First Published: 2017-01-09

عين مانشستر يونايتد وليفربول على نهائي كأس الرابطة

 

فريق 'مان يونايتد' يتطلع لبلوغ نهائي مثالي على حساب هال سيتي، و'الحمر' للفوز على ساوثمبتون والاقتراب من اللقب.

 

ميدل ايست أونلاين

يونايتد يحلم باللقب

لندن - يخوض مانشستر يونايتد وليفربول الدور نصف النهائي من مسابقة كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة الثلاثاء والاربعاء، مدركين انها قد تكون فرصتهما الوحيدة للقب مضمون هذا الموسم، في ظل المنافسة المحمومة في الدوري الممتاز وكأس الاتحاد.

ويسعى يونايتد بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الى الفوز بلقب كأس الرابطة للمرة الاولى منذ عام 2010، بينما يبحث ليفربول عن تعزيز رقمه القياسي واحرازها للمرة التاسعة، والاولى منذ 2012.

الا ان على كل من الناديين تخطي حاجز نصف النهائي، اذ يستضيف يونايتد هال سيتي الثلاثاء في "اولد ترافورد" في الذهاب، قبل ان يخوضا مباراة الاياب الخميس 26 كانون الثاني/يناير.

اما ليفربول الذي كان كأس الرابطة 2012 آخر ألقابه في كل المسابقات، فيخوض مباراة الذهاب على ملعب خصمه ساوثمبتون الاربعاء، ويستضيف مباراة الاياب في "انفليد" الاربعاء 25 الحالي.

وتميل الترجيحات الى بلوغ يونايتد وليفربول نهائيا "مثاليا" بين فريقين يعدان من الابرز عالميا، ويستعدان لمواجهة مرتقبة الاحد 15 كانون الثاني/يناير في "اولد ترافورد"، ضمن المرحلة 21 من الدوري الممتاز.

ويدخل مانشستر مباراة كأس الرابطة وهو يمر بفترة جيدة بعد بداية صعبة لموسمه الاول بقيادة مورينيو. وفاز "الشياطين الحمر" في ثماني مباريات تواليا في كل المسابقات، آخرها برباعية نظيفة على ريدينغ من الدرجة الاولى في الدور الثالث من كأس الاتحاد السبت.

وعلى رغم اهمية المواجهة المرتقبة في الدوري مع ليفربول نهاية الاسبوع، اكد مورينيو انه سيخوض مباراة الاربعاء بتشكيلة اساسية.

وقال "صحيح اننا سنلعب ضد ليفربول في مباراة كبيرة بالنسبة الينا، الا اننا نريد التأهل الى النهائي (كأس الرابطة). بالتالي، سنخوض هذه المباراة ضد هال بكل ما نملكه، بكل قوتنا، لاننا ندرك بانها مواجهة من مباراتين ولقاء الاياب خارج ملعبنا".

واكد ان فريقه سيحاول تحقيق نتيجة في الذهاب، تمنحه "الافضلية" في الاياب على ملعب هال سيتي في 26 كانون الثاني/يناير.

وأدخل مورينيو تغييرات على تشكيلة فريقه الاساسية في مباراة ريدينغ، الا انه اكد عودة الاساسيين في اللقاء مع هال سيتي.

- عودة الى 1974 -

وكشف المدرب البرتغالي الذي سبق له احراز كأس الرابطة ثلاث مرات مع تشلسي، انه سيشرك السويدي زلاتان ابراهيموفيتش والفرنسي بول بوغبا والاسباني اندير هيريرا والاكوادوري انطونيو فالنسيا في لقاء هال سيتي.

ويرجح ان يعود واين روني الى مقاعد البدلاء بعدما شارك اساسيا في مباراة ريديغ وسجل الهدف الاول لفريقه، معادلا بذلك رقم "السير" بوبي تشارلتون كأفضل هداف في تاريخ النادي (249 هدفا).

من جهته، يسعى هال سيتي الى العودة من "اولدترافورد" بنتيجة تعزز حظوظه القليلة ببلوغ نهائي المسابقة للمرة الاولى في تاريخه.

وسيكون اللقاء الثاني لهال بقيادة مدربه الجديد البرتغالي ماركو سيلفا الذي حقق بداية موفقة بالفوز السبت على سوانسي سيتي 2-صفر في الدور الثالث من كأس الاتحاد.

الا ان المهمة لن تكون سهلة امام يونايتد الذي لم يخسر امام هال منذ 23 تشرين الثاني/نوفمبر 1974 (صفر-2) حين كانا معا في دوري الدرجة الثانية (الاولى حاليا).

وفاز مانشستر في 20 مباراة من 29 ضد هال، وخسر خمس مباريات. وتعود المباراة الاولى بينهما الى 1905 في الدرجة الثانية.

- لا فكرة لدى كلوب -

في المقابل، يدخل ليفربول نصف النهائي وهو يقدم احد افضل مواسمه منذ اعوام طويلة، ويحظى بفرصة جدية للمنافسة على لقب الدوري الذي احرزه للمرة الاخيرة في 1990. ويحتل النادي حاليا المركز الثاني في الدوري، بفارق خمس نقاط عن تشلسي المتصدر.

ويرجح ان يخوض مدربه الالماني يورغن كلوب لقاء الاربعاء في ملعب ساوثمبتون وهو يفكر بالمواجهة المرتقبة في "اولدترافورد"، الا انه قد يحاذر المخاطرة مجددا بالاعتماد على تشكيلة من اللاعبين الشباب في غياب الاساسيين، بعدما ادى ذلك الى تعادله سلبا الاحد امام بلايموث ارغايل (درجة ثالثة) في مسابقة الكأس.

وكانت التشكيلة امام بلايموث، الاصغر في تاريخ النادي. وبنتيجة التعادل، سيضطر الفريق لخوض مباراة اعادة على ملعب خصمه.

ولم يشأ كلوب الذي خسر فريقه نهائي مسابقة كأس الرابطة الموسم الماضي امام مانشستر سيتي، ان يكشف خططه لمباراة الاربعاء.

وقال الاحد "ثمة متسع من الوقت"، مضيفا ردا على سؤال عن احتمال اشراكه اساسيين "ليست لدي ادنى فكرة، لكن على الارجح نعم".

وتقام المباراة النهائية على ملعب "ويمبلي" في 26 شباط/فبراير.

 

جيمس ماتيس في العراق ليس لأجل الاستيلاء على النفط

الاستقرار قبل الحوار في رؤية حفتر لتسوية الأزمة الليبية

الدولة الإسلامية تعلن هدفها الأول في مصر: قتل المسيحيين

السراج يأمل بوساطة الروس في ليبيا بعد تعثر المصريين

الإمارات تبرم صفقات تسلح بـ1.2 مليار دولار في افتتاح معرض ايدكس

وديعة سعودية بملياري دولار لإنقاذ العملة اليمنية من الانهيار

العراقيون يطهرون باطن الأرض وظاهرها من آثار داعش

إستراتيجية حماية المدنيين تثير انقسامات في الموصل

تفجيرات في الشرق مع تقدم القوات العراقية نحو مطار الموصل

السعودية ترفض حوارا مع إيران 'الراعي الرئيسي للإرهاب '

اندلاع المعركة الحاسمة في غرب الموصل


 
>>