First Published: 2017-02-04

لا تتفاءلوا كثيرا بالموقف الأميركي من إيران

 

الإيرانيون دهاة في حرصهم على إبقاء أزماتهم مع الأقوياء عند حدود التلاسن.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: فاروق يوسف

كان العداء الأميركي ـ الإيراني على السطح دائما. حين كان الخميني ينادي بنظرية الشيطان الأكبر وتردد الجماهير من حوله "الموت لأميركا" لم تخف الولايات المتحدة كراهيتها لإيران فضمتها إلى دول محور الشر.

الشيطان والشرير يعرفان بعضهما البعض الآخر لكن أحدا منهما لم يفعل ما يضر بمصالح الآخر. أضرت الولايات المتحدة إيران حين جمدت أرصدتها ولكن أين ذلك الضرر من تدمير دولة ذات سيادة والعودة بسكانها إلى العصور الحجرية؟

كذبة أسلحة الدمار الشامل التي لفقت للعراق كان من الممكن أن تكون ذريعة لتدخل أميركي في إيران قبل أن تحل القيامة في بلاد الرافدين. ولكن العراق كان وحده هو المعني بالدمار. يومها لم يتساءل أحد من العرب عن ذلك الميزان الغريب.

هل كان العراق بعد أن هدمه الحصار الشامل يشكل حقا مصدر خطر على السلم العالمي في الوقت الذي كانت إيران فيه تلوح بقبضتها المعادية للغرب وللولايات المتحدة بالتحديد؟

لم يفهم العرب تلك المعادلة.

لا أعرف كيف صدقوا أن الولايات المتحدة لتي أشركت إيران سرا (علنا في ما بعد) في احتلال العراق وتدميره يمكنها أن تلحق الضرر بدولة الملالي. ما أشد غفلتنا ونحن نراقب كيف كانت الإدارة الأميركية تسعى إلى انقاذ إيران من حصار جزئي وذلك من خلال إنجاح الاتفاق النووي.

ولكن أما كان على العرب أن يشعروا بالقلق وهم يرون دولة عربية عزيزة هي العراق تُسلم إلى إيران، بعد أن كان المحتل الأميركي قد اقتلع تلك الدولة من جذورها وعرضها للانهيار الشامل؟

الآن يبدو البعض متفائلا بسياسة ترامب تجاه إيران. كما لو أن الرئيس الأميركي الجديد سيصحح المسار ويعيد تلك المعادلة إلى صوابها.

لقد اعتادت إيران على المعارك اللسانية. فهي دولة أزمة. لا يمكن لنظامها أن يستمر من غير أزمة. ولكن الإيرانيين دهاة في حرصهم على إبقاء أزماتهم مع الأقوياء عند حدود التلاسن.

وجه ترامب خطابا خشنا إلى إيران فرد عليه الملالي بخطاب موجه إلى جمهورهم أصلا. وهو خطاب يتميز بالتحدي. خطاب تحتاجه إيران داخليا وهو ما يعرفه الغرب جيدا ولا يعترض عليه. ذلك لأنه لا يمثل حقيقة الموقف الرسمي للنظام.

في غير مناسبة كشفت إيران عن موقف مزدوج في طريقة معالجة أزماتها مع الغرب. هناك خطاب شعبي موجه إلى الجماهير المسيرة ينادي بالموت لأميركا وفي الوقت نفسه فإن النظام كان ينصت باهتمام إلى الشروط التي يمليها عليه الغرب وبالأخص الولايات المتحدة منه.

وكان جليا أن الإيرانيين إذا ما شعروا بالخطر فإنهم يتراجعون عن شعاراتهم بذريعة الحفاظ على سلامة الجمهورية وهم يقصدون بقاء النظام.

بالنسبة لخامنئي والطاقم الديني ــ السياسي الذي يحيط به ويتشعب في الممرات التي تخترق المجتمع الإيراني لا شيء يعلو على مسألة بقاء النظام. ولأنهم يعرفون أن الولايات المتحدة قادرة على تدمير إيران إذا ما استوجب الأمر فإنهم يقدمون التنازلات التي يحرص الغرب على اخفائها.

الفقاعة التي فجرها ترامب مؤخرا لتشكل أساسا لأزمة جديدة قد يدفع العراق ثمنها. فالرئيس الأميركي الذي ينوي قطع أجنحة إيران ودفعها إلى الانكفاء على نفسها سيُدخل العراقيين في فصل جديد من فصول مأساتهم. ذلك لأنه لن يتمكن من الطلب من إيران الغاء الميليشيات العراقية التابعة لها لأنه يعرف أن تلك الميليشيات مجهزة بسلاح أميركي وأفرادها مستعدون للموت دفاعا عن حياض الجمهورية الإسلامية في إيران.

وهو ما يعني أن إيران لن تكون طرفا. لسان حالها يقول "إن أردتم العراق فعليكم أن تواجهوا المقاومة التي ستكون هذه المرة شيعية".

ستكون إيران رابحة من أي صدام يجري في العراق.

وهو ما يجعلني أتوقع أن ترامب بالرغم من شراسته لن يغادر حدود المعركة اللسانية. من السخف فعلا أن نثق بما يُقال من أن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تفرض شيئا على إيران. كما أن الحديث عن خشية الولايات المتحدة من أن تلحق إيران الضرر بحلفائها في الخليج العربي هو حديث مجاني ولا يراعي قدرة الشيطان الأكبر التدميرية.

مَن قال إن ترامب يريد إخضاع إيران من خلال إذلالها؟

لقد فعلت الولايات المتحدة ذلك بالعراق يوم كان صدام حسين يحكمه. فهل يصدق العرب أنها ستلجأ إلى الأسلوب نفسه مع إيران؟

 

فاروق يوسف

الاسم لافي
الدولة جزر واقواق

إيران لن تخرج من العراق وأمريكا تلعب عالمكشوف وحكام العرب يعلمون هذا جيدا وموافقون طالما امريكا تبقيهم في كراسيهم ولتذهب الشعوب الى الجحيم

2017-04-11

 
فاروق يوسف
 
أرشيف الكاتب
مطبخ قطر الإسلامي
2017-05-27
تونس على الخط الأحمر
2017-05-25
لماذا إيران وليست إسرائيل؟
2017-05-23
إيران ومثلث الرعب
2017-05-22
إيران لن تتغير
2017-05-21
لمَن نشتري السلاح؟
2017-05-20
اللبنانيون كلهم في خطر
2017-05-18
ربيع الأنظمة الذي حطم الشعوب
2017-05-17
ما معنى أن يكون المرء بعثيا؟
2017-05-16
إيران في خريفها العراقي
2017-05-15
المزيد

 
>>