First Published: 2017-01-06

هيثم أبوالغزلان ينقش جرحه وسط حضور سياسي وثقافي

 

مروان عبدالعال: الكتاب مقطوعات موسيقية في سمفونية الجرح، ومحاكاة نموذجية صادقة في نصوص شديدة الكثافة والدلالة والنزعة الروحية الغامضة.

 

ميدل ايست أونلاين

هيثم هو ابن النكبة، ابن فلسطين، ابن المخيم، وهنيئًا لفلسطين بك

بيروت ـ وسط حضور سياسي وثقافي، لبناني وفلسطيني؛ وقّع الكاتب هيثم أبو الغزلان، كتابه الجديد "نقش الجرح"، بدعوة من "الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين"، و"منتدى الاعلاميين الفلسطينيين" في لبنان – قلم، و"سهرة النورس الثقافية"، وذلك في احتفال حاشد في مبنى بلدية صيدا، جنوب لبنان.

أُلقيت خلال الاحتفال كلمات لكل من: الكاتب والروائي والفنان التشكيلي عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مروان عبدالعال، والكاتب والروائي الفلسطيني المقيم في الإمارات العربية المتحدة أنور الخطيب، ألقتها نيابة عنه لينا أبو الغزلان، ومنسق منتدى الإعلاميين الفلسطينيين في لبنان، محمد دهشة، والكاتبة والروائية الدكتورة انتصار الدنان.

في كلمته هنّأ مروان عبدالعال، بالمولود الجديد كتاب "نقش الجرح"، ووصف الكتاب بأنه "مقطوعات موسيقية في سمفونية الجرح، ومحاكاة نموذجية صادقة في نصوص شديدة الكثافة والدلالة والنزعة الروحية الغامضة، ومعالجة بعض أوجاعنا بأسلوب إنساني نادر وهمسات روحية فذة في نصوص أو تقاسيم على وتر رواية فلسطينية مثالية"، وأنه "نقش إيجابي في نقش الجرح لأنه يُسهم في عمليّة البناء الثقافي، في وقت ما أحوجنا فيه لصد منظومة التخريب المجتمعي".

وقال أنور الخطيب فيها إن "نقش الجرح" مفردتان تعبران عن الصبر، والفلسطيني سيد الصابرين. وأشار إلى أن الكاتب يرصد يوميات اللاجئين في المخيمات، من عين الحلوة إلى شاتيلا، حيث يكابد الفلسطيني يوميا ويلات التهميش ونكران حقوقه الإنسانية، دون أن يمسسه اليأس، ويبقى يغني للأمل كمن يحفر في الصخر الصلد".

ووصف الخطيب "هيثم أبو الغزلان بأنه يمتلك لغة بليغة مؤثرة، تقترب أحيانًا من الشعرية، وأنها كتابة مقاومة من الطراز الأول، تحمل الوعي الوطني وفن الكتابة".

أما محمد دهشة فقال "بين الفكرة والرسالة قناعة راسخة، وتأكيد قاطع، أن فلسطين لنا، لن نتخلى أو نتنازل عنها أو نساوم عليها. وجراحنا المفتوحة على نوافذ الأيام والسنين والتي يجسدها الزميل أبو الغزلان، في كتابه (نقش الجرح)، ستبقى الأمل وسط الظلام والظلم، وسيبقى الأمل يكبر لنحقق النصر الموعود".

وقالت الكاتبة والروائية د. انتصار الدنان إنه "مهما كانت نتائج النكبة والتهجير قاسية ومهما كانت همجية العدو غادرة فإن الأمل يبقى موجوداً نقهر به عتمة الظلم التي استمرت منذ عام 1948. ولن يغادرنا الألم ولن يغادرنا الشهداء، وسيبقون فينا كظلنا وسلاحنا الذي نحارب به"، وختمت أن "الكاتب هيثم هو ابن النكبة، ابن فلسطين، ابن المخيم، وهنيئًا لفلسطين بك".

 

حرية الصحافة العالمية تتقهقر الى أدنى مستوى منذ 13 عاماً

لبنان يستبدل الوصاية السورية بأخرى إيرانية

الصراع في اليمن يعيد ترتيب العلاقات الأميركية ـ الخليجية

مجلس الأمن ينتظر انسحاب بوليساريو عاجلا من الكركرات

نفاذ قانون الهيئات القضائية في مصر رغم معارضة القضاة

تصميم خليجي على مكافحة الارهاب والتصدي لتدخلات إيران

أحزاب جزائرية تتهم السلطة بتجويع الشعب وترهيب الناخبين

البابا يزور القاهرة مع تراجع عدد المسيحيين في الشرق الأوسط

أوروبا تنتقد عدم جاهزية ليبيا في مكافحة الهجرة

مدنيو غرب الموصل في مرمى قصف التحالف الدولي مجددا

السعودية ترى أن سوق النفط سائرة إلى استعادة توازنها

بغداد تتهم والدوحة تنفي دفع فدية لخاطفي الصيادين القطريين

العراق يستعيد الحضر بعد سنتين من حكم الجهاديين

الأزهر يقاوم في معركة الإصلاح الديني

الدولة الإسلامية تنكفئ نحو عاصمتها الأولى في العراق

برلمان مصر يقر تعديلات قانونية أغضبت القضاة


 
>>