First Published: 2017-01-08

بودابست تتحول الى هوليوود أوروبا الوسطى

 

العاصمة المجرية توفر تخفيضات ضريبية ومنشآت متطورة لجذب تصوير الافلام العالمية وأشهر النجوم.

 

ميدل ايست أونلاين

سفراء خارجون عن المألوف

بودابست - نجوم سينمائيين كبار من امثال توم هانكس وهاريسون فورد وراين غوسلينغ في بودابست بات امرا مألوفا اذ ان العاصمة المجرية فرضت نفسها هوليوود اوروبا الوسطى بفضل تخفيضات ضريبية ومنشآت متطورة لجذب تصوير افلام عالمية.

فتجد هاريسون فورد يتبضع في متجر وهيو جاكمان يهرول في الشارع وتوم هانكس يبدي اعجابه بالمدينة قائلا "انها الاجمل بعد سان فرانسيسكو".

وقد شكل هؤلاء سفراء خارجين عن المألوف للعاصمة المجرية.

وكان اخرهم راين غوسلينغ الذي كرست له مجلة "جي كيو" الاميركية مقالا مصورا في كانون الاول/ديسمبر تحدث فيه مطولا عن تصوير فيلم "بلايد رانر" على مدى خمسة اشهر في بودابست.

وكانت سعادة السلطات لتكون كاملة لولا ان الممثل غير المطلع كفاية على الحساسيات السياسية المحلية، لم يحمل في احدى الصور نسخة عن صحيفة "ماغيار نمزيت" التي يملكها العدو اللدود لرئيس الوزراء فيكتور اوربان.

الا ان هذه "الهفوة" تداركتها محليا محطة التلفزيون المؤيدة للحكومة "تي في 2" التي نشرت الصورة بعدما موهت اسم الصحيفة.

وتعود ملكية "تي في 2" الى رجل الاعمال اندي فاينا المقرب من اوربان وهو ايضا الرجل النافذ في المجر في مجال السينما ويعود له الفضل جزئيا في جعل البلاد جذابة للمنتجين العالميين.

وفي اطار المنافسة المحتدمة بين العواصم الاوروبية لجذب المخرجين، كانت المجر من الدول السباقة في الكتلة الشيوعية السابقة الى اعتماد نظام تحفيزات ضريبية ودعم اعتبارا من العام 2004.

وقامت عبر السنين بتحسينه ليصبح الان من اكثرها تنافسية في القارة الاوروبية اذ يعيد تسديد 25% من كلفة الانتاجات الاجنبية.

وكاد هذا الاجراء الاخير يجذب الى المجر الانتاج الضخم الجديد للمخرج الفرنسي لوك بيسون قبل ان تعدل فرنسا في اللحظة الاخيرة آليتها الضريبية قبل اشهر قليلة.

وساهمت الانتاجات العالمية والمجرية بضخ 271 مليون يورو في البلاد العام 2016 في مقابل 105 ملايين في العام 2011 على ما تفيد الحكومة.

وتقول انييس هافاس مديرة الصندوق المجري الوطني للفيلم "قطاع الانتاج السينمائي يساهم بنسبة 0,15 % في اجمالي الناتج الداخلي وهو المعدل الاعلى في اوروبا".

وبتوجيهات من اندي فاينا، اسس هذا الصندوق في العام 2011 لدعم القطاع السينمائي المجري.

وكان فاينا منتجا سابقا لافلام ضخمة ناجحة مثل "رامبو" و"ترمينايتور" في الولايات المتحدة. واصبح شخصية مركزية في السينما المجرية عند عودته الى بلاده وتعيينه من قبل فيكتور اوربان مفوضا مجريا للسينما.

وكان خصوصا احد المساهمين الذين يقفون وراء مبادرة استوديوهات "كوردا" للتصوير وهي احدى منشأتين متطورتين لتصوير الافلام في بودابست فتحتا منذ مطلع الالفية.

هذه المنشأة المتطورة الواقعة وسط كروم عنب على بعد حوالي 20 كيلومترا من وسط العاصمة استضافت خصوصا تصوير "هيل بوي" و"إنفيرنو" و"ذي مارشان". وقد استخدمت لاغراض الفيلم الاخير اربعة الاف طن من التراب لاعادة تشكيل سطح الكوكب الاحمر.

وبفضل هذه المنشآت والتحفيزات الضريبية واليد العاملة المؤهلة والمتدنية الكلفة "اصبحت بودابست ثاني منصة اوروبية لتصوير الافلام بعد لندن ونحن لا نزال عند مستوى 75% من قدراتنا فقط" على ما يؤكد بفخر دانييل كريسميري المسؤول عن تنمية الانتاج في استوديوهات "كوردا".

ويضم قطاع السينما في المجر حوالي مئة شركة ويوظف نحو اربعة الاف شخص يضاف اليها الانعكاسات الايجابية على قطاع السياحة.

ويستفيد من هذا التطور ايضا مخرجون مستقلون.

ويقول المخرج كورنيل موندروكز "ان الخدمات المتوافرة عالية الجودة" معربا عن فخره بمدينته حيث صور اخر افلامه الطويلة. وكان فيلمه الاخير "وايت غاد" حاز جائزة في مهرجان كان العام 2014.

اما السينمائي لازلو نيميس الفائز بالجائزة الكبرى للجنة التحكيم في مهرجان كان الاخير وباوسكار افضل فيلم اجنبي العام 2015 عن فيلمه "ابن شاول"، فهو احد المخرجين البارزين الان في السينما المجرية.

ويقول اندي فاينا ان هذا الجيل يثبت ان تشجيع السينما التجارية لا يتعارض مع تفتق مواهب جديدة.

 

المحكمة الاتحادية تبطل استفتاء كردستان العراق

إرهاب الطرقات يسابق الفوضى الأمنية في حصد أرواح الليبيين

أزمة سوق العبيد في ليبيا تثير الغضب الدبلوماسي للنيجر

الحريري يزور مصر لمشاورات مع السيسي قبل العودة إلى لبنان

عزم عربي على التصدي للدور التخريبي لحزب الله وإيران

الرئاسة الجزائرية تنفي ابداء بوتفليقة رغبته الترشح لولاية خامسة

فتح تحقيق في تقارير عن 'العبودية' بليبيا

لبنان 'ينأى بنفسه' عن اجتماع وزاري عربي حول تدخلات ايران

اتصالات دولية مكثفة في فرنسا لمواجهة أنشطة إيران وحزب الله


 
>>