأميركية العنصرية، فذلك مناقض لتاريخ البلد المتأسس على الهجرة، والقائم على خلاسية مجتمعية يجمع ما بين الأجناس والأعراق والثقافات. في ذلك أن أميركا تتقزز من نفسها وكينونتها على نحو مقلق للولايات المتحدة كما للعالم.

يتأسسُ اليمين المتطرّف الأوروبي، في نسخاته المختلفة، على تراث عتيق داخل الأدبيات السياسية المتوارثة، توِّج بوصول النازية الهتلرية والفاشية الموسولينية إلى الحكم قبيل الحرب العالمية الثانية. كاد ذلك النمط السياسي أن يحكم العالم، إلى أن تدخّلت الولايات المتحدة آنذاك بثقلها العسكري والاقتصادي لوضع كابح نهائي لما كاد أن ينهي النسق الليبرالي الغربي. ولا تعمل بقايا تلك الحقبة أو أشباهها اليوم، من خلال "الجبهة الوطنية" في فرنسا و"البديل" في ألمانيا و"استقلال المملكة المتحدة" في بريطانيا... إلخ، إلا من خلال ثقوب ضيقة تنفذ من التصدّعات الاجتماعية والاقتصادية، لكنها ورغم ما تحقّقه، تبقى تجريبية تسعى للتسلل إلى منابر الحكم. إلا أن فوز ترامب رئيساً في الولايات المتحدة معتمداً على أفكار وعقائد تلك الأحزاب في أوروبا يمنح ظواهر التطرّف الأوروبي شرعية ستحوّلها إلى تحد جدي حقيقي للقارة العجوز، وربما للعالم أجمع.

رفع ترامب شعار "أميركا أولا"، وهو الشعار الذي أخرج "بريطانيا أولاً" من الاتحاد الأوروبي. ابتهج ترامب كثيراً بانتصار خيار الـ "بركسيت" وما يهدده لوحدة وبقاء الاتحاد الأوروبي، على ما يعكس تناغماً بينه وبين خطاب التقوقع والانعزال ورفع الحواجز واعدام مبدأ إزالة الحدود بين البلدان، كالذي ما برحت تنفخ به زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرّف مارين لوبن مثلاً، والتي تجد هذه الأيام أن دخول نسختها الأميركية إلى البيت الأبيض بشارةٌ ترفع من إمكانات اقترابها من قصر الإليزيه في الانتخابات الرئاسية ربيع العام المقبل.

هنا فقط تكمن معضلة ما انتهت إليه انتخابات الثلاثاء الماضي في الولايات المتحدة. فصوت التطرّف الأوروبي، الذي كان خجولاً رغم وقاحته، بات لسان حال رئيس الولايات المتحدة، بما يفتح أبواب قصور الحكم في العالم على شخوص يحملون تلك الثمار.

فاز الرئيس الجمهوري في البيت الأبيض وفاز الحزب الجمهوري في مجلسي النواب والشيوخ. الأمر يشبه تسونامي جمهوري سيمكّن الرئيس دونالد ترامب من ممارسة استبداد لم يحظ به كثير من الرؤساء. هذا في المبدأ. لكن الأمر ليس بهذه الوساطة.

لا يمثّل ترامب تراث الحزب الجمهوري منذ ابراهام لنكولن محرر العبيد. والحزب الذي ألقى في طريق ترامب 16 منافساً أزاحهم جميعاً، لم يبق له إلا الاستسلام لهذا "القدر" الذي جعل عودتهم للسلطة رهن شخصية كاريكاتورية ننفخ في سوق الأصوات من البذاءات ما لا يليق بتاريخ حزب عريق. وعليه فإن الكونغرس الأميركي الجمهوري المفترض أنه سيكون نصيراً لسيّد البيت الأبيض الجمهوري، قد يكون، للمفارقة، الكابح الأول لأي شطط قد يتناسل من خطابه أثناء الحملة الانتخابية. فالحزب ليس جمعية خيرية أو حتى جماعة نضالية تسعى لتحقيق شعارات ترامب لتنظيف أميركا من الفساد وتطهيرها من المتطفلين الأجانب، بل هي مؤسسة تمثّل شبكة مصالح أولاً وأخيراً، وعلى الرئيس الذي يمثّل الحزب في البيت الأبيض أن يراعي كل ذلك، وإلا فإن ترامب الذي حملته الصناديق رئيساً لن يمتلك أدوات الحكم دون حزبه.

بناء على ذلك، سيدير دونالد ترامب الولايات المتحدة في الداخل آخذاً بعين الاعتبار الانقسام المجتمعي الذي سببه انتخابه، وهذا خطير في "الولايات" المتحدة، وآخذا بعين الأعتبار أن برني ساندرز، الذي كاد ينتزع من هيلاري كلينتون ترشيح الحزب الديمقراطي لهذه الانتخابات، مثّل داخل المجتمع ظاهرة نقيضة لظاهرة ترامب باتجاه وسطية تميل نحو الاشتراكية الاجتماعية. وسيدير الرجل سياسة بلاده الخارجية وفق ما تقرره المؤسسات السياسية والاقتصادية والأمنية المعنية بشؤون السياسة الخارجية، وسيلملم ما أطلقه من مواقف لشرق العالم وغربه لينحشر سعيه داخل الهامش المسموح لرئيس أميركي أن يلعب داخله.

بنت واشنطن أولوياتها في الأمن الاستراتيجي على استباق الخطر الصيني الصاعد من خلال توجيه قواها باتجاه جنوب شرق آسيا. وقادت واشنطن حلفاءها الغربيين لنشر الدرع الصاروخي في أوروبا لضبط الحراك الروسي. ونشر البنتاغون 750 قاعدة عسكرية في 130 بلداً لضمان أمن الولايات المتحدة ورؤاها الاستراتيجية. وتعتمد الإدارات الأميركية سياسة معينة في الشرق الأوسط تجعلها تناور بدينامية عجيبة بين العرب والأتراك والايرانيين والإسرائيليين... إلخ. فهل ستسمح "أميركا العميقة" لمزاج ترامب أن يعبث بما أصبح من ثوابت الأمن الاستراتيجي ومن أبجديات السياسية الخارجية.

تسلى دونالد ترامب في تناوله لمسائل العالم وجعلها مادة من مواد حملته الانتخابية. لا شيء جديا ذا مصداقية بالإمكان التعويل عليه. فهو صديق لإسرائيل، وهذا ليس جديداً على واشنطن، وهو عدو لداعش، وذلك ليس جديداً أيضاً، وهو سيتفاهم مع بوتين على ما لا يستطيع تقديمه في أوكرانيا مثلاً، وهو سيلغي الاتفاق النووي مع إيران وقد أصبح دولياً لا يملك مفاتيح تفكيكه، وهو وعد بالتعاون مع "الرئيس السيئ" بشار الأسد، فيما نائبه مايك بينس دعا لتوجيه ضربات عسكرية ضد قواته. لا شيء في السياسة الخارجية لترامب جدي يمكن أن يستشرف منه تغيير جذري في سياسة واشنطن الخارجية المقبلة.

من حق الأميركيين أن يقلقوا مما كشفه خطاب ترامب من تصدّع داخل الصورة النمطية لـ "أميركا"، ومن حق العالم أن يستفيق مصدوماً من مغازي ما حملته الصناديق الأميركية، ومن حق أوروبا أن تتوجّس من وقع الحدث الأميركي على القارة بعد حدث الـ "بركسيت" السيئ الذكر، ومن حق أهل الشرق الأوسط أن يتحسسوا ظلال الحدث الدراماتيكي برماديته وغموضه على منطقتهم. إلا أن المجتمع الأميركي الذي كان ما يزال متأثراً بصدمة "11 سبتمبر" هرع قبل 8 سنوات لانتخاب أول رئيس أسود في تاريخ البلاد. ولعل "عقيدة" أوباما التي شهدنا فصولها الخارجية في منطقتنا، أنتجت ورماً دفع نفس المجتمع ليذهب هذه المرة حاملاً جراح "11سبتمبر" نفسها لينتخب رئيسا "شديد البياض" علّه يستعيد عظمة أميركا التي وعد ترامب بها.

 

محمد قواص

صحافي وكاتب سياسي

 
محمد قواص
 
أرشيف الكاتب
لبنان: سقوط التماهي بين الدولة والدويلة
2017-11-19
عون لحزب الله: حرب قادمة 'ستدمرنا'!
2017-11-17
لماذا 'هدوء' نصرالله؟
2017-11-10
السعودية: الجراحات الصادمة!
2017-11-06
السعودية: الخروج من 'الاستثناء'!
2017-11-03
عن تفجير مقر المارينز في لبنان وظهور السبهان في الرقة
2017-10-27
خطايا مسعود وكارليس التي قد لا تغتفر
2017-10-20
ترامب وإيران: إطلالة واشنطن الجديدة على العالم
2017-10-16
لماذا ترتعد طهران من المسّ بالحرس الثوري؟
2017-10-13
أي رياح تنفخها الرياض صوب بيروت؟
2017-10-09
المزيد

 
>>