First Published: 2017-02-20

معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال يختار مروة العقروبي عضوا في جائزته

 

العقروبي تعد أول شخصية إماراتية وعربية يتم اختيارها ضمن لجنة تحكيم الجائزة الإيطالية العريقة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

من الشخصيات الأكثر حضوراً في عالم صناعة كتاب الطفل

أعلنت جائزة "معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال"، إحدى أبرز جوائز كتب الأطفال وأكثرها شهرة على مستوى العالم، عن اختيار مروة عبيد العقروبي، رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، عضواً رسمياً ضمن لجنة تحكيم الجائزة في دورتها لهذا العام، لتعكس الدور البارز الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة على الساحة الأدبية والمعرفية الدولية.

وتعتبر العقروبي – التي تمتلك خبرة واسعة في مجال أدب الأطفال - أول شخصية إماراتية وعربية يتم اختيارها ضمن لجنة تحكيم الجائزة الإيطالية العريقة، حيث شاركت في تحكيم ما يفوق الـ 1400 عمل مرشح من مختلف أنحاء العالم للفوز بالجائزة، التي تكرم كتب الأطفال المتميزة. وسيتم تكريم الفائزين بها خلال فعاليات الدورة المقبلة من معرض بولونيا لكتاب الطفل الذي يقام في مدينة بولونيا في إيطاليا ما بين الثالث والسادس من أبريل/نيسان المقبل.

وقالت مروة العقروبي: جاء اختياري ضمن أعضاء لجنة تحكيم جائزة "معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال"، انعكاساَ لما حققته الإمارات من تواصل مع المراكز الثقافية العالمية وما قطعته حركة النتاج الثقافي المحلي من أشواط، على المستوى الإقليمي، والعالمي، فعلى مدى 50 عاماً ماضية من عمر الجائزة لم يشارك في تحكيم أعمالها مثقف، أو كاتب عربي، فكانت تجربة فريدة على المستوى الشخصي، أن أفتح الباب على حركة العناية بكتاب الطفل في العالم العربي بصورة عامة، والإمارات بشكل خاص".

وتأسست جائزة "معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال" عام 1966، وتعتبر إحدى أعرق الجوائز العالمية المتخصصة بصناعة كتب الأطفال. ويهدف برنامجها إلى تكريم الأعمال المتميزة في مجال كتب الأطفال من ناحية الرسومات والإخراج والطباعة، والشكل المبتكر، والقدرة الإجمالية على التواصل مع القراء الصغار وجذب اهتمامهم، وتوفر الجائزة للفائزين فرصا كبيرة في مجال حقوق النشر على المستوى الدولي. وتحظى دور النشر الفائزة بها، بوسم شعار الجائزة على الكتاب الفائز، مما يضمن للكتاب مبيعات أكبر وفرصا كبيرة للترجمة للغات أخرى.

وتشمل الجائزة عدة فئات منها "الخيال"، و"الواقع"، فضلاً عن فئة (الآفاق الجديدة) المخصصة لكتب الأطفال من الدول التي لا تزال صناعة كتب الأطفال فيها في مرحلة النمو، وفئة "أوبرا بريما"، التي تكرّم الأعمال الأولى للمؤلفين والرسامين الصاعدين.

وتعتبر مروة عبيد راشد العقروبي من الشخصيات الأكثر حضوراً في عالم صناعة كتاب الطفل في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تتولى رئاسة مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، إحدى أبرز المؤسسات المعنية بتعزيز الاهتمام بثقافة الطفل وتشجيعه على القراءة وتحفيز اهتمام العاملين في صناعة كتاب الطفل على تطوير عملهم.

وبعد إصدارها لكتابها الأول "أحمد الحلو" الذي تناولت فيه رحلة اكتشاف لتراث وتقاليد الإمارات، أصبح عالم الكتابة للطفل وتعزيز ثقافته المجال الذي تخصص لها الجزء الأكبر من حياتها.

وتولت العقروبي منصباً قيادياً ملهماً برئاستها لمجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، الذي تمكنت من خلاله قيادة العديد من المبادرات منها مبادرة "كان ياما كان"، الهادفة إلى توفير كتب ذات جودة عالية للأطفال المحرومين في العالم العربي، بالإضافة إلى حملة "اقرأ، احلم، ابتكر" التي تهدف إلى غرس حب الكتاب في قلوب الأطفال، وتشجيعهم على القراءة والابتكار.

ولعبت العقروبي دوراً رئيساً وفاعلاً في جائزة اتصالات لكتاب الطفل، إحدى أبرز الجوائز المخصصة لكتب الأطفال في العالم العربي، والتي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة اتصالات، بهدف تكريم الأعمال الأدبية والإسهامات في هذا المجال، ما ساعد صناعة أدب الطفل العربي على الانتشار عالمياً.

أما على الصعيد الدولي، ومن خلال منصبها كعضو في اللجنة الاستشارية لصندوق الشارقة للمجلس الدولي لكتب اليافعين، فقد لعبت مروة العقروبي دوراً فاعلاً في أبرز المبادرات التي توفر فرصة حصول الأطفال على الدعم الأدبي والثقافي، وخاصة في الدول التي تعاني من الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
حسين نشوان يقرأ تجليات المشهد الأردني شعرا وسردا
2017-07-21
الهولندية مينيكه شيبر تستكشف الجسد البشري مخفيا باحتشام أو مرئيا على نحو فاضح
2017-07-20
دلال عنبتاوي تقرأ تجليات المكان رؤية وتشكيلا في شعر إبراهيم نصرالله
2017-07-19
باحث أردني يؤكد أن عنصر الانتقام كان أساسيا في بنيان الحكاية الشرقية
2017-07-17
عبير عبدالحافظ تترجم وتحلل عالم خوسيه ماريا ميرنيو
2017-07-16
الرشيد بوشعير يقرأ صوفية المسعدي وسيرة منيف
2017-07-14
غادة نصار تحلل أثر الفضائيات على التربية الجنسية
2017-07-13
القاهرة تحتفي بـطبعة ثانية من 'أصوات في الثقافة السودانية'
2017-07-12
باحث مغربي يطبق منهج التصديق والهيمنة في القرآن الكريم على سورة البقرة
2017-07-10
شعراء ونقاد أردنيون يحتفون بتجربة الشاعر والروائي الراحل علي فودة
2017-07-09
المزيد

 
>>