First Published: 2017-03-16

هل يتحول 'الإبداع الطبي' في صفاقس الى متحف دائم؟

 

مبادرة تسلط الضوء على أعمال علماء كبار مثل أبي بكر الرازي والزهراوي وأحمد بن الجزار وتتزامن مع تواصل تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة للعربية.

 

ميدل ايست أونلاين

الاستنجاد بالتاريخ لفائدة المستقبل

صفاقس (تونس) – يقيم أحمد ذياب أستاذ الطب والجراحة والمختص في الأنتربولوجيا (دراسة علم الإنسان) بتونس متحف "الإبداع الطبي"، بصفاقس، وتنطلق فعالياته في 8 مارس/آذار.

وفي العام 1986 بدأ أحمد ذياب العمل على جمع المعلومات والمخطوطات المتعلقة بالأدوات الطبية التاريخية.

وتنقل بين عدة بلدان بينها تركيا، مصر وسوريا، وتوصل العام 1988 إلى صناعة 454 أداة جراحية تاريخية، والأدوات صنع بعضها بنفسه، وقام بالإشراف على صناعة البعض الآخر، وهي مكوّنة من نفس المواد، التي كانت تصنع منها قديماً، وتحديداً خلال القرنين الثالث والرابع للهجرة، أي من الخشب، الذهب، الفضة، إلى جانب الحديد الهندي المغلف بمادة تحفظ الأداة من الصدأ.

وقال أستاذ الطب والجراحة: "تنقل المعرض منذ سنة 1988 في عدد من المدن التونسية، الليبية، والجزائرية ليعرض في المتحف الوطني للطب بصفاقس سنة 1997".

ويحتل المتحف الوطني للطّب المرتبة الأولى عالمياً من حيث تاريخ انطلاقه (1988)، وكذلك من حيث عدد الأدوات الجراحية التاريخية التي يحتويها ( 454 ).

المعرض المقام حالياً يأتي بالتزامن مع تواصل تظاهرة "صفاقس" عاصمة الثقافة العربية 2016.

ويضيف الأكاديمي التونسي، إلى جانب الأدوات الطبية التاريخية أضفت، خلال هذا المعرض، 20 لوحة زيتية رسمتها لأنقل لمحة من إبداعات طبية بالمدرسة القيروانية وهي تجسد الأطباء الثلاثة إسحاق بن عمران، إسحاق بن سليمان (من علماء القرن الثالث للهجرة)، وأحمد بن الجزار (من علماء القرن الرابع للهجرة).

إضافة إلى 40 لوحة تشرح كيفية انتقال الطب من مشرق البلاد العربية إلى القيروان (عاصمة الأغالبة) ومنها إلى أوروبا.

ويشير ذياب إلى أن العديد من الأطباء المسلمين، مثل الأسماء المذكورة، إلى جانب أبوبكر الرازي، والزهراوي، كانوا يجرون جراحات معقدة مثل إزالة الحصى من المثانة والكلى، عمليات الكسور، اعتماداً على هذه الأدوات، كما أبدعوا في التخدير، وقد امتد علمهم، خلال الفترة الذهبية، (القرنان الثالث والرابع للهجرة)، ليصل إلى أوروبا.

وازدان رواق القصبة (قلعة تاريخية) بصفاقس، التي تستضيف المعرض، بهذه اللوحات، التي ترسم هيبة العلم وتألق العلماء في ذلك العصر، كما أضيفت للرواق أضواء خافتة وجهت بسلاسة نحو الرافعات البلورية التي توسطت الرواق حاملة مختلف الأدوات الطبية في أشكال وألوان وأحجام مختلفة تنم عن نظرة طبية تاريخية ثاقبة.

وأثار هذا المعرض انبهار الزوار الذين طالبوا الجهات المعنية بالإبقاء عليه كمتحف دائم بالمحافظة .

ويقول وسيم السلامي، الأستاذ بالمدرسة العليا للصحة، "هذا المعرض هو نوع من الاستنجاد بالتاريخ لفائدة المستقبل".

ويضيف السلامي: "نرجو أن يتحول هذا المعرض إلى متحف دائم بمحافظة صفاقس ليستلهم منه الجميع، وخاصة الشباب، العزيمة وحب الابتكار والتجديد".

وتوجه ذياب برسالة إلى الشباب التونسي قائلاً : "يجب على الشباب التونسي أن يعتز بتاريخ حضارته المضئ، وأن يعود إلى لغته العربية، ويؤمن بها، ويبتكر ويصنع ولا يكون مستهلكاً فقط، وأن ينقذ القطاع الصحي الذي يمر بصعوبات خانقة".

 

الكويت تتوسط لاحتواء ورطة قطر

طيران الجيش الليبي يشارك مصر بضرب المتشددين في درنة

اشتباكات عنيفة تقطع هدوء طرابلس قبل يوم من رمضان

مقتل قادة في الدولة الإسلامية و100 من أسر الجهاديين

تعديلات محتملة على اتفاق خفض إنتاج النفط

هل يقع الجنوب العصي عن الخضوع في شراك الجيش الليبي

رد عسكري مصري سريع على مجزرة الأقباط بالمنيا

سلاح أميركي للبنان لمواجهة تموضع حزب الله على الحدود السورية

اعتراف أميركي بأسوأ خطأ أودى بحياة عشرات المدنيين بالموصل

تحري هلال رمضان يمتد على يوم ثان في سابقة خليجية

إعلان الرياض يربك حزب الله المتوجس من عزل إيران


 
>>