First Published: 2017-01-11

إيران تتسلم أول طائرة ايرباص

 

رئيس مجلس إدارة شركة إيران اير يدعو رئيس شركة ايرباص للتوجه إلى طهران على متن الطائرة الجديدة طراز 'A321' للاحتفال بوصولها.

 

ميدل ايست أونلاين

أول طائرة غربية جديدة بعد رفع العقوبات

باريس - تسلم رئيس شركة الخطوط الجوية الإيرانية (إيران اير) الأربعاء أول طائرة غربية جديدة تحصل عليها البلاد بموجب اتفاق لرفع العقوبات الدولية عن طهران ووصف هذا اليوم بأنه "يوم مشرق" للسلام والصداقة بين إيران وأوروبا ويوم تاريخي للطيران في البلد البالغ تعداد سكانه 80 مليون نسمة.

ووجه رئيس مجلس إدارة الشركة فارهاد بارفاريش دعوة إلى رئيس شركة ايرباص للتوجه إلى طهران على متن الطائرة الجديدة طراز "A321" التي طليت بشعار الشركة حيث تخطط الشركة للاحتفال بوصول الطائرة للانضمام إلى أسطولها الخميس.

والطائرة البالغ عدد مقاعدها 189 مقعدا هي الأولى من مئة طائرة طلبتها إيران من ايرباص بعد اتفاق جرى التوصل إليه في 2015 بين طهران وقوى دولية لرفع العقوبات المرتبطة ببرنامج إيران النووي عن طهران مقابل فرض قيود على البرنامج. كما طلبت الشركة 80 طائرة من بوينغ.

ففي صفقة تمت في ديسمبر كانون الأول أنجزت إيران صفقة شراء 80 طائرة من بوينغ بعقد بقيمة 16.6 مليار دولار وهو الأول بين إيران وشركة طيران أميركية منذ الثورة الإسلامية في 1979.

وتخلت إيران عن خطط مبدئية لشراء طائرات A380 سوبر جامبو بعد انتقادات من متشددين إيرانيين. وقال كاشان إن الصفقة التي ستقسم بالتساوي تقريبا بين طائرات نحيفة البدن وأخرى عريضة البدن تتضمن طائرات A320 وA321 إضافة إلى A330 وA350.

ومنحت إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما التراخيص للصفقات وهو إجراء مطلوب من قبل كل من ايرباص وبوينغ نظرا لاستخدام أجزاء أميركية في الطائرات لكن محللين يقولون إن إتمامهم يعتمد جزئيا على المناخ السياسي الجديد في واشنطن.

 

أموال من بغداد مقابل تأجيل الاستفتاء على الانفصال الكردي

غرق سفينة عراقية ومقتل أربعة بحارة إثر تصادم في الخليج

الجيش اللبناني يتقدم في 'فجر الجرود'

بدء الهجوم لاستعادة تلعفر من الدولة الاسلامية

ترحيب فلسطيني على مضض بالتقارب بين مصر وحماس

حساسية سياسية عالية في أصعب معارك الجيش اللبناني

تصاعد حدة القتال في مخيم عين الحلوة بلبنان

صمت العبادي يطلق العنان لانتهاكات الحشد الشعبي في نينوى

17 ألف نازح يعودون لمناطقهم المحررة شرق الموصل

غرفة عمليات سعودية بإشراف عبدالله آل ثاني وسط القطيعة مع قطر

القوات الأميركية لن تبقى بسوريا والعراق بعد هزيمة الجهاديين

الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار

معركة واحدة لطرد الدولة الإسلامية من حدود لبنان وسوريا


 
>>