First Published: 2017-02-26

العراق الجديد... سطور لا أنصح بقراءتها!

 

أغذية فاسدة ولحوم حمير وأدوية منتهية الصلاحية: أخبار كانت كافية لخلق الوسواس عند الشاب سعدون.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: زيد الحلي

صديقي حمدي النوري، رجل تربوي من مدينة الكوت. معرفتي به تمتد الى نحو 50 عاما. في السنوات العشر الاخيرة، ندرت لقاءاتنا بسبب الظروف المعروفة. واتذكر انه في العام 2005 زارني، صحبة ابنه الوسيم، رياضي الجسم، الشاب سعدون. كان بعمر العشرين. صديقي النوري، كان فرحاً بأبنه حد التباهي. والحق معه، حيث كان من الاوائل في كليته الطبية، وبعد يومين من الضيافة، عاد وابنه الى مدينتهم.. الكوت.

انقطع الاتصال، سوى من مكالمات هاتفية في المناسبات. وحين كنتُ الحّ في مكالمته، اجد في صوته حشرجة اقرب الى حزن، يحسه قلبي، قبل اذناي، لكني كنتُ اغض النظر عن ذلك، عازيا السبب الى ظروف واسباب ربما شخصية.

امس، السبت، طرق باب مكتبي ابو سعدون صديق العمر حمدي النوري. فتحتُ الباب. كان لقاءً امتزج فيه الفرح بالحزن. لكن مساحة الحزن كانت اوسع مدى من فرح اللقاء. كان معه هيكل عظمي يمشي على عكازتين. قال، ان سعدون رغب بالسلام عليك، بعد ان انهينا معاملة السفر الى الخارج لغرض العلاج. يا ألهي، سعدون خريج كلية الطب، الرياضي، الجميل يصبح كومة من عظام مكسوة برقائق من لحم اصفر؛ عينان غائرتان، اسنان بلا لون ووزن لا يتعدى الـ 27 كيلو.

لم اتمالك نفسي، وجدتُ دموعي تنهمر وصوت بكاء النوري يُسمع من على بعد. سعدون بلا احساس واقف بيننا، ولا ادري ما يقول في داخله. كان مجرد عود شجرة، توشحت بملابس اطفال. جلسنا وبقي سعدون واقفا، ساندا جسده على الحائط، فهو لا يقوى على الجلوس، بسبب هشاشة عظامه.

احك لي يا ابا سعدون كيف وصل الحال الى ما أراه. تنهد بحزن، ولوعة وقال: انها حكاية، طويلة، غريبة، وربما هناك المئات من امثال سعدون. ثم بدأ بسرد حكاية مأساة سعدون واسرته وملخصها ان ابنه اصيب بداء فقدان الشهية للطعام، وبدأ ينفر من الاكل، ويتقيأ حال مشاهدته الطعام. بات يكره اي نوع من الاكلات التي كان يحبها. ثم اخذ يرفض تناول اي انواع من الدواء. عاش سنواته الاخيرة على المغذي الطبي فقط.

كيف حدث ذلك؟ ما السبب؟

قال الاب المكلوم: لقد اصيب سعدون بالوسواس من الطعام، حين شاهد الاخبار التي تبثها وسائل الاعلام، عن دخول اطنان من الاغذية الفاسدة الى السوق المحلية، واكتشاف عصابات من بائعي لحوم الحمير، بعد فرمها، ودخول اطنان من الادوية المنتهية الصلاحية الى العراق. عرضناه على الاطباء الاختصاص دون نتيجة. كما لم تفد معه كل محاولاتنا في ردعه عن هذا الوسواس وكره الطعام، ورغم قيامنا بنحر الخراف والدجاج امامه، لكنه بقي على حاله.. صيام دائم، وشرود وعزلة.. وترك عيادته الطبية.

ولولا ثقتي بأبي سعدون، وما شاهدته من حالة ابنه، ما كنت اصدق. لكني حين اتذكر تقارير ما تبثه القنوات التلفزيونية والاذاعية والصحفية من حالات اكتشاف شاحنات محملة باللحوم والاسماك والاغذية المتعفنة، على الحدود، ومثلها اطنان من الادوية الفاسدة، المعدة للتداول في المجتمع صدقت وتيقنت ان حالة سعدون لم تكن هي الوحيدة، وربما هناك مئات من امثالها. يا رب سترك من اولاد الحرام، بائعي الموت البطيء الى بطوننا.

اعانك الرحمن عزيزي سعدون، فأنت ضحية عديمي الضمير..وما أكثرهم!

 

زيد الحلي

الاسم KARAZ
الدولة CANADA

الشعب العراقي هو من انتخب هولاء المجرمون وهم اللذين واقفين ورائهم يصفقون لهم وارادوا حكومة طائفية وشيعية فلذلك استجاب الله لهم واعطاهم ما يريدن فهنيا لكم الحكومة الشيعية ازلام المجوس !

2017-03-03

الاسم آخي هؤلاء مجرمون فكيف لمجرم يكون عنده ضمير؟
الدولة إنهم ينفذون خطط ملالي المجوس آوقح إستعمارعلى

مرّ التاريخ آلا تكفي هذه الأعمال الشنيعه لتجريم آفراد هذه الحكومه العميله وطردها من سدة الحكم وحكم الشعب العراقي بنفسه فثوروا آيهاالعراقيون فقد بلغ السيل الزبى

2017-02-26

 
زيد الحلي
 
أرشيف الكاتب
فتنة الحوارات العراقية والاتجاه المعاكس
2017-03-26
سكة التوقف مستمرة في شارع الصحافة العراقية
2017-03-19
قراران عراقيان مضحكان، مبكيان!
2017-03-06
العراق الجديد... سطور لا أنصح بقراءتها!
2017-02-26
جقماقجي وجه بغداد.. ودمعة منثالة!
2017-02-12
بغداد وصرخة كتومة من كولبنكيان!
2017-02-08
ملتقى الاعلام الاقتصادي... اول مؤتمر من نوعه في العراق
2017-01-26
تبادل ادوار الهجرة
2017-01-08
الموت السريع في العراق الجديد
2016-11-07
العراق.. جزيرة اغنياء وبِحار فقر!
2016-10-23
المزيد

 
>>