First Published: 2016-11-26

أهل الأرض وأهل السماء

 

كل التنظيمات والجماعات والحركات التي تبشر بالموت انما يبحث أفرادها عن حل لمشكلات، وقفوا أمامها عاجزين، فقرروا بدلا من الذهاب إلى مصحات العلاج النفسي أن ينتحروا.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: فاروق يوسف

هل العرب من أهل الأرض أم من أهل السماء؟

بهرت لورنس العرب صحراءهم التي تنتج العقائد. ما من شخص زار غار حراء الذي كان النبي محمد (ص) يختلي فيه بنفسه وشهد نزول أولى آيات القرآن إلا وشعر أنه قريب من الله.

غير أن القرب من الله لا يعني أن الموت قريب.

"الله جميل. يحب الجمال" كما قيل. وهي مقولة تستند إلى الكثير من المنطق في انحيازها إلى الحياة. هي مقولة أرضية ولأن الإنسان كائن أرضي فقد كان ولا يزال يود لو أنه يعمر أبدا. حين حلم جلجامش بالخلود وسعى إلى العثور

على عشبته كان عميقا في تعبيره عن انتمائه إلى الأرض.

هناك أسباب كثيرة تدفع بنا إلى أن نكدح من أجل أن نبقى أحياء، بمستوى ما تتطلبه الحياة من شعور أصيل بالنشوة.

الحياة نفسها تستحق أن تُعاش بعمق ولذة وشغف وابتهاج. إنها هبة استثنائية من الخالق. في انكار تلك الحقيقة يكمن نوع من الخيانة.

لذلك فإن مَن يزين الموت باعتباره حلا الهيا فإنه يضع الخيانة على المائدة، طبقا مسموما. هناك مَن يقدم الموت على الحياة، تمهيدا لحياة أفضل. وهي كذبة يُراد من خلالها تبرير خيانة الهدف الذي تنطوي عليه فكرة الخلق.

لقد خُلق الإنسان ليعمر الأرض. إنه كائن أرضي. لن تنظر إليه السماء إلا من خلال تلك الصفة.

كل التنظيمات والجماعات والحركات التي تبشر بالموت انما يبحث أفرادها عن حل لمشكلات، وقفوا أمامها عاجزين، فقرروا بدلا من الذهاب إلى مصحات العلاج النفسي أن ينتحروا، من بعد أن يلحقوا الضرر ببشر، ليس لهم ذنب، سوى الرغبة في الاستمرار في الحياة ورفدها بأسباب الجمال. بشر وجدوا في الحياة فرصة لشكر الخالق على نعمته.

نعم الحياة نعمة. اما الموت فهو جزء من عالم الغيب الذي لا يعرف أسراره أحد سوى الله. ولأن الحياة كريمة في عطائها فإنها تظل قادرة على الضحك بالرغم من كل الفجائع التي يصنعها دعاة الذهاب إلى السماء من خلال غزواتهم وحروبهم وحرائقهم ووعودهم الباطلة.

الحياة تضحك لأنها تثق بقوة الخير الكامنة في أعماق البشر.

إن إضفاء مسحة دينية على الموت المجاني، انتحارا أو قتلا من خلال تتويجه بمفهوم الشهادة لا يبدل من صفته، كونه فعلا عبثيا يحارب من خلاله الضعفاء، المأسورون بالخرفات قوة الحياة باليأس.

فالذهاب إلى السماء صار ممكنا، لكن بالعلم وليس بالجهل.

لقد اخترق الإنسان الفضاء بالمركبات وصار القمر في متناول الأيدي. في كل لحظة هناك ملايين من البشر تنظر إلى الأرض من نوافذ الطائرات المحلقة. صارت الأصوات تنتقل بين القارات عبر الهواء من غير أن تكون هناك واسطة ملموسة لنقلها. لم تعد تقنية الانترنت ترفا، بل صارت حاجة، يؤكد المرء من خلالها وجوده في مكان فيما يجلس في مكان آخر وصار الناس يرون وجوه بعضهم، فيما يجلس كل واحد منهم في قارة.

ليس الموت المجاني الذي تبشر به الجماعات المتطرفة وسيلة للذهاب إلى السماء إلا كذبة. هل امتلأت السماء بجثث القتلة والمقتولين من أفراد جماعات كالقاعدة وداعش وبوكو حرام وطالبان وحزب الله؟

تلك الزرقة الباهرة لا يمكن أن تكون مستقرا نهائيا لمَن سفك الدماء وأحرق الحقول وحرم الطفولة من براءتها ودمر حنان الأمهات وعاث بجمال النساء وهدم المدارس والآثار ودور العبادة ومزق الكتب وأشاع الفساد ونشر الذعر ووضع الملايين من البشر قيد التهجير والنزوح والتشرد.

السماء لا ترحب بمَن لم يخلص إلى جوهر الحياة ساعيا إلى تدميره.

السماء التي تحتضن كل لحظة ملايين البشر المحلقين بحنان وإشفاق هي مأوى العشاق الثملين بحب الحياة.

أهل الأرض هم بناتها وهم أهل السماء أيضا.

 

فاروق يوسف

 
فاروق يوسف
 
أرشيف الكاتب
لماذا إيران وليست إسرائيل؟
2017-05-23
إيران ومثلث الرعب
2017-05-22
إيران لن تتغير
2017-05-21
لمَن نشتري السلاح؟
2017-05-20
اللبنانيون كلهم في خطر
2017-05-18
ربيع الأنظمة الذي حطم الشعوب
2017-05-17
ما معنى أن يكون المرء بعثيا؟
2017-05-16
إيران في خريفها العراقي
2017-05-15
نزع سلاح حزب الله مسؤولية دولية
2017-05-14
مشردو اليوم هم سادة المستقبل
2017-05-13
المزيد

 
>>