First Published: 2017-03-15

السعودية ستستأنف شحن الوقود لمصر

 

وزير البترول المصري يؤكد أن الاتصالات لم تنقطع مع الجانب السعودي وأن توقف الشحنات لأشهر يعود لظروف تجارية خاصة بأرامكو.

 

ميدل ايست أونلاين

الاتصالات بين الرياض والقاهرة لم تتوقف

القاهرة - قالت وزارة البترول المصرية الأربعاء إن شركة النفط السعودية الحكومية أرامكو ستستأنف توريد المنتجات البترولية إلى مصر بعد خمسة أشهر من توقفها بشكل مفاجئ.

وقالت الوزارة في بيان "يجري حاليا تحديد البرامج الزمنية لاستقبال الشحنات تباعا."

وأضافت أن تعليق الشحنات في أكتوبر/تشرين الأول 2016 كان لظروف تجارية خاصة بأرامكو "في ظل المتغيرات التي شهدتها أسعار البترول العالمية في الأسواق خلال الفترة الماضية وقيام السعودية بتخفيض في مستوى إنتاجها من البترول وتزامن ذلك مع أعمال خاصة بالصيانة الدورية لمعامل التكرير."

وتضمن برنامج مساعدات سعودية لمصر توريد 700 ألف طن من المنتجات النفطية المكررة شهريا لمدة خمس سنوات.

وأكد طارق الملا وزير البترول المصري أنه كان في الفترة الماضية تواصل بين الجانبين لاستئناف توريد الشحنات خاصة أن التعاقد كان ساريا.

وعقد الوزير المصري الأربعاء اجتماعا موسعا ضم وكلاء وزارة البترول لاستعراض البرامج والخطط المستقبلية المتعلقة بزيادة معدلات الإنتاج المحلى من الغاز الطبيعي وتحسين كفاءة التشغيل في الحقول ومعامل التكرير ومتابعة الموقف التنفيذي للمشروعات الجاري تنفيذها.

كما تم خلال الاجتماع الموسع بحث قانون تنظيم سوق الغاز التي أوشكت لجنة الطاقة والبيئة بالبرلمان المصري على الانتهاء من مناقشة بنوده تمهيدا لعرضه للتصويت بالبرلمان.

 

أموال من بغداد مقابل تأجيل الاستفتاء على الانفصال الكردي

غرق سفينة عراقية ومقتل أربعة بحارة إثر تصادم في الخليج

الجيش اللبناني يتقدم في 'فجر الجرود'

بدء الهجوم لاستعادة تلعفر من الدولة الاسلامية

ترحيب فلسطيني على مضض بالتقارب بين مصر وحماس

حساسية سياسية عالية في أصعب معارك الجيش اللبناني

تصاعد حدة القتال في مخيم عين الحلوة بلبنان

صمت العبادي يطلق العنان لانتهاكات الحشد الشعبي في نينوى

17 ألف نازح يعودون لمناطقهم المحررة شرق الموصل

غرفة عمليات سعودية بإشراف عبدالله آل ثاني وسط القطيعة مع قطر

القوات الأميركية لن تبقى بسوريا والعراق بعد هزيمة الجهاديين

الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار

معركة واحدة لطرد الدولة الإسلامية من حدود لبنان وسوريا


 
>>