First Published: 2017-03-15

واتساب وتليغرام يرممان ثغرات تسمح بتسلل القراصنة

 

تطبيقا التراسل يصلحان مشكلات مرتبطة بطريقة معالجة لعض أنواع الملفات دون التحقق من عدم احتوائها على أكواد نشطة قد تكون ضارة.

 

ميدل ايست أونلاين

التطبيقات تبقى اكثر امانا من النسخ المكتبية

سان فرانسيسكو (كاليفورنيا) - أصلح تطبيقا واتساب وتليغرام عيوبا في خدماتهما للرسائل الفورية واسعة الانتشار بعدما أثبت باحثون في أمن الانترنت أنه بإمكانهم اختراق حسابات المستخدمين.

واكتشف باحثون في شركة "تشيك بوينت سوفتوير تكنولوجيز" المشكلات المرتبطة بطريقة معالجة التطبيقين لبعض أنواع الملفات دون التحقق من عدم احتوائها على أكواد نشطة قد تكون ضارة.

والعيوب في تطبيقات الرسائل الفورية الشهيرة أقل شيوعا من البرامج التقليدية بأجهزة الكمبيوتر المكتبية. ويفضل المستخدمون التطبيقات نظرا لاحتوائها على وسائل تشفير صعبة الاختراق وقد لاقت انتقادات من بعض سلطات تطبيق القانون.

والعيوب ترتبط بإمكانية إرسال ملفات إلى نسختي واتساب وتليغرام على الانترنت بأكواد ضارة تبدو في هيئة أخرى كالصور.

وفي حالة واتساب بمجرد أن يفتح المستقبل الملف يتيح الكود للباحثين الدخول على وحدة التخزين للمستخدم ثم الوصول إلى حسابه. ومن حسابه يمكنهم إرسال نفس الملفات الضارة إلى كل معارف المستخدم.

وقال ماركوس را المتحدث باسم تليغرام إن العيب المكتشف كان أشد خبثا ويحتاج سلوكا "غير معتاد" من الضحية مثل النقر بالزر الأيمن للفأرة على تسجيل فيديو وفتح صفحة جديدة.

وقالت آن يه المتحدثة باسم واتساب المملوكة لفيسبوك "عندما أبلغت شركة تشيك بوينت عن المشكلة تعاملنا معها خلال يوم ونشرنا تحديثا لواتساب الخاص بالانترنت".

 

الأزهر: مبادرة المساواة في الميراث فكرة جامحة تستفز المسلمين

أموال من بغداد مقابل تأجيل الاستفتاء على الانفصال الكردي

غرق سفينة عراقية ومقتل أربعة بحارة إثر تصادم في الخليج

الجيش اللبناني يتقدم في 'فجر الجرود'

بدء الهجوم لاستعادة تلعفر من الدولة الاسلامية

ترحيب فلسطيني على مضض بالتقارب بين مصر وحماس

حساسية سياسية عالية في أصعب معارك الجيش اللبناني

تصاعد حدة القتال في مخيم عين الحلوة بلبنان

صمت العبادي يطلق العنان لانتهاكات الحشد الشعبي في نينوى

17 ألف نازح يعودون لمناطقهم المحررة شرق الموصل

غرفة عمليات سعودية بإشراف عبدالله آل ثاني وسط القطيعة مع قطر

القوات الأميركية لن تبقى بسوريا والعراق بعد هزيمة الجهاديين

الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار

معركة واحدة لطرد الدولة الإسلامية من حدود لبنان وسوريا


 
>>