First Published: 2017-01-07

عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان

 

عمليات تصغير المعدة تسمح بخسارة الكثير من الوزن على المدى الطويل وتحد من السكري وارتفاع ضغط الدم، واعراضها الجانبية محدودة.

 

ميدل ايست أونلاين

تحارب الامراض المرتبطة بالبدانة

باريس – تسمح عمليات تصغير المعدة الفعالة في غالب الاحيان بخسارة الكثير من الوزن وذلك على المدى الطويل عند المراهقين المصابين ببدانة مرضية، حتى لو اضطروا إلى إجراء جراحة ثانية، على ما جاء في دراستين نشرتا الجمعة في مجلة "ذي لانسيت دايابيتس آند أندوكرينولوجي".

ويكون المرء مصاباً بالبدانة عندما يراوح مؤشر كتلة الجسم عنده بين 30 و40، وتعد البدانة حالة مرضية عندما يتخطى هذا المؤشر الأربعين. ويحسب المؤشر بالأخذ في الحسبان الوزن والطول، فشخص يبلغ طوله مثلا 1,60 متر ووزنه 103 كيلوغرامات يتمتع بمؤشر كتلة جسم بمعدل 40.

وبالرغم من ازدياد جراحات تصغير المعدة، لم تتطرق أي دراسة من قبل إلى آثار هذا النوع من العمليات على المدى الطويل على المراهقين.

ويوصى بإجراء هذا النوع من الجراحات، بعد فشل جميع الحميات الغذائية وعندما تكون حياة المريض في خطر بسبب أمراض مرتبطة بالبدانة، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.

وتتوافر عدة تقنيات لإجراء هذه العمليات، لكن القيمين على هذه الدراسة اكتفوا بالتركيز على المراهقين الذين أجروا عمليات تحويل مجرى المعدة.

وشملت الدراسة الأولى 58 مراهقاً أميركياً تراوح أعمارهم بين 13 و21 عاما، وقد انخفض مؤشر كتلة الجسم عندهم من 58,5 إلى 36، بعد سنة على إجراء العملية.

وبعد مراقبة حالتهم لثماني سنوات، ثبت المؤشر على 42، أي أنهم خسروا تقريبا 30% من وزنهم (حوالي 50 كيلوغراماً)، بالمقارنة مع ما كان عليه قبل الجراحة.

وقد تراجعت نسبة المصابين بالسكري في صفوفهم من 16 إلى 2%، وأولئك الذين يعانون ارتفاعاً في ضغط الدم من 47 إلى 16%، والذين يعانون من معدل كولستيرول مرتفع من 86 إلى 38%.

والأعراض الجانبية الوحيدة التي سجلت عند المراهقين كانت انخفاضاً في مستويات الفيتامين "دي" والفيتامين "بي 12"، فضلاً عن فقر دم سببه تراجع القدرة على امتصاص المواد الغذائية.

أما الدراسة الثانية، فهي شملت 81 مراهقاً سويدياً مع مؤشر معدله 43 قبل العملية. وهي أيضاً أظهرت أن وزن المشاركين فيها قد انخفض بمعدل 28% بعد 5 سنوات، فضلاً عن انخفاض ملحوظ في حالات ارتفاع ضغط الدم ومعدلات الكولستيرول و"انخفاض مؤقت" في حالات السكري.

لكن ربع هؤلاء اضطروا إلى إجراء العملية مجدداً بسبب مضاعفات، من قبيل الانسداد المعوي والحصى المثانية.

وتبين أن 64% من المراهقين المشمولين بهذه الدراسة عانوا من نقص في الفيتامين "دي" المهمة جداً لامتصاص الكالسيوم، كما أن 32% منهم أصيبوا بفقر في الدم بعد خمس سنوات.

وقال الطبيب تورستن أولبرز من جامعة غوتنبرغ "صحيح أن بعض المرضى واجهوا مضاعفات إثر الجراحة، لكن هؤلاء الذين لم يخضعوا لعملية لا يزال وزنهم يرتفع، ما يشكل خطراً متزايداً على صحتهم مدى الحياة".

وفي تعليق مرفق بالدراستين، لفتت البروفسورة جيلترود مينغرونه من جامعة روما الكاثوليكية إلى أن "عمليات تصغير المعدة هي وحدها قادرة على تخفيض الوزن إلى هذا الحد، على أن يرتفع قليلا مع الوقت".

لكن هذا النوع من الجراحات قد يؤثر على نمو المراهق، لذا لا بد من تحديد سن دنيا لا يجوز قبلها إجراء هذه الجراحات، بحسب مينغرونه.

 

لا اتفاق بين بغداد والوفد الكردي على استفتاء الانفصال

حزب الله العراقي يهجّر سكان قرية إلى الصحراء في الأنبار

أسواق كركوك تستعد لحرب عشية الاستفتاء الكردي

عون يبحث مع ماكرون ملف المساعدات العسكرية السعودية

تركيا تلوح برد 'أمني' على استفتاء كردستان العراق

الضغوط تحمل البارزاني لتأجيل مؤتمره الصحفي بشأن الاستفتاء

سلامة يدعو لتشريك مؤيدي القذافي في العملية السياسية بليبيا

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان


 
>>