First Published: 2017-01-10

شارابوفا تعود لملاعب التنس من دورة شتوتغارت الالمانية

 

نجمة التنس الروسية تخوض مباراتها الاولى بعد الايقاف على أراضي شتوتغارت، وتتطلع للمشاركة في بطولة فرنسا.

 

ميدل ايست أونلاين

شارابوفا تتوق لرؤية جماهيرها

باريس - تعود النجمة الروسية ماريا شارابوفا، الموقوفة 15 شهرا بسبب تناولها عقارا محظورا، الى ملاعب التنس في 26 نيسان/ابريل لخوض دورة شتوتغارت الالمانية، بحسب ما اعلن المنظمون الثلاثاء.

واعلن هؤلاء في بيان ان "المصنفة اولى عالميا سابقا وحاملة لقب 5 بطولات كبرى، ستخوض مباراتها الاولى في 26 نيسان/ابريل".

وستبلغ الروسية سن الثلاثين قبل اسبوع من خوضها الدورة الالمانية، والتي تقام على ارض ترابية، وتعد بمثابة دورة تحضيرية لبطولة فرنسا، ثاني البطولات الكبرى، والتي تقام في ايار/مايو المقبل.

من جهتها، قالت شارابوفا المتوجة في شتوتغارت ثلاث مرات (2012، 2013، و2014)، "لا يمكنني ان اكون اكثر سعادة، ساخوض مباراتي الاولى في احدى الدورات المفضلة لدي".

اضافت "اتوق لرؤية جماهيري والعودة لممارسة رياضتي المفضلة".

ولم تخض شارابوفا اي مباراة رسمية منذ ربع نهائي بطولة استراليا في كانون الثاني/يناير 2016، وهي ستستفيد من بطاقة دعوة لدورة شتوتغارت.

واوقف الاتحاد الدولي اللاعبة الروسية في الثامن من حزيران/يونيو 2016 لمدة عامين، بسبب تناولها عقار ميلدونيوم الذي كانت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، قد ادرجته على لائحة المواد المحظورة مطلع العام نفسه.

الا ان محكمة التحكيم الرياضي (كاس) خفضت العقوبة الى 15 شهرا.

ولم تتمكن شارابوفا الفائزة بفضية اولمبياد لندن 2012، من المشاركة في اولمبياد ريو دي جانيرو 2016 في آب/اغسطس بسبب الايقاف.

 

جيمس ماتيس في العراق ليس لأجل الاستيلاء على النفط

الاستقرار قبل الحوار في رؤية حفتر لتسوية الأزمة الليبية

الدولة الإسلامية تعلن هدفها الأول في مصر: قتل المسيحيين

السراج يأمل بوساطة الروس في ليبيا بعد تعثر المصريين

الإمارات تبرم صفقات تسلح بـ1.2 مليار دولار في افتتاح معرض ايدكس

وديعة سعودية بملياري دولار لإنقاذ العملة اليمنية من الانهيار

العراقيون يطهرون باطن الأرض وظاهرها من آثار داعش

إستراتيجية حماية المدنيين تثير انقسامات في الموصل

تفجيرات في الشرق مع تقدم القوات العراقية نحو مطار الموصل

السعودية ترفض حوارا مع إيران 'الراعي الرئيسي للإرهاب '

اندلاع المعركة الحاسمة في غرب الموصل


 
>>