First Published: 2016-12-22

لجنة شرعية في السعودية لمساءلة السويلم صاحب الفتوى الشاذة

 

وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض ستتخذ الإجراء اللازم بحق داعية سعودي اعتبر ان زنا المحارم أهون من ترك الصلاة.

 

ميدل ايست أونلاين

اعداد: لمياء ورغي

نحو تقنين ظهور الدعاة في التلفزيون السعودي

الرياض - تعتزم وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض تشكيل لجنة شرعية لعرض فتوى الداعية السعودي الشيخ عبدالله السويلم المثير للجدل ومساءلته حسب النظام.

وكان الشيخ السعودي قال في فتوى غريبة ووصفت بالشاذة ان زنا المحارم أهون من ترك الصلاة.

وسيتم اتخاذ الإجراء اللازم بحق الداعية السعودي وإمام وخطيب جامع الأمير خالد بن سعود من طرف وزارة الشؤون الإسلامية.

وأوضح مدير عام الوزارة عبدالله الناصر أنه لو كانت فتوى السويلم المنتسب لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في الرياض صادرة من منبر المسجد الذي يخطب فيه لتمت محاسبته مباشرةً، مؤكداً وجود متابعة مستمرة لأي خطيب أو داعية مخالف حيث يتم اتخاذ الإجراء اللازم بحقه فوراً".

واضاف "أما الأشخاص من غير منسوبي الوزارة فتتولاهم الجهات الرقابية الأخرى".

وقال عبدالله الناصر "القلة من منسوبي الوزارة يخالفون، ونستدعي كل مخالف منهم، وبعد اتخاذ الإجراء اللازم بحقه، يرجع للحق ويستجيب، وقل أن نجد مخالفا على المنبر أو من الدعاة الرسميين".

وكان الداعية السعودي عبدالله السويلم أثار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الإجتماعي بعد ظهوره في البرنامج التلفزيوني "بداية" يفتي بأن زنا المحارم أهون من ترك الصلاة، مؤكداً في تصريح له بأنه لن يتراجع عن هذه الفتوى.

ووفقا لمقطع انتشر له على الانترنت قال ان ترك صلاة الفجر متعمدا أعظم عند الله من الزنا من المحارم.

وأضح "لو مات شخص في صبيحة اليوم في الثامنة وقد تعمد ترك صلاة الفجر فقد اختلف العلماء في هل يغسل او يكفن وجواز الصلاة عليه ودفنه في مقابر المسلمين.

واشار الى ائمة السلف قالو بأنه لا يغسل ولا يكفن ولا يصلي عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين وانهم ما كانوا ليقولوا ذلك دون دليل، مؤكدا ان ذلك هو دين الحق، وأضاف لو ان احدهم اقام علاقة مع اخته وتوفي وكان يصلي فيغسل ويكفن ويدفن في مقابر المسلمين.

واضاف "ترك الصلاة اعظم من الزنا وشرب الخمر وقتل النفس دون حق، ولو ان شخص قتل حتى 5 أشخاص فجريمته اهون من ترك الصلاة".

واستاء مغردون على تويتر من كلام الداعية وشنوا هجوما لاذعا عليه من هذه المقارنة التي تهون من الذنوب الكبائر، فيما قال سليمان الطريفي الداعية السابق في وزارة الشؤؤن الاسلامية ان المقارنة لا تستند على دليل ويفعلها من قل فقهه وتترتب عليها سلوكيات غير محمودة.

وتمسك الداعية رغم صيحات الفزع من كلامه برأيه حول فتواه.

وقال السويلم: لن أتراجع عما ذكرته من أن زنا المحارم أهون من ترك الصلاة.

وتعتزم وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية إصدار قرار بمنع الدعاة من الظهور في القنوات التلفزيونية إلا بموافقة منها، وذلك بعد أيام من انتشار موجة من الجدل أثارها الداعية السعودي.

وأطلق مغردون هاشتاغا يحمل اسم "منع ظهور الدعاة بالإعلام"، عبروا خلاله عن رفضهم الفتاوى الغريبة والمثيرة للجدل المتزايدة في الآونة الأخيرة.

واستهجن المغردون ظاهرة انتشار فوضى الفتاوى وغرابتها ومخالفتها حتى للمنطق والعقل في احيان كثيرة.

الاسم الصلاة في الآديان السماويه هي ليست عمليه ميكانيكيه
الدولة بل هي عمليه إنسانيه لتطهير روحه من آدران الخطيئه

وتقوية النفس بالإيمان لتواجه مغريات الشيطان!فما فائدة الصلاة وهو يرتكب المحارم! قرار جيد ما تعتزمه وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض لتشكيل لجنة شرعية لعرض فتوى هذا الداعية و مساءلته حسب النظام.هو يذكرنا بفتاوي المذهب الشيعي والإسلام والحسين بريؤون منهم الحل قتل الكفر وافت

2016-12-23

الاسم البصري
الدولة العراق

الوهابية اعادت الاسلام الى الظلام

2016-12-22

 

العراق يطلب رسميا مساعدة دولية للتحقيق في جرائم الجهاديين

تفجير انتحاري في نقطة أمنية لحماس قرب حدود مصر

تعيين رئيس ألماني سابق مبعوثا أمميا إلى الصحراء المغربية

وزراء لبنان الشيعة يتحدون لبنان الرسمي في التطبيع مع دمشق

البحرين تحقق في مؤامرة قطرية لقلب نظام الحكم

انخفاض في المواليد يبشر بهدوء الطوفان السكاني بمصر

العبادي يقطع أول خطوة نحو الغاء المحاصصة الطائفية

معبر عرعر يمهد للتطبيع الاقتصادي والسياسي بين بغداد والرياض

التركيز على معركة تلعفر يفتح ثغرات أمنية في بيجي

السراج يحظر سفر القيادات العسكرية والضباط

تفهم مصري بفتح معبر رفح استثنائيا في الاتجاهين

البحرين تنتقد تصريحات تليرسون بشأن الحريات الدينية

العراق يستعد لمعركة تلعفر بأربعين ألف مقاتل

برلمان طبرق يفتح أبواب الحوار السياسي لحل الأزمة الليبية

الجيش اللبناني يتقدم على الجهاديين قرب الحدود مع سوريا

الأكراد يفشلون في إقناع بغداد بدعم استفتاء الانفصال


 
>>