First Published: 2017-03-16

أحمد ينهي ثلاثة عقود من حكم حياتو للاتحاد الافريقي لكرة القدم

 

رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم يحقق مفاجأة كبرى بتفوقه على نظيره الكاميروني في انتخابات رئاسة الاتحاد القاري.

 

ميدل ايست أونلاين

أحمد يخرج من حياتو السلطة

اديس ابابا - حقق رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم أحمد أحمد مفاجأة كبرى الخميس بتفوقه على عيسى حياتو في انتخابات رئاسة الاتحاد الافريقي، منهيا حقبة امتدت 29 عاما قبض فيها الكاميروني على مقاليد اللعبة.

وعلا التصفيق في قاعة الاقتراع بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا بعد اعلان النتائج الرسمية التي نال بموجبها أحمد (57 عاما) 34 صوتا، في مقابل اكتفاء حياتو (70 عاما) بعشرين صوتا فقط، علما انه كان يسعى لولاية ثامنة في رئاسة الاتحاد، وهو منصب يتولاه منذ 1988.

وحمل أحمد الذي يتولى رئاسة اتحاد بلاده منذ العام 2003 على الأكف وسط التصفيق احتفالا، بينما خرج حياتو من القاعة بشكل سريع برفقة عدد من معاونيه، رافضا الادلاء بأي تصريح للصحافيين.

وقال أحمد للصحافيين "عندما تحاول القيام بشيء، هذا يعني انك قادر على القيام به"، مؤكدا انه لو لم يكن قادرا على هزيمة حياتو، الشخصية الواسعة النفوذ قاريا ودوليا، "لما كنت قد أعلنت ترشحي".

وكان أحمد قال في مقابلة مع وكالة فرانس برس في شباط/فبراير انه "الوحيد الذي يجرؤ على تحدي السيد حياتو" الذي كان يسعى لوكالة ثامنة متتالية على رأس الاتحاد القاري الذي يتخذ من القاهرة مقرا له.

واضاف "شعرت بالحاجة الى التغيير، واذا كنا نريد التغيير، فليس هناك خيار سوى ترشيحي"، مؤكدا رغبته في "شفافية في الادارة وتغيير الممارسات التي عفا عليها الزمن. يجب اصلاح الكاف (الاتحاد الافريقي) لتجنب تدخل السياسة في تنظيم الاتحاد القاري".

- "فجر جديد" -

ويعد حياتو آخر كبار النافذين في عالم كرة القدم، بعد خروج الرئيس السابق للاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر والرئيس السابق للاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني، من دائرة السلطة بسبب الفضائح التي ضربت عالم كرة القدم منذ نحو عامين.

وكانت مصادر معنية بشؤون كرة القدم الافريقية، افادت هذا الأسبوع ان أحمد يحظى بدعم غير معلن من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جاني انفانتينو الذي كان حاضرا في اديس ابابا.

وتعليقا على خروج حياتو، قال نائب رئيس الاتحاد النيجيري سايي اكينوونمي ان حياتو كان "تمثالا ضخما (...) هذا فجر جديد، الجميع يجب ان يكونوا سعداء".

اضاف "نحن أفارقة، والأفارقة لا ينسون كبارهم. خسر كبير اليوم، لكنه لا يزال كبيرا. العالم تبدل ونحن بحاجة الى الطاقة. الحقيقة هي ان حياتو يناهز السبعين، لم يعد ثمة الكثير يمكنه القيام به".

وقال نائب رئيس اتحاد غانا جورج افريي لوكالة فرانس برس بعد اعلان النتيجة "عيسى حياتو قدم الكثير لكرة القدم الافريقية، لكن حان الوقت لكي يتنحى".

أما نظيره الليبيري موسى بيليتي فاعتبر ان "افريقيا اتخذت قرارا أكيدا باننا مستعدون للتغيير".

وكان حياتو قال في كلمة أمام ممثلي الاتحادات الخميس "قوة الكاف (الاتحاد الافريقي) تكمن في وحدته وتماسكه، ويجب ان تبقى كذلك"، مضيفا "كرئيس للكاف يتمتع بخبرة وحكمة لا مثيل لهما، أحثكم أيا كان قراركم، على اتخاذ خيار الوحدة، خيار المنطق، الخيار الذي يتيح لافريقيا ان تبقى صلبة وتحظى بثقلها على مستوى كرة القدم عالميا".

وتعد شخصية حياتو الواسع النفوذ، مثيرة للجدل لاسيما في ظل شبهات الفساد والرشوة التي أحاطت به في مراحل عدة، اذ يتهم بتلقي رشى على خلفية دعم ملف قطر لكأس العالم 2022، وهو ما نفاه.

ولم يفرض الاتحاد الدولي أي عقوبة على حياتو، علما انه تولى رئاسة الفيفا بالانابة في المرحلة الفاصلة بين خروج بلاتر وانتخاب السويسري جاني انفانتينو خلفا له، بين أواخر 2015 ومطلع 2016.

الا انه ينسب لحياتو قيامه بتعزيز العائدات المالية لكرة القدم الافريقية، على رغم ان مصر تقدمت بشكوى بحقه في كانون الثاني/يناير على خلفية اتهامه بمخالفة قوانين المنافسة في مسألة حقوق بث مسابقات الاتحاد، والتي منحت الى شركة فرنسية.

وكان مصدر في الاتحاد المصري للعبة افاد فرانس برس الاربعاء ان بلاده ودولا افريقية أخرى، ستصوت في الانتخابات لصالح أحمد.

ولم يسلم الأخير من شبهات الفساد، اذ أوردت وسائل اعلام انكليزية في قضية مرتبطة بتلقي رشوة في ملف قطر 2022، وهو ما ينفيه.

 

التوترات تسود طوزخرماتو وسط مخاوف أممية

الأزمة السياسية لم تؤثر على الاقتصاد اللبناني

روسيا تقرر استئناف الرحلات الجوية المباشرة مع مصر

المرجعية الشيعية تطالب بدمج فصائل الحشد في القوات العراقية

لبنان يحسم موعد الانتخابات البرلمانية بعد أزمة عاصفة

76 بالمئة من اللاجئين السوريين بلبنان تحت خط الفقر

الإعدامات في العراق تروع الأمم المتحدة

كارثة مقتل تلاميذ في تصادم حافلة وقطار تصدم الفرنسيين

'بيت آمن' يقلل من معاناة المهاجرين في بني وليد الليبية

هل يحسم السيستاني موقفه من الحشد الشعبي بعد التحرير من الجهاديين

لبنان يواجه تحدي تثبيت سياسة النأي بالنفس وإنجاح الانتخابات

روسيا تعرض خدماتها لمساعدة أميركا في حل الأزمة الليبية

دعوات عربية لمحاسبة إيران عقب كشف تورطها في اليمن

تمسك أممي باتفاق الصخيرات لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا

الامارات تدعو إلى التصدي بقوة أكبر لأنشطة إيران التوسعية

قادة الميليشيات الموالون لإيران يخوضون الانتخابات في العراق

الموصل تحتفل بالنصر على الدولة الإسلامية

صندوق النقد الدولي يضغط على تونس لمواجهة عجز مثير للقلق

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

بروكسل تدفع لتسريع وتيرة ترحيل المهاجرين من ليبيا


 
>>