First Published: 2016-12-29

عقار فينوفيبرات يروض أمراض القلب

 

عقار يستخدم لخفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم يقلل من خطر الإصابة بالازمات القلبية.

 

ميدل ايست أونلاين

نجاعة كبيرة

واشنطن - أفادت دراسة أميركية حديثة بأن عقارا يستخدم لخفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني.

الدراسة أجراها باحثون بالمعهد الوطني للقلب والرئة والدم (NHLBI) في أميركا، ونشروا نتائجها الخميس، في دورية الجمعية الطبية الأميركية لأمراض القلب.

وأوضح الباحثون، أن عقار "فينوفيبرات" ينتمي إلى مجموعة الأدوية الخافضة للدهون في الدم، فهو فعال في خفض نسبة الدهون الثلاثية، والكولسترول، ونجح في تقليل خطر أمراض القلب.

وأضافوا أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني معرضون أكثر من غيرهم لخطر أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية، وغالبا ما يكون ذلك بسبب ارتفاع مستوياتها الدهون الثلاثية والكولسترول لديهم.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون حالة 4 آلاف و640 مريضًا بالسكري لمدة 5 سنوات، وأثبتت النتائج أن عقار "فينوفيبرات" خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والازمات القلبية لدى من يعانون من السكري من النوع الثاني.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 90% من الحالات المسجّلة في شتى أرجاء العالم لمرض السكري، هي حالات من النوع الثاني، الذي يظهر أساساً جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم، أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوي.

في المقابل، تحدث الإصابة بالنوع الأول من السكري عند قيام النظام المناعي في الجسم بتدمير الخلايا التي تتحكم في مستويات السكر في الدم، وتكون معظمها بين الأطفال.

وأشارت المنظمة إلى أن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث يقضى نحو 17.3 مليون نسمة نحبهم جرّاء أمراض القلب سنويًا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم سنويًا، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.

 

البحرين تتهم قطر بالسعي الى تصعيد عسكري بدعم تركي

استعادة حي الفاروق المقابل لجامع النوري المدمر في الموصل

روحاني يعثر على فرصة في عزلة قطر

عيد بلا دولة اسلامية ولا مئذنة حدباء في الموصل


 
>>