First Published: 2017-03-11

مخرج مصري يمسرح 'قواعد العشق الأربعون'

 

عادل حسان يحول رواية الكاتبة التركية إليف شفق إلى عمل مسرحي يجمع بين رهافة الرومانسية وأسرار عالم التصوف.

 

ميدل ايست أونلاين

مزج المتخيل مع الواقعي

القاهرة - يجري المخرج المصري عادل حسان، الاستعدادات النهائية لعرض عمله المسرحي الجديد "قواعد العشق الأربعون" المأخوذ من رواية تحمل نفس الاسم للكاتبة التركية إليف شفق.

ووفق بيان صادر عن البيت الفني للمسرح (تابع لوزارة الثقافة المصرية)، فإن المخرج حسان يجري حاليا التحضيرات النهائية لتحويل رواية "قواعد العشق الأربعون" إلى عمل مسرحي يتم عرضه على خشبة مسرح السلام (تابع للدولة).

ويقوم ببطولة العمل، الذي من المقرر أن يتم بدء عرضه خلال مارس/آذار الجاري، ملكة جمال مصر السابقة فوزية محمد، والتي اعتبرت العمل "حالة فنية خاصة جدا تجمع بين رهافة الرومانسية وأسرار عالم التصوف، في مزج لأنواع من العشق والسمو الروحاني، الذي يجعل الممثل ومن ثم المتلقي ينتقل إلى مساحة شعورية غير مسبوقة".

و"قواعد العشق الأربعون" هي رواية للأديبة التركية إليف شفق، نشرت عقب روايتها "لقيطة إسطنبول"، وتسرد فيها حكايتين متوازيتين، إحداهما في الزمن المعاصر والأخرى في القرن الثالث عشر.

وصدرت رواية "قواعد العشق الأربعون" بالولايات المتحدة في فبراير/شباط 2010، كما صدرت في المملكة المتحدة في مارس/آذار من العام نفسه، وبيع منها نحو 550 ألف نسخة لتصبح بذلك الكتاب الأكثر مبيعًا في تركيا.

وتتناول "قواعد العشق الأربعون" العشق الإلهي بدرجاته الصوفية المتعددة وبخطّين من الزمن متوازيين، يحفل كل خط بشخصيات، وأحداث حافلة بالمواقف، والمفارقات الشيقة، وكأنها رواية داخل رواية.

الخط الزمني الأول تدور أحداثه في العام 2008، حول شخصية "إيلا"، التي على مشارف الأربعين من العمر، وتعيش مع أبنائها وزوجها "ديفيد" طبيب الأسنان في ولاية ماساشوستس بأمريكا، حياة رتيبة ومملة تفتقد الحب.

ويدور الخط الثاني في القرن الثالث عشر الميلادي، حيث قصة التقاء الصوفي المتجول شمس التبريزي، بالشاعر والفقيه الصوفي جلال الدين الرومي، وما تلا ذلك من أحداث عاصفة، انتهت بمقتل التبريزى، وتحول الرومي إلى أهم شاعر صوفى فى تاريخ الإسلام.

وتعتمد الروائية إليف، في صياغتها لتفاصيل الرواية، على تكنيك المزج بين الواقعي، والمتخيل، وتستند لشخصيات وأحداث حقيقية، عرفها التاريخ من خلال إظهار علاقتها بشخصيات أخرى متخيلة، حيث تجمع بين الدهشة والتأمل في آن واحد، مما يجعل القارئ يتعلق بها.

وإليف شافاق هي روائية تركية تكتب باللغتين التركية والإنكليزية، وترجمت أعمالها إلى ما يزيد على ثلاثين لغة.

 

فدية القطريين بمئات ملايين الدولارات في حقائب لدى العراق

البحرين تسجن وتسقط الجنسية عن 36 أدينوا بالإرهاب

الطلب على طيران الامارات متماسك على المسارات الأميركية

حصار أشد وقتال أقل لإخراج الجهاديين من الموصل القديمة

مقتل خمسة أشخاص في غارة جوية على سجن سبها الليبية

كوناكري 'العاصمة العالمية للكتاب' أكثر من شرف لغينيا

روسيا تتريث قبل دعم تمديد محتمل لاتفاق خفض انتاج النفط

الحشد يضغط على العبادي في معركة رجل إيران الأول

تحرير الطريق الدولي بين العراق والأردن من سيطرة الجهاديين

غارات تركيا في سوريا والعراق تثير قلقا أميركيا عميقا

مذكرة توقيف دولية لرجل الأسماء الكثيرة في مخابرات القذافي


 
>>