First Published: 2017-03-13

النوم على الظهر يحمي الرضع من الموت المفاجئ

 

متلازمة موت المهد تعد حالة مفاجئة بالنسبة لأطفال يتمتعون بصحة جيدة وتتسبب في وفاة الآلاف كل سنة.

 

ميدل ايست أونلاين

حالة تتعلق بأسباب كثيرة

لندن - أفادت دراسة بريطانية، بأن وضع الأطفال حديثي الولادة على ظهورهم أثناء النوم، يقيهم من خطر متلازمة الموت المفاجئ، مقارنة بالأطفال الذين ينامون على بطونهم.

الدراسة أجراها باحثون بجمعية "لولابي تراست" البريطانية ونشروا نتائجها الإثنين، في موقع المهتم بالشأن العلمي والصحي.

واستطلعت الدراسة رأي 500 من آباء أطفال تبلغ أعمارهم أقل من عامين، وتوصلت إلى أنه في الوقت الذي قد سمع 94% من الآباء عن متلازمة الموت المفاجئ للرُضع، فإن 15% يعتقدون أنه من الأفضل أن ينام الأطفال على بطونهم، في حين توجد نسبة تصل إلى 23% لا توافق ولا تعارض.

وبحسب استطلاع الرأي الذي أجراه الباحثون، يعارض نحو 62% من الآباء فكرة أنه من الأفضل للرُضع النوم على بطونهم.

وقالت فرانسين بيتس، المديرة التنفيذية للجمعية، إنه "بعد 25 عامًا من حملة النوم على الظهرفي بريطانيا، أظهرت لنا نتائج الدراسة أننا بحاجة للعودة إلى الأساسيات".

وتعد متلازمة الموت المفاجئ للرضع، المعروفة أيضًا بموت المهد، حالة موت مفاجئة لرضيع يتمتع بصحة جيدة.

وكانت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، أوصت بضرورة نوم الأطفال الرُضع في غرفة والديهم، خلال الشهور الست الأولى على الأقل من ولادتهم، وإلى أن يكملوا عامًا كاملًا، وذلك لتقليل خطر وفيات الرّضع المرتبطة بالنوم.

ووفقًا للأكاديمية، لا تزال متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع سببًا رئيسيًا في وفاة حديثي الولادة، مسببة مقتل حوالي 3500 رضيع سنويًا في الولايات المتحدة بمفردها.

 

الكويت تطالب لبنان بردع مليشيات حزب الله

واشنطن تستبعد مقتل البغدادي

جثث قتلى معركة الموصل أكثر من أن تسعها ثلاجات الموتى

المالكي يستنجد بنظرية المؤامرة للتغطية على عجزه

السيستاني يطالب بعدم الإساءة لمعتقلي معركة الموصل

خيار العودة لا يزال صعبا لمسيحيي الموصل

لا تفاوض سعوديا مع قطر مادامت مصرة على دعم الإرهاب

بدء معارك المليشيات الشيعية والسنية على أنقاض معركة الموصل

أعمال العنف والقتل تكتسح كردستان العراق

تحركات في الكونغرس الأميركي لتوسيع العقوبات على حزب الله

مصر تطالب بقرار أممي يحاسب قطر على دعمها للإرهاب

الجيش السوري وحزب الله يشرعان في شن هجوم على عرسال


 
>>