First Published: 2017-02-17

خطط عراقية لامتلاك 'أسطول كبير' من ناقلات النفط

 

اللعيبي يؤكد مساعي بلاده لإعادة الهيكلة بهدف بناء وامتلاك أسطول كبير وحديث للناقلات النفطية بعد تدمير أغلبها في الحروب.

 

ميدل ايست أونلاين

تجديد ما دمرته الحرب

بغداد - قال وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي في بيان الجمعة إن العراق يخطط لامتلاك "أسطول كبير" من ناقلات النفط لنقل الخام العراقي إلى الأسواق العالمية.

ويقول الموقع الإلكتروني لشركة ناقلات النفط العراقية التي تديرها الدولة إن أسطول ناقلات البلاد تعرض أغلبه للتدمير خلال الهجوم الذي قادته الولايات المتحدة لإخراج العراق من الكويت في حرب الخليج الثانية عام 1991. وكانت الشركة تمتلك ما يصل إلى 24 ناقلة في الثمانينيات.

ونقل البيان عن اللعيبي قوله لإدارة الشركة "الوزارة حريصة على إعادة هيكلة هذه الشركة المهمة بهدف تطوير عملها من خلال بناء وامتلاك أسطول كبير وحديث للناقلات النفطية".

ونهض أسطول العراق النفطي أول مرة عام 1972 بسبع ناقلات بنيت لحساب العراق في أسبانيا، وهي الناقلات جمبور، وباباكركر، وعين زالة، وكركوك، وخانقين، والرميلة، وبزركان. ثم التحقت بها أربع ناقلات عملاقة بنيت في السويد لحساب العراق. حمولة كل منها (155) ألف طن، هي الناقلات عمورية، وحطين، والمستنصرية، والقادسية.

ثم التحقت بها أربع ناقلات أخرى بنيت في اليابان لحساب العراق، وكانت حمولاتها تتراوح بين (135 – 110) طناً، وهي اليرموك، والفراهيدي، والمتنبي، وطارق بن زياد.

وتوسع الأسطول شيئا فشيئا، فالتحقت به الناقلات المتخصصة بتحميل المنتجات النفطية، وهي: التأميم، والرسالة، والكرامة، والنصر، وتدمر، و 7 نيسان، و11 آذار، و1 حزيران، والبصرة.

أما الآن فلا يمتلك أسطول العراق سوى أربع ناقلات صغيرة، هي الناقلات شط العرب، وبغداد، المبنيتان لحساب العراق في كوريا بحمولة إجمالية تقدر بحوالي (13) ألف طن فقط لكل ناقلة، والناقلات دجلة، والفرات المبنيتان في الصين لحساب العراق بحمولة (13) ألف طن لكل ناقلة.

وكانت أصغر السفن العراقية القديمة المتخصصة بنقل النفط الخام تحمل (35000) طناً، بينما نجد أن أكبرها تحمل الآن (13) ألف طن فقط. أي أقل من نصف حمولة أصغر الناقلات القديمة. المفارقة الثانية تتمثل بتراجع الأسطول وانكماشه من حيث الحجم ومن حيث الطاقات الاستيعابية، ومن حيث مديات الإبحار والموارد المالية المتحققة، وذلك بالمقارنة بين أداء الأسطول الحالي وأداء الأسطول القديم.

 

الأمم المتحدة تشكك في نزاهة محاكة سيف الإسلام القذافي

مصر والأردن: إقامة دولة فلسطينية من الثوابت القومية

تباطؤ نمو الاقتصاد التونسي يعمق الأزمة المالية

أمن سيناء يدفع مصر للتقارب مع حماس

صحة بوتفليقة محل شك بعد إلغاء زيارة ميركل

مثقفون سوريون يناشدون الجنائية الدولية لمحاسبة 'النظام المتوحش'

الدولة الإسلامية تحول أطفال الأيزيديين لقنابل موقوتة

الحجاب يحول بين لوبان ومفتي لبنان

الدولة الإسلامية تهاجم وتختفي في شرق الموصل

اجتياح مباغت لمناطق قرب الجولان بأيدي فصيل جهادي

اليونان تقبل مرغمة بتسوية مؤلمة مع دائنيها

معارك ضارية مع تقدم القوات العراقية نحو مطار الموصل

الصدر يعرض مشروعا لمرحلة ما بعد تحرير الموصل

المرض يمنع بوتفليقة في اللحظات الأخيرة من استقبال ميركل

بروكسل تسعى لاتفاق مع تونس ومصر لكبح تدفق الهجرة

سعوديتان على رأس السوق المالية ومجموعة مصرفية

الحريري يحذر من 'الخلط الطائش' بين الإسلام والإرهاب

السراج ينجو من إطلاق نار استهدف موكبه في طرابلس

أحكام نهائية بالإعدام تكتب أخر الفصول القضائية لمذبحة بورسعيد

لقاء مرتقب بين السبسي وحفتر لدعم التسوية السياسية بليبيا


 
>>