First Published: 2017-03-15

المسرح يحارب التطرف الديني في 'الجهاد'

 

أحداث المسرحية للكاتب اسماعيل السعيدي تدور حول رحلة منكودة الحظ لثلاثة رجال من حي شايربيك في بروكسل إلى مدينة حمص.

 

ميدل ايست أونلاين

'أصبحت قضية اجتماعية حقيقية'

باريس - في الوقت الذي تحاول فيه فرنسا تسوية قضايا الأمن والهجرة خلال حملة الانتخابات الرئاسية يوظف كاتب مسرحي بلجيكي الفن كسلاح في الحرب على التطرف الديني.

وقد صادفت الكوميديا السوداء التي كتبها إسماعيل سعيدي (40 عاما) بعنوان "الجهاد" نجاحا لم يكن في الحسبان. وتدور أحداث المسرحية حول ثلاثة رجال في رحلتهم منكودة الحظ من حي شايربيك في بروكسل إلى مدينة حمص في سوريا.

وقال سعيدي وهو مسلم "كتبت هذه المسرحية لأقول "كفى. لابد من توقف ذلك". والآن أصبحت أكثر من مجرد مسرحية. أصبحت قضية اجتماعية حقيقية."

فقد هزت أحداث عنف فرنسا بما فيها هجوم بشاحنة أسفر عن مقتل 86 شخصا في نيس في يوليو/تموز بعد هجمات منسقة وقعت في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015 سقط فيها 130 قتيلا.

ويقول سعيدي إن الكتابة وسيلة لتحرير نفسه من الإحساس بالذنب الذي شعر به بعد أن تجنب الوقوع في الفخ الذي سقط فيه بعض معارفه.

ويضيف أن متشددين جندوا صبية مثله للحرب في أفغانستان عندما كان مراهقا يعيش في حي شايربيك. وبعد سنوات طويلة نشر أحد زملائه السابقين في الدراسة عام 2014 صورة على فيسبوك وهو يحمل بندقية في سوريا.

كما اكتسبت قضايا الإرهاب والهجرة أهمية في سباق انتخابات الرئاسة في فرنسا بسبب سفر حوالي 700 مواطن فرنسي للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

واقترح مرشح الوسط إيمانويل ماكرون الذي يتصدر السباق إقامة مراكز اعتقال لإعادة توجيه أصحاب الفكر المتشدد العائدين من سوريا والعراق.

اما مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية التي تمثل اليمين المتطرف فستطرد كل الأجانب الذين تربطهم صلات بالتشدد الإسلامي في حين أن فرانسوا فيون مرشح المحافظين حذر مرارا من خطر اعتناق مسلمي فرنسا الفكر المتشدد.

وتقدر الحكومة أن 11500 شخص اعتنقوا الفكر المتشدد في فرنسا وتعتزم إنفاق 15 مليون يورو (19 مليون دولار) هذا العام على برامج منع انتشار الأفكار المتشددة ارتفاعا من حوالي مليون يورو فقط عام 2014.

ومن مظاهر الحملة الجارية وجود مواقع إلكترونية لزيادة الوعي بأساليب التجنيد.

ويقول معارضون إن الحكومة لم تطرح استراتيجية متماسكة للتصدي للتشدد الديني بين مسلمي فرنسا البالغ عددهم خمسة ملايين.

غير أن مسؤولين حكوميين يقولون إن البرامج التي ترعاها الدولة يجب تعزيزها بمشروعات خاصة مثل مسرحية سعيدي التي استقطبت جمهورا كبيرا في جولتها على مدى عامين في فرنسا وبلجيكا.

وفي الفترة الأخيرة شاهدها أكثر من 700 من طلاب المدارس الثانوية في مدينة فالنسين بشمال فرنسا.

قالت الطالبة سارة مصدق (16 عاما) "بالمسرحيات من هذا النوع يمكنك فعليا أن تحدث تغييرا".

وأيدت مورييل دوميناش التي تقود الجهود الحكومية لمنع التحول إلى التشدد هذه المبادرة.

ويجادل بعض الخبراء بأن الجهاديين السابقين هم الوحيدون الذي يمكنهم الوصول إلى من هم عرضة للخطر.

وتقول عالمة الانثروبولوجيا الفرنسية دنيا بوزار التي كانت تساعد الحكومة حتى العام الماضي في تدريب السلطات المحلية على مكافحة التطرف "هؤلاء عاشوا الوضع من الداخل ويعرفون الخيوط غير المرئية لعالم الجهاد المثالي."

دخل ديفيد فالات، الذي يظهر في إحدى الحملات الحكومية لمناهضة التطرف على الانترنت، السجن لمدة خمس سنوات خلال التسعينيات لانضمامه إلى شبكات تربطها صلات بالجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر.

وكان قد سافر قبل ذلك إلى البوسنة وأفغانستان. والآن يريد فالات، الذي يعمل مدير مشروع ويبلغ من العمر 45 عاما، قضاء وقته كله في قص حكايته. لكنه يقول إنه لا يمكنه توصيل صوته دون تمويل من الدولة.

وترفض السلطات الفرنسية التعاون مع الجهاديين السابقين احتراسا من احتمال عدم صدق ابتعادهم عن الأفكار المتطرفة.

وفي العام الماضي حاولت بوزار إقناع الحكومة بالعمل مع فريد بنيتو الموجه السابق للأخوان كواتشي اللذين هاجما صحيفة شارلي ابدو الأسبوعية الساخرة في يناير/كانون الثاني عام 2015 وقتلا 12 شخصا لكن اقتراحها قوبل بالرفض.

 

فتح تحقيق في تقارير عن 'العبودية' بليبيا

لبنان 'ينأى بنفسه' عن اجتماع وزاري عربي حول تدخلات ايران

اتصالات دولية مكثفة في فرنسا لمواجهة أنشطة إيران وحزب الله

بوتفليقة يأمل بولاية خامسة

لا أحد تحت حكم الدولة الاسلامية في العراق

سخط أفريقي على سوق العبيد في ليبيا

السيسي يشدد لهجة التحذير من المساس بحصة مصر في النيل

فرنسا تعرض استضافة مؤتمر دولي حول أزمة لبنان

الدولة الإسلامية تفشل في الإبقاء على أسس 'دولة الخلافة'

فقاعة قطرية من واشنطن عن هبوط قوات أميركية في إيران

رغم انسحاب واشنطن، 200 دولة تتشبث باتفاق المناخ العالمي

أشرف ريفي يحذر من عزل لبنان بسبب سلاح حزب الله

'جيل كامل' سيمر قبل التئام الجراح في ليبيا

الحريري من السعودية إلى فرنسا إلى دول عربية ثم لبنان

الرياض تحتج دبلوماسيا لدى برلين على تلميحات بشأن الحريري


 
>>