First Published: 2017-03-15

اكتشاف جمجمة تساعد في حل لغز إنسان نياندرتال

 

الجمجمة تعود إلى 400 ألف سنة وتعد أقدم متحجرة لأشباه البشر أو ما يعرف بالقردة العليا وتوضح كيفية تطور الأسلاف في أوروبا.

 

ميدل ايست أونلاين

تطور الإنسان موضع اهتمام عالمي

واشنطن - قد يساعد اكتشاف جمجمة لأشباه البشر "هومينيدي" في البرتغال تعود لحوالي 400 ألف سنة على توضيح كيفية تطور أسلاف البشر في أوروبا، لا سيما منهم إنسان نياندرتال الذي انقرض قبل حوالي 30 ألف سنة.

وتعد أقدم جمجمة متحجرة لإنسان من نوع هومينيدي أو ما يعرف أيضا بالقردة العليا، يتم العثور عليها في شبه الجزيرة الإيبيرية، ما "يساعد كثيرا على فهم تطور الإنسان خلال العصر المعروف بالبليستوسين الأوسط في أوروبا عموما وأصول إنسان نياندرتال خصوصا"، بحسب الفريق الدولي القيم على هذه الأبحاث التي نشرت في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم (بناس).

وتاريخ تطور أسلاف الإنسان في هذه الحقبة في أوروبا غامض بسبب ندرة المتحجرات والتأريخ غير الأكيد لها الذي يراوح بين 200 و400 ألف، بحسب العلماء.

وتسنى تحديد عمر هذه الجمجمة بدقة أكبر بفضل تأريخ الرواسب والصواعد التي كانت عالقة في وسطها.

وقال رالف كوام الأستاذ المساعد في علم الأنتروبولوجيا في جامعة بينغامتون في نيويورك وأحد القيمين على هذا الاكتشاف إن "هذه الجمجمة المتحجرة الجديدة مثيرة للاهتمام إلى حد بعيد لأن هذه المنطقة في أوروبا أساسية لفهم أصول إنسان نياندرتال".

وأوضح أن "هذه الجمجمة التي عثر عليها سنة 2014 في موقع أرويرا تتمتع بمواصفات شكلية شبيهة بتلك الموجودة عند متحجرات أخرى تعود للحقبة عينها عثر عليها في شمال إسبانيا وجنوب فرنسا وإيطاليا".

واضاف "تزيد هذه الجمجمة التنوع الشكلي في مجموعة متحجرات الهومينيدي العائدة إلى تلك الحقبة في أوروبا، ما يدفع إلى الظن أن الجماعات كانت تتمتع بعدة تشكيلات من المواصفات الشكلية"، بحسب عالم الأنتروبولوجيا.

وتظهر هذه الجمجمة مع سنين تالفين أن صاحبها كان بالغا لكن تعذر تحديد نوعه أو جنسه.

وهي تعكس مواصفات شكلية لما يبدو سلف إنسان نياندرتال، أبرزها كثافة عظمية متزايدة عند مستوى الحاجبين، بحسب الباحثين.

وتعد هذه القطعة المتحجرة من أقدم المتحجرات في القارة الأوروبية التي هي على صلة مباشرة بأدوات تعود للحضارة الأشولية التي بدأت بالتوسع في أوروبا قبل 500 ألف سنة بعد بروزها في إفريقيا وتمددها في القارة الأوروبية مرورا بالشرق الأدنى.

وعثر على جمجمة أرويرا بالقرب من عدد كبير من الأدوات الحجرية تشمل فؤوسا صغيرة. كذلك وجد علماء الإحاثة في الموقع 209 متحجرات من بقايا الحيوانات، مثل الأيليات.

وكانت الجمجمة عالقة في كتلة صخرية وهي نقلت إلى مختبر مركز الأبحاث حول تطور البشر وأنماط سلوكهم في معهد علم الإحاثة في العاصمة الإسبانية لعملية استخراجها الدقيقة من الصخرة التي استغرقت سنتين.

وقال عالم الآثار البرتغالي جوياو زيلاو "أعمل في هذا الموقع منذ أكثر من 30 عاما وقد جمعنا بيانات مهمة جدا لكن هذه الجمجمة العائدة لنوع بشري قديم إلى هذه الدرجة هي في غاية الأهمية".

وستكون هذه الجمجمة المتحجرة موضع معرض حول تطور الإنسان من المزمع إقامته في أكتوبر/تشرين الاول المقبل في المتحف الوطني لعلم الآثار في لشبونة.

 

مغامرة محفوفة بالمخاطر تحت أنقاض الموصل بحثا عن مفقودين

ماكرون يدعو الجزائر لاتخاذ إجراءات ملموسة لحل أزمة مالي

قطر في أقصى درجات الارتباك بهرولتها للحماية التركية

غضب بين المصريين بعد قفزة جديدة في أسعار الوقود

بغداد تعلن انتهاء 'الخلافة' بالسيطرة على جامع النوري بالموصل

العراق يتسلم 'أمير الكيمياوي' باستثناء رئاسي وحكومي في لبنان

اعتداء على موكب للأمم المتحدة بنيران مسلحين غرب ليبيا

قطر تناور بالخداع والمغالطات للقفز على المطالب الخليجية

القوات العراقية تتوسع في الموصل القديمة

مرحلة ما بعد الدولة الإسلامية تنذر بتواصل هدر'الدم' في الموصل

مصر تتهم قطر بدعم الإرهاب في ليبيا

مقاتلون أجانب يؤججون نيران الاقتتال في ليبيا

القوات العراقية تخوض معركة مضنية في آخر جيب للجهاديين بالموصل

عقوبات اقتصادية جديدة مرتقبة من دول الخليج لتوسيع عزلة قطر

تعليق كل عمليات ترحيل العراقيين غير القانونيين من أميركا

قطر تعمق ورطتها بالإمعان في سياسة التعنت


 
>>