First Published: 2017-01-05

العراق يبدأ إجراءات خفض إنتاج النفط التزاما بقرار أوبك

 

وزارة النفط العراقية تقول أنها أبلغت الشركات المقتنية للنفط بإجراءات التخفيض المتراوحة ما بين 200 إلى 210 آلاف برميل يوميا.

 

ميدل ايست أونلاين

وضع خطة مدروسة لخفض الإنتاج

بغداد - أكد وزير النفط جبار علي حسين اللعيبي أن العراق بدأ إجراءات خفض الإنتاج الوطني من النفط الخام مع مطلع العام الجديد 2017 انسجاما مع قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وقال وزير النفط في بيان إن العراق "يؤكد التزامه بقرار أوبك الذي اتخذ في الاجتماع الأخير في فيينا من خلال وضعه خطة مدروسة لخفض الإنتاج من حقول البلاد مع مطلع العام الجديد".

وتابع اللعيبي أن العراق "يعمل مع المنتجين من داخل وخارج منظمة أوبك للسيطرة على تخمة المعروض النفطي في السوق النفطية العالمية وتحقيق التوازن المطلوب بين العرض والطلب وبما يدعم أسعار النفط خلال المرحلة القادمة".

وقال إن "قرار خفض الإنتاج النفطي هو لمعالجة مشكلة انخفاض أسعار النفط في السوق العالمية وسوف تنتفي الحاجة إليه حال تحقيق أهداف المنتجين".

بدوره، أكد المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد إن "الوزارة أبلغت الشركات التي تشتري نفط العراق بإجراءات الخفض".

وأشار جهاد إلى أن التخفيض يتراوح ما بين 200 إلى 210 آلاف برميل يوميا، مشيرا إلى أن "التخفيض هو قرار وقتي لمدة ستة أشهر، يجري خلالها مراقبة الأسواق وإما تمدد المدة، أو يلغى عند الوصول إلى الأهداف".

وبلغ إنتاج العراق ما يقارب 4.8 ملايين برميل يوميا وخفض إلى 4.6 ملايين برميل يوميا، بحسب الوزارة.

وعارض العراق الذي يعتمد علي مبيعات النفط كمصدر رئيسي للدخل تخفيضات الإنتاج قائلا إنه بحاجة إلى إيرادات لتمويل الحرب ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين استولوا على ثلث مساحة البلاد في عام 2014.

لكن بغداد قبلت مستوى استرشاديا أقل للإنتاج في إطار اتفاق أوبك إذ جرى تقدير إنتاجها بنحو 4.561 مليون برميل يوميا.

وكان اللعيبي قد قال في ديسمبر كانون الاول إن العراق يدرس عدة خيارات لتطبيق الخفض بما في ذلك تقليص الإنتاج من حقول نفط كركوك وحقول الجنوب التي تطورها شركات نفط كبري أو الإنتاج في مناطق أخرى تديرها الحكومة.

وكانت الدول الـ11 المنتجة للنفط خارج أوبك تعهدت السبت في فيينا بخفض إنتاجها 558 ألف برميل يوميا. وستكون روسيا المساهمة الكبرى في هذا الخفض. وكانت موسكو أعلنت قبل أسبوع أنها ستخفض الإنتاج بمقدار 300 ألف برميل.

وبعد إغراق السوق الذي أدى إلى انخفاض كبير في الأسعار منذ 2014، توصلت أوبك إلى اتفاق أول في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر لخفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا ما سمح بتحسن الأسعار.

ويواجه العراق الذي يخوض حربا شرسة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل، أزمة اقتصادية خانقة بسبب انهيار أسعار النفط الذي يشكل المصدر الرئيسي لموازنة البلاد.

 

العاهل المغربي يطالب غوتيريس بتدخل عاجل لوقف انتهاكات بوليساريو

هل ولّى العصر الذهبي للعمالة الأجنبية في السعودية؟

الملك سلمان في جولة آسيوية لاستقطاب المزيد من الاستثمارات

العراق ينفذ أول غارة على مواقع للدولة الإسلامية في سوريا

قتلى في اشتباكات بين قوات حكومتي الوفاق والإنقاذ بطرابلس

الأقباط يفرون من سيناء خوفا من إرهاب الجهاديين

ليبيا والسودان على لائحة الممنوعين من التصويت في الأمم المتحدة

القوات العراقية تحرر أول أحياء غرب الموصل


 
>>