First Published: 2017-01-31

هل تهزم أوروبا زمن الكراهية؟

 

حرب ترامب على المسلمين ستكون قصيرة غير أن حربه على أوروبا ستضع حداً لعناده.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: فاروق يوسف

ترامب بدأ عصره بالتمييز العنصري حين منع مواطني سبعة دول إسلامية، ست منها عربية من دخول الأراضي الأميركية.

لم يخف الرجل كراهيته للمسلمين أثناء حملته الانتخابية. وكان متوقعا أن يخفف من تلك الكراهية بعد أن يصبح رئيسا. ما حدث هو العكس تماما.

وكما يبدو فإن اعلان الكراهية لن يكون سوى التمهيد لانبعاثة جديدة للوحش الأميركي ليقوم بواحدة من جولاته الشريرة حول العالم.

قد لا يكون بعيدا عن المنطق أن يصب ترامب جام غضبه على أوروبا التي لم يستسغ عدد من زعمائها تصريحاته العدوانية وهم اليوم ينظرون إلى خطواته الأولى بريبة. كما لو أنها تؤكد صحة حدسهم.

ترامب المؤيد لانفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي سيلجأ إلى الرد بطريقته المستفزة في محاولة منه لإلحاق أكبر ضرر ممكن بذلك الاتحاد الذي لم يكن وجوده موضع ترحيب بالنسبة للولايات المتحدة يوما ما.

ينبغي النظر هنا إلى زيارة رئيسة وزراء بريطانيا ولقائها ترامب بعين حذرة. فالمرأة التي صعدت بالصدفة إلى سدة الحكم وتسعى إلى أن تكون مارغريت تاتشر الثانية ترغب بشكل قاطع في الانتقام من أوروبا بعد أن حرمها الاتحاد من انتقائية، كانت تود أن تمارسها أثناء مفاوضات الانفصال.

فهل يعني هذا أننا سنشهد في القريب العاجل مرحلة تقوم فيها الولايات المتحدة بتشكيل تحالف دولي ضد أوروبا، يكون الغرض منه السعي إلى إفشال تجربة الوحدة الأوروبية، من خلال حث الدول على الالتحاق ببريطانيا؟

قد تدخل زيارة ماي إلى تركيا في الإطار نفسه.

تركيا هي الأخرى ترغب في الثأر من القارة التي رفضت انضمامها إليها.

لقد سبق للولايات المتحدة ان أنشأت تحالفات، كان الغرض منها الاضرار بالآخرين. لا تزال آثار تلك التحالفات ماثلة للعيان في العراق وأفغانستان. لكن هل ستصنع حرب ترامب على أوروبا وإن كانت مختلفة غربا جديدا؟

قد يكون صادما أن لا يكره ترامب المسلمين وحدهم بل يكره أوروبا أيضا. بالقوة نفسها يكره المكسيك. وهو ما يعني بالضرورة أنه يكره أميركا التي لو أفرغت من الأوروبيين والمكسيكيين لعادت هانئة إلى سكانها الأصليين ممن تمت تسميتهم بالهنود الحمر.

الولايات المتحدة التي يحكمها ترامب هي بلد مهاجرين. وهو ما يعني أن أي إجراء عنصري يقره الرئيس سيضر بمشاعر ومصالح سكان بلاده.

غير أن ترامب الذي رفع في خطاب تنصيبه شعارا وهميا هو "أميركا أولا" لا يدرك أن الغرب الذي تقوده بلاده سيفقد جوهره إن تم تحطيم أوروبا. أوروبا الموحدة هي جوهر الغرب الذي ينطوي على وجوده التاريخي.

لقد كشف الرئيس الأميركي من خلال حملته العنصرية عن نزعة همجية، كان الغرب قد محا آثارها منذ زمن طويل. ما لا يفهمه ترامب أن أوروبا الموحدة صنعت مفهوما جديدا للغرب. ألأن ذلك الغرب كان أخلاقيا أكثر من أن تتحمله تجربته في عالم المال؟

لن يكون زمن الكراهية الذي اقترحه ترامب طويلا. لا لأن المعنيين به من المسلمين سيقاومونه، فهم أضعف من أن يقفوا في وجه الولايات المتحدة، بل لأن الغرب ممثلا بأوروبا سيقف في وجهه.

وقد يكون من حسن حظ العالم أن يكون ترامب قد وضع أوروبا في قائمة أعدائه. ذلك لأن أوروبا وحدها ستهزمه. ذلك لأن روسيا والصين ستكونان خارج الصراع المحتمل.

بالنسبة لترامب فإن امبراطوريته التي بدأت بكراهية المسلمين لن تكتمل إلا عن طريق إخضاع الغرب. تلك المعجزة التي لن يتمكن من اجتراحها عن طريق المال. ذلك لأن أوروبا قد نجحت عبر أربعين سنة من كدحها الاقتصادي أن تكون في منأى عن المزاج الاقتصادي الأميركي.

فإذا ما كانت فكرة ترامب تعتمد أصلا على اخضاع أوروبا اقتصاديا فإنها فكرة فاشلة. اما إذا اعتمدت فكرته على تحييد أوروبا عالميا، فإن ذلك المسعى لن ينفعه، ذلك لأن أوروبا اختارت الانحياز إلى اللاجئين الذين يكرههم.

حرب ترامب على المسلمين ستكون قصيرة غير أن حربه على أوروبا ستضع حداً لعناده.

 

فاروق يوسف

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

الكراهية توجد مع الإنسان الجاهل والمغبون. أمريكيا حاربت الجهل ، ومنعت الغبن في أراضيها إلا ما ندر. دونالد ترامب واع وغني في التراب الأمريكي. لا يحتاج إلى الطمع والكراهية ، قد ينزلق في الاستهتار وتلك نكتة حضارية.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

مشكلة العرب والمسلمون في صراعاتهم بينهم بكل أسلحة الفتك ، ولكن ان دارت مع الآخر ، سيمنعوا عنهم كل الأسلحة. سيندفع الاعراب والمسلمون وهم يحملون القرآن في اليمنى والخلوي في اليسرى ، في مشهد هزلي ، وبعد الهزيمة سيسجد من تبقى .

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

الله أسقط عن العرب والمسلمين دورهم في الحرية والعدالة والديمقراطية والتفكير العلمي ، وسخر لهم فيما مضى السيف والحصان ، وسخر لهم الآن عقول الكفار لاستخراج النفط والغاز من أسفل قعور الأخيار.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

مشكلة أوروبا ليست في الإنسان الأوروبي بل في النظام السياسي ، ومشكلة العرب والمسلمين في عقل الإنسان حاكما ومحكوما ، لأن النظام السياسي والديني نظام قدري إختياري لأولي الأمر ، و لجنود الجنة والحور العين.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

مشكلة أوروبا ليست في الإنسان الأوروبي بل في النظام السياسي ، ومشكلة العرب والمسلمين في عقل الإنسان حاكما ومحكوما ، لأن النظام السياسي والديني نظام قدري إختياري لأولي الأمر ، و لجنود الجنة والحور العين.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

أمريكيا لن تدخل في صراع يحتمل النصر والهزيمة ، لأن عزيمة التغيير موجودة في الإنسان. وهي تدرك وتعرف كيف تستخرجها. تمامآ كما القمت كل إنسان محموله في أذنيه. ستلقمه عزيمة التغيير.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

المتاعيس من لم يدركوا أن الله في المفهوم الغيبي قد هجرهم ، والنقد في المفهوم الإقتصادي ، هو سلاسل في اعناقهم ، والمرأة اللتي أجبرت الرجل على الإستقرار في الجغرافيا والقومية هي في حالة فرار ، ورجل السيف والحصان والديناميت والسفينة في دوائر النعيم. ينتظر التغيير.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

أمريكيا لا تقبل أن تضع ملائكة السماء على كتفي كل فرد لمراقبته ، فذلك عمل رخيص. ولكنها تقبل أن تكون اشعتها التجميعية أشعة عملية لتطوير وتنوير عقل الإنسان. والأوروبي اسرعهم إلى القبول والتسجيل لدخول الثورة.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

عملية علاج العيوب ستشارك به شخصيات أوروبية لم تشارك في عمليات التخدير اللذيذ للإتحاد الأوروبي في بروكسل. وسيلعبون لعبة الشركاء في التخلي عن الموروث الحضاري الناقص ، لصالح ثورة تحسين حضارة الواقع.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

المنجز الأوروبي هو في قدرة التخطيط لخوض المغامرة في الحفاظ على الإرث التفكيكي من خلال الحروب العالمية. هنا تحدث النقلة الحضاري العالمية بسرعة الإتصالات وليس الطائرات الحربية. أمريكيا اكتشفت عيوب النظام العالمي الحالي.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

التعود على القناعة والشجاعة والكرامة الإنسانية عند الحاكم وأجهزة الأمن ورجال الدين والإعلاميين والشعوب العربية ، ستأخذ وقتا للتدرب على الحرية الشخصية والديمقراطية الإجتماعية و السياسية ، وهجران الوهم وتطليق الخوف.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

مشكلة الاعلامين العرب أن الفرعون الأوروبي ( الإستعمار الأوروبي) قد شكل حركات التفكير والجسد لصالح لذة الإنسان العربي لممارسة الرياضة الدينية للبعبع السيد في الأبواب العالية في أوروبا.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

شعوب العالم العربي والإسلامي ستكتشف وبسرعة أن أنظمتها السياسية والدينية ، مزارع ومساجد للإيجار ، وأن امريكيا تريد التأكد أن هذه الأنظمة العربية والإسلامية استوعبت درس المنع ، لمنع ذءابها المنفردة من الفتك بالغزلان.

2017-01-31

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

مشكلة أوروبا في خطيء صياغتها لمستعمراتها اللتي اجترحتها فلسفة أوروبا التفكيكية ، أوروبا لا تستطيع الانتعاش الاقتصادي والاجتماعي إلا من خلال السياسة الخارجية التفكيكية ، الإتحاد الأوروبي لمنع رغباتهم التفكيكية من العمل داخل أوروبا.

2017-01-31

 
فاروق يوسف
 
أرشيف الكاتب
متشددون في ضيافة الغرب
2017-03-28
الموصل مدينة مغدورة وشعب تائه
2017-03-27
من العزلة إلى التطرف. سيرة لاجئ
2017-03-26
لن يكون الفاسدون مصلحين
2017-03-25
لاجئ إلى الأبد
2017-03-23
أميركيون وإن صُنعوا في إيران
2017-03-22
الانحطاط لا يقبل القسمة
2017-03-21
ثورة الياسمين لا تزال حية
2017-03-20
حاجة إيران الى العرب
2017-03-19
رسالة إيران إلى العرب. لا سلام
2017-03-18
المزيد

 
>>