First Published: 2017-01-10

انتعاش متوقع في الاقتصاد الإماراتي مع تعافي أسعار النفط

 

البنك المركزي الإماراتي يتوقع زيادة معدل النمو الاقتصادي للدولة إلى 2.4% في العام 2017 مقارنة بنحو 2.2% في العام 2016.

 

ميدل ايست أونلاين

معدلات نمو جيدة

أبوظبي - تتزايد التوقعات أن يشهد اقتصاد دولة الإمارات انتعاشة في العام الجديد 2017، لا سيما مع تعافي أسعار النفط بعد فترة من الركود على مدار عامين ونصف.

وتعاني أسواق النفط الخام من تخمة المعروض ومحدودية الطلب، وتراجع سعر البرميل بأكثر من 70% من 120 دولاراً منتصف 2014، إلى نحو 27 دولاراً مطلع العام الماضي، قبل أن يصعد إلى نطاق 56 دولاراً في الوقت الحالي.

وقال مسؤولون إن اقتصاد الإمارات مرشح لتحقيق معدلات نمو جيدة في العام المقبل خاصة بعد صعود أسعار النفط الخام نحو أعلى مستوياتها في عام ونصف، مدفوعة بقرارات "أوبك" بشأن خفض الإنتاج اعتباراً من مطلع 2017.

وبحسب أحدث التقارير الصادرة عن صندوق النقد الدولي في أكتوبر/تشرين الأول توقع أن يحقق الناتج المحلي الإجمالي للإمارات نمواً بنسبة 2.4% في 2016، مع تراجع آفاق النمو تأثراً بانخفاض أسعار النفط، والجهود الضخمة لضبط أوضاع المالية العامة.

ويقول صندوق النقد الدولي، أنه يتوقع أن يصل نمو إجمالي الناتج المحلي للإمارات إلى حوالي 2.5% في 2017، مع تواصل التحسن في الأنشطة الاقتصادية في الدولة في الفترة الأخيرة، خاصة مع تحسن أسعار النفط العالمية.

ويتوقع صندوق النقد الدولي استقرار مستوى التضخم عند 3.6% في العام الماضي، وحوالي 3.1% في 2017.

وقال مبارك راشد المنصوري، محافظ مصرف الإمارات المركزي "البنك المركزي"، إنه يتوقع زيادة معدل النمو الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى 2.4% في العام 2017 مقارنة بنحو 2.2% متوقعة في العام المنصرم "2016".

وأضاف المنصوري أنه من المنتظر تحقيق نمو اقتصادي أفضل في العام المقبل، بدعم من ارتفاع أسعار النفط لمستويات أعلى من الفترات السابقة.

وتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنسبة 2.8% خلال عام 2017 مقارنة مع 2.7% عام 2016، في حين توقع ارتفاع معدل نمو القطاع النفطي إلى 1.5% عام 2017 مقارنة مع 1.2% العام الماضي.

وكان مؤشر مديري المشتريات لبنك الإمارات دبي الوطني أشار الأسبوع الماضي إلى استمرار زخم النمو في القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات نهاية 2016، في ظل تقارير تفيد بتحسن الظروف الاقتصادية.

من جانبه، قال جمال عجيز، الخبير الاقتصادي ومحلل أسواق المال، إن الإمارات مرشحة لتحقيق مستويات نمو جيدة في العام الجديد، لا سيما في ظل سياسات التنويع الاقتصادي التي تتبعها حكومة الدولة، بعيداً عن النفط، مع سعيها المستمر لإعادة هيكلة بعض القطاعات المتضررة في القطاع النفطي وخفض الدعم وفرض بعض الضرائب.

وأضاف عجيز، أنه يتوقع أن يشهد القطاع غير النفطي مزيداً من الزخم في الفترة القادمة، مع استمرار الاستعدادات لمعرض إكسبو دبي 2020 الذي سيكون نقطة تحول كبيرة في تاريخ الاقتصاد الإماراتي.

ويري عجيز أن هناك عدة مشروعات مثل توسعة مطار آل مكتوم الدولي، والهايبر لوب الذي سيربط إمارتي دبي وأبوظبي، ومشروع مدينة دبي الذكية، ومتحف اللوفر في أبوظبي، تؤكد قوة ومتانة الاقتصاد المحلي في مواجهة التحديات الصعبة المتمثلة في تراجع أسعار النفط.

وشهد معدل الإنتاج في الإمارات زيادة بوتيرة أكثر حدة مع زيادة ملحوظة في الطلبات الجديدة، بسبب عودة نمو أعمال التصدير الجديدة، حسب تقرير "مديري المشتريات".

وقال مروان الشرشابي، مدير إدارة الأصول لدى شركة "الفجر" للاستشارات المالية، إن الاقتصاد الإماراتي أثبت قوته ومرونته على مدار عامين ونصف، منذ بدء تراجع أسعار النفط بفضل سياسية التنويع الاقتصادي.

وأضاف الشرشابي، أن تراجع أسعار النفط تسبب في حالة من الركود النسبي، لكن مع عودة صعود الخام مجدداً فإن الاقتصاد مرشح لمزيد من النمو في السنوات القادمة، وستكون البداية مع عام 2017.

وتقول شركة "ميد"، المزوّدة للمعلومات الخاصة بالأعمال في الشرق الأوسط، أن الانتعاش الاقتصادي المتوقع في الإمارات سيؤدي إلى إنفاق متزايد على المشاريع الكبرى بعد عام من النمو الثابت في عام 2016.

وتضيف "ميد"، وفق أحدث تقاريرها عن الإمارات، أن قيمة المشاريع الكبرى التي كانت في منتصف 2016 قيد التنفيذ في دولة الإمارات بلغت قيمتها 155 مليار دولار، لكن غالبيتها علّق لضعف السيولة في النصف الثاني.

وبين عامي 2006 و2015، منحت دولة الإمارات مشاريع تقدر قيمتها الإجمالية نحو 507 مليارات أي ما يمثل نحو 35% من إجمالي قيمة العقود الممنوحة في دول مجلس التعاون في تلك الفترة.

 

جدل الهوية يسبق التلاميذ الى المدارس الجزائرية

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان

منع داعية سعودي من الخطابة وصف المرأة بأنها بـ'ربع عقل'

الصدر يعتبر استفتاء الانفصال 'انتحارا'

أوبك تناقش تمديد اتفاق خفض الانتاج إلى ما بعد مارس 2018

برنامج أويحيى ينال ثقة البرلمان وسط انتقادات حول التوجه المالي

دعوات أممية لإنهاء الاقتتال في صبراتة

انشاء فريق أممي لجمع أدلة على جرائم الدولة الاسلامية في العراق

تحرير عانة بالكامل يفتح طريقا سالكة لاستعادة الحويجة والقائم

افتتاح مدرسة تحمل اسم الخميني يثير مخاوف طائفية في نينوى

السراج لا يرى حلا سياسيا بمعزل عن اتفاق الصخيرات

كتيبة الدباشي من تهريب البشر إلى تولي الأمن في سواحل ليبيا

تحركات مضادة للاستفتاء الكردي من العراق وايران وتركيا

ترامب يعد ببحث استئناف مساعدة عسكرية معلقة لمصر

بدء الهجوم على الحويجة قرب أجواء الاستفتاء في كركوك


 
>>