First Published: 2017-01-07

بريكسيت يلقي بظلاله على أسبوع الموضة في لندن

 

موضة ازياء الرجال تحمل تصميمات ملفتة في وقت تسعى فيه لندن للحفاظ على وضعها كمركز للإبداع عقب تصويت بريطانيا على مغادرة الاتحاد الأوروبي.

 

ميدل ايست أونلاين

'ثروة حقيقية من المواهب الشابة الخلاقة'

لندن - بدأ أسبوع الموضة للأزياء الرجالي في لندن الجمعة حاملا اسما جديدا وتصميمات ملفتة في وقت تسعى فيه المدينة للحافظ على وضعها كمركز للإبداع عقب تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكسيت).

وعلى النقيض من عروض الموضة في مدن منافسة مثل باريس وميلانو ونيويورك كانت أسماء كبرى بيوت الأزياء أقل في عرض لندن مما يفسح المجال أمام مواهب ناشئة لتقديم إبداعاتها.

وقالت كارولاين رش المديرة التنفيذية لمجلس الموضة البريطاني في تصريحات "نقطة الاختلاف في لندن هي وجود ثروة حقيقية من المواهب الشابة الخلاقة تضاهي تلك الأعمال المتوارثة القائمة منذ زمن".

ومن أوائل أسماء بيوت الأزياء التي ظهرت في العرض توبمان ديزاين.

وقدمت الدار تصميمات تعود لمشاهد الحانات والنوادي خلال التسعينات إذ عرضت مجموعة من السترات الرياضية الواسعة التي تحمل شعارات والقطع العلوية ذات الأهداب والسترات الفوسفورية الألوان وسراويل من الجينز ذات الأرجل الواسعة.

وارتدى مقدمو العرض سراويل تعلو فوق الوسط عليها سترات بخطوط مربعة وأحذية رياضية وقرطا متدليا واحدا.

بدأ عرض الأزياء الرجالي أول مرة عام 2012 وكان يطلق عليه اسم " مجموعات لندن للرجال" ويمتد ثلاثة أيام لكنه يحمل هذا العام اسم "أسبوع لندن لموضة الأزياء الرجالي" ويستمر أربعة أيام.

وخيمت على عروض الموضة هذا العام المحادثات المتعلقة بانفصال بريطانيا الوشيك عن الاتحاد الأوروبي. وأظهرت دراسة أجراها مجلس الموضة البريطاني قبل الاستفتاء على الانفصال الذي أجري في يونيو/حزيران أن أكثر من 90 في المئة من 290 مصمما للأزياء يرغبون في بقاء بريطانيا داخل الاتحاد.

وخلال العرض قال صادق خان رئيس بلدية لندن الذي شارك في حملة لبقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي "علينا أن نلتزم بالنتائج ونعمل على ضمان أن يصب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مصلحة قطاع الموضة ومصلحة بلدنا أيضا".

وتشير أحدث بيانات مجلس الموضة البريطاني إلى أن سوق الملابس الرجالي شهدت نموا بنسبة 4.1 في المئة لتصل قيمتها إلى 14.1 مليار جنيه استرليني (17.36 مليار دولار) في بريطانيا في 2015. وتمثل الملابس الرجالي 25 في المئة من إجمالي سوق الملابس.

 

السيطرة على مسجد 'دولة الخلافة' ضربة قاصمة للجهاديين

قمة عربية بحضور دولي في الأردن

معارك أصعب مجازر أكثر في غرب الموصل

البحرين تحبط مخططا إيرانيا لاغتيال مسؤولين كبار في الدولة

العاهل الأردني في زيارة لواشنطن بعد القمة العربية

أوبك والمستقلون يتفقون على دراسة تمديد اتفاق خفض الإنتاج

الجيش العراقي ينأى بنفسه عن مجزرة الموصل


 
>>