First Published: 2017-01-09

'الحجر' تستعرض قصة الحجر الأسود عبر التاريخ

 

رواية عمر فكري تدور حول مهندس الكمبيوتر الذى سافر للحصول على منحة الدكتوراه ثم عمل وكيلا لشركة يابانية تنجز مشروعا بالحرمين الشريفين.

 

ميدل ايست أونلاين

إيحاء للقارئ بأن الرواية حدثت بالفعل

الإسكندرية ـ تستعرض رواية "الحجر"، للدكتور عمر فكري، قصة الحجر الأسود عبر التاريخ وتعرض حقائق تاريخية عن ما تعرض له من اعتداءات في حقب زمنية سابقة، مع التعرض لمافيا التهريب وأساليبهم.

وفي مقدمة الرواية الصادرة عن دار الأمة العربية للنشر والتوزيع، يتناول المؤلف بعض أحداث هذه الرواية على أنها حقيقية، وحدثت بالفعل، وكذلك بعض الأشخاص فيها، والبعض الآخر من الشخصيات والأحداث من خيال الكاتب والتي لا يقصد ربطها بأي أشخاص أو أحداث واقعية.

تدور أحداث الرواية حول ناجى مهندس الكمبيوتر الذى سافر للحصول على منحة الدكتوراه ثم عمل وكيلا لشركة يابانية تنجز مشروعا بالحرمين الشريفين باعتباره مسلما ومتخصصا في نفس مجال الشركة اليابانية، وأنه غير مسموح دخول مكة لغير المسلمين، وعندما يعود "ناجى" إلى مصر تجنده عصابة للتهريب تعمل لحساب تاجر آثار بإيطاليا لديه قطعتان مسروقتان من الحجر الأسود ويريد إرجاعهما للحكومة السعودية عن طريق التفاوض المباشر ويريدون من المهندس ناجى التعاون معهم وتدور الأحداث بعد ذلك.

ويقول الدكتور عمر فكري إن هدفه من كتابه الرواية هو رفع المعنى الملوس للحجر المعروف للكعبة ليصل إلى معنى آخر غير ملموس، والذي يحمل بعدًا أدبيًا ومعنويًا وأيضاً سماوياً وهو المعني "المقدس"، وترصد بداية الرواية مشهداً تاريخيا والذي تجرأ فيه القرامطة على سرقة الحجر الأسود إمعاناً في الكيد للمسلمين واعتقادًا بأن هذا يضرب دينهم، إلا أنهم لم يصلوا لحقيقة أن الحجر الأسود وغيره من أية مظاهر ملموسة في الدين الإسلامي هي فقط تمثل أحد جوانبه ولا تمثله كله، ولذلك خاب مسعاهم ولم يفلحوا في الانتصار على المسلمين ولا في محو دينهم من الوجود.

وأضاف الدكتور فكري أن البداية التاريخية للرواية ترصد خلفية للأحداث المعاصرة التي ينتظرها القارئ للسياحة التاريخية بين عصر القرامطة في القرن العاشر وعصر الضابط البريطاني؛ الذي سرق قطعة من الحجر الأسود في القرن التاسع عشر، وتتجول بعدها القطعتان عبر القرون بين مختلف الأيدي والجنسيات لتصلا في النهاية إلي يد السيد ماركو فيتال؛ وهو تاجر وزعيم كبير في مافيا التهريب، وتنتهي الرواية بمفاجأة حقيقية وهي وجود بعض من قطع الحجر الأسود في تركيا وبعلم السلطات السعودية إلى الآن.

وتوثق الرواية أحداثها من خلال بعض المراجع التي ذكرها الدكتور عمر فكري في نهاية الرواية، والتي تشير للمجهود المخلص الذي بذل في استرجاع وتوثيق معلومات تاريخية عن الحجر الأسود وتعطي إيحاء للقارئ بأن الرواية حدثت بالفعل.

 

الأردن وتركيا مع احياء مفاوضات فاعلة بين اسرائيل وفلسطين

معركة تلعفر تنذر بمآس انسانية شبيهة بمآسي الموصل

توقعات بانخفاض شهري حاد في امدادات أوبك

حزب الله يستخدم لأول مرة طائرات بلا طيار في سوريا

القوات العراقية تستعيد السيطرة على أربع قرى غرب تلعفر

الأزهر: مبادرة المساواة في الميراث فكرة جامحة تستفز المسلمين

أموال من بغداد مقابل تأجيل الاستفتاء على الانفصال الكردي

غرق سفينة عراقية ومقتل أربعة بحارة إثر تصادم في الخليج

الجيش اللبناني يتقدم في 'فجر الجرود'

بدء الهجوم لاستعادة تلعفر من الدولة الاسلامية


 
>>