First Published: 2017-03-17

هل تستطيع إسرائيل أن تخوض حرباً على ثلاث جبهات؟ سيناريو مروّع

 

اسرائيل ستفوز بالحرب من الناحية الفنية، ولكنه سيكون النصر الأكثر تدميراً في تاريخ الحروب في العصر الحديث.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. ألون بن مئير

على الرغم من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو معروف بتركيزه على التهديدات الفلسطينية والإيرانية للأمن القومي الإسرائيلي، فهو قد بدا في الأشهر الأخيرة يدقّ بشكل متزايد ناقوس الخطر بشأن إيران بشكل خاص وليس الفلسطينيين. وحيث أن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) باتت في كل من العراق وسوريا أمرا ً محتوما ً ، فإن القلق الرئيسي لنتنياهو الآن هو أن إيران سوف تصر على الحفاظ على موطئ قدم قوي لها في سوريا من خلال إقامة وجود عسكري كبير لها كتعويض عن دعمها المتواصل لنظام الأسد في جميع مراحل الحرب الأهلية. وهذا، بطبيعة الحال، لا ينبغي أن يشكل مفاجأة لنتنياهو أو لأي شخص آخر مطلع على طموحات إيران في أن تصبح القوة المهيمنة في المنطقة، كما أنها تعتبر سوريا المحور الذي من شأنه أن يحافظ على نفوذها من الخليج إلى البحر المتوسط.

وبالنسبة لنتنياهو، على أية حال، أن يضع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على “الموقد الخلفي”، (بمعنى ألاّ يعطيه الأهمية التي يستحقها) هو خطأ فادح. في الواقع، يجب على نتنياهو بسبب التهديد الإيراني المتزايد أن يبذل كل ما في وسعه للتفاوض على اتفاق سلام مع الفلسطينيين الآن في إطار سلام عربي إسرائيلي شامل. بقيامه بذلك، لن يقوم فقط بتحييد التهديد الفلسطيني، ولكن يمكن التخفيف من الخطر الإيراني على الأقل إلى حد ما. وخلافا ً لذلك، فإنه سيستمرّ في التصرّف بطريقة تعود على إيران بالفائدة وعليه بالضرر.

إنّ تورط إيران في سوريا ليس بجديد ويسبق نشوب الحرب الأهلية بعدة عقود. ولكن ما هو جديد، على أية حال، هو أن طهران أصبحت عازمة الآن على تأسيس جبهة ثالثة في سوريا ضد إسرائيل علاوة ً على حركة حماس في غزة وحزب الله في لبنان.

القيادة العسكرية العليا في اسرائيل قلقة بشكل خاص إزاء احتمال أنّه في حالة إندلاع أعمال عدائية بين إسرائيل وحماس، ُيحتمل أن ينضمّ لها حزب الله (أو العكس بالعكس)، وإيران قد تقرر الإنضمام إلى غزوة أو تحرض على القتال في المقام الأول وبذلك تجبر إسرائيل على القتال على ثلاث جبهات. وهذا من شأنه أيضا أن يوفر للفلسطينيين في الضفة الغربية الفرصة للقيام بانتفاضة ضد الإحتلال.

في خطاب ألقاه في وزارة الخارجية في ذكرى الإسرائيليين الذين قتلوا في تفجير السفارة عام 1992 في الأرجنتين (المتورطة فيه إيران)، صرّح نتنياهو “بأن النظام في طهران يطمح لزرع علمه على أنقاض العالم الحرّ. إنه يواصل تهديده للقضاء على اسرائيل “.

وعلى الرغم من أن نتنياهو يدرك أنه لا يستطيع اقناع إدارة ترامب لإلغاء الصفقة النووية مع إيران، إلاّ أنه يريد التأكد من أن واشنطن لا تزال مهتمّة بسلوك إيران المؤذي والمزعزع للإستقرار في المنطقة ويستمر في تحميل إيران المسؤولية لالتزامها الكامل بالإتفاق .

وبالإضافة إلى ذلك، فإن نتنياهو يريد التأكد من أن واشنطن تدرك الخطر الذي ينبع من الوجود العسكري الإيراني في سوريا من خلال إنشاء قاعدة لا تبعد كثيرا عن مدينة القنيطرة، فقط على بعد بضعة أميال من الحدود في هضبة الجولان. ولهذا الغرض فإنه تباحث أيضا ًمع الرئيس الروسي بوتين، معرباً بعبارات لا لبس فيها أن إسرائيل لن تتسامح مع مثل هذه النتيجة بعد هزيمة “داعش”.

وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من هزيمة “داعش” المؤكدة، سوف يستغرق الأمر – مع الأخذ بعين الإعتبار جميع الحسابات العسكرية – ستة أشهر على الأقل لتحقيق زواله. وفي غضون ذلك، ستقوم إيران بشكل ٍ منهجي بترسيخ وجودها في سوريا عن طريق زيادة عتادها العسكري، بما في ذلك الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، هذا مع عدم وجود اعتراض من الأسد الذي يرى في وجود ايران المتواصل في المستقبل المنظور أمرا ً في غاية الأهمية للإبقاء على قبضته على السلطة.

وعلى الرغم من أن موسكو و/أو واشنطن قد تدعمان موقف نتنياهو، لا تستطيع أيّ منهما أن تفعل الكثير في هذا الخصوص الآن لأنّ الحرب ضد “داعش” مستمرة بمشاركة إيران. وبالإضافة إلى ذلك، طهران مستمرّة في نقل مجموعة من الأسلحة إلى حزب الله، بما في ذلك الصواريخ. وبالرغم من حقيقة أن إسرائيل قد اعترضت ودمّرت في الماضي العديد من شحنات هذه الأسلحة وما زالت تفعل ذلك، غير أنّ كميات كبيرة منها ما زالت قادرة على الوصول إلى هدفها في لبنان.

ويقدّر الآن أن ما لدى حماس وحزب الله ما يقرب من 200 الف صاروخ قصير ومتوسط المدى. يُمكن للعديد منها أن يصل إلى أي هدف في إسرائيل من المطلة شمالا وحتى إيلات في أقصى الجنوب. وباستطاعتهما أن يمطرا معا ً أكثر من ألف صاروخ يومياً لمدة ما يقرب من سبعة أشهر.

ونظراً لتصاعد التوتر بين إسرائيل وحماس وحزب الله، لا يمكن إستبعاد اندلاع خطير من الأعمال العدائية بينها. وعلى الرغم من أن قوات الدفاع الإسرائيلية ليست غافلة عن مثل هذا الاحتمال، غير أنها تواجه سيناريو شبيه بالكابوس، بغض النظر عن كيف ومتى قد تندلع مثل هذه الحرب.

وعلى الرغم من أن نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي هو واحد من أكثر الأنظمة تطوراً في العالم، فإن إسرائيل ما زالت غير قادرة على اعتراض كل الصواريخ القادمة. فمن الألف صاروخ التي بإمكان حماس وحزب الله اطلاقها في اليوم الواحد، يمكن لبضع عشرات منها أن تسقط على العديد من المراكز الحضرية الإسرائيلية، مما سيتسبب في وقوع مئات الضحايا وأضرار هيكلية ضخمة، خاصة في المناطق التي تكون فيها الملاجئ إما محدودة أو غير موجودة.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم إغلاق الشركات ومراكز العمل والمشاريع لمدة أسابيع، وإمدادات الغذاء والدواء تصبح نادرة على نحو متزايد، وسيتم اغلاق المدارس، والمستشفيات ستعجّ بالجرحى والمصابين. وعلاوة على ذلك، سوف تكون الضغوط ضخمة على الجيش، خصوصا اذا قرّرت اسرائيل غزو قطاع غزة ولبنان، هذا في حين يكون عليها قصف المنشآت الإيرانية في سوريا والتغلب على الإنتفاضة الفلسطينية وحماية المستوطنين في الضفة الغربية.

ولمنع مثل هذا السيناريو الكابوسي الرّهيب، قد تشعر الحكومة الإسرائيلية بأنّ عندها المبرر للقيام بقصف واسع النطاق على جميع الجبهات الثلاث. ونظرا لحقيقة أن جزءا كبيرا ً من صواريخ حزب الله وحماس مخزّن في المجتمعات المدنية، من المحتمل أن يكون هناك عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين. وعلاوة على ذلك، قد تجبر الهجمات ضد إسرائيل من قبل القوات الإيرانية في سوريا إلى قيام إسرائيل بقصف أهداف في إيران، مع التركيز بشكل رئيسي على المنشآت النووية في البلاد.

أما عن ردود فعل العالم العربي وأوروبا والولايات المتحدة وروسيا، فهذه سيكون من الصعب التنبؤ بها. ومع ذلك، أمر ٌ واحد سيكون واضحاً: جزء كبير من منطقة الشرق الأوسط سيشتعل، وسوف يكون من الصعب إدراك أو إستيعاب مدى المخاطر والمآسي الناتجة عن ذلك.

أجل، اسرائيل ستفوز بالحرب من الناحية الفنية، ولكنه سيكون النصر الأكثر تدميراً في تاريخ الحروب في العصر الحديث.

قد يبدو هذا سيناريو غير محتمل، ولكن احتماله يزداد يوما ً بعد يوم. فإذا كان نتنياهو قلقاً حقا بشأن إقامة إيران قاعدة عسكرية دائمة في سوريا قد تشكّل تهديدا خطيرا لأمن إسرائيل القومي كما يصرّح باستمرار، فإنه لا يستطيع استبعاد مثل هذا الإحتمال المرعب.

يتم الآن اختبار جديته حول التهديد الإيراني من خلال نشاطه أو تراخيه في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. أرى أنه ليس هناك وقت أفضل للنظر بعناية فائقة إلى حل الدولتين على أن تسبقه عملية مصالحة في إطار سلام شامل بين إسرائيل والعرب، خصوصاً وانّ الدول العربية تشاطر نتنياهو قلقه إزاء التهديد الإيراني.

والدول العربية بقيادة مصر والسعودية والأردن والمغرب وقطر هي الآن أكثر من أي وقت مضى في وضع يمكنها من ممارسة نفوذ كبير على السلطة الفلسطينية وحركة حماس للدخول في مفاوضات جادة، شريطة أن تظهر إسرائيل رغبة حقيقية لسلام حقيقي.

ويمكن لنتنياهو وبعض وزرائه العنيدين أن يثبتوا ذلك أوّلا ً بتصريح أنّ ليس لإسرائيل أية نوايا لضم المزيد من الأراضي الفلسطينية، وثانيا ً بإعلان وقف توسيع المستوطنات لمدة سنة على الأقل.

وإذا لم يدعم شركاء نتنياهو في الائتلاف الحاكم مثل هذه المبادرة، فإنه يجب أن يكون لديه الشجاعة لإعفائهم من مناصبهم وتشكيل حكومة جديدة مع أحزاب اليسار والوسط التي تدعم السلام عن طريق التفاوض مع الفلسطينيين.

نتنياهو تشدّق فقط بالكلام عن فكرة قيام دولة فلسطينية، ولكن إذا أصبح وجود إسرائيل ذاته على المحكّ بسبب التهديد الإيراني كما يؤكد نتنياهو باستمرار، فإنّ لديه القدرة والدعم الشعبي لتحقيق هذا الهدف. لديه فرصة سانحة لتحقيق السلام والإنفتاح على مستقبل واعد وآمن يتوق له اليهود في إسرائيل وخارجها.

 

د. ألون بن مئير

أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

بمعهد السياسة الدولية

الاسم ابو محمد
الدولة الكويت

هذا المقال دليل قوي و واضح على ان من يهدد وجود اسرائيل و امنها هو ايران و حلفائها و ان ذوال داعش و التنظيمات السنية الارهابية المدعومة من تركيا و الخليج تضر اسرائيل ، و هذا كله منافي لما روج له الإعلام العربي في السنوات الماضية من اكاذيب

2017-03-19

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

إن من يرفض السلام لا يبحث عن حياة سعيدة ، لأنه يعتقد أن مصلحة الأسد تتنافى مع وجود الغزال . الفرق بين عقل الأسد وعقل الإنسان هي في القدرة على خلق السعادة والمحبة بين الناس العاديين. الغابات تتكاثر وعند الاحتراق تأكل نفسها.

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

عن بني قريظة وبنى النضير وقنيقاع في المدينة إذ قالوا( عندما التجاء إليهم محمد هاربا من بطش أقاربه في مكة ) عندما نتنافس مع اتباع محمد في مدينة واحدة فإما نصر للجميع أو هزيمة للجميع. والله أعلم.

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

اجهز يا عزيزي اجهز فزمن السلام قد انقضى ، والمخطط الأوروبي قد نجح وعلى أمريكيا وروسيا أن تقطف الثمار من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعلى المسلمين أن يطيلوا الركوع في المساجد ، وعلى اليهود أن يسرعوا حركة الرأس في السيناغوغ.

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

إن الحركة الصهيونية والحركة الوهابية وحركة حماس وفتح، وحركة الإخوان المسلمين ، وحركة زب التحرير ، وحركة القوميين الصحراويين العرب:ان لم يتحدوا في جبهة خط الرجع ، فإن جبهة خط التعديل الشيعية ستجعل منطقة الشرق الأوسط فارسية لزمن يتفوق على الزيتون الروماني.

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

إن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مستنقع اسن للتاريخ ، وإسرائيل تتباها بتاريخها ودينها وساميتها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وعليها تقع المسؤلية الآن في تصحيح التاريخ أو تعديله أو إلغائه.

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

إسرائيل أمام خيار واحد وحتمي ، هو سحب وجر السنة إلى مواجهة حتمية مع الشيعة. وإلا ستصبح إسرائيل مثل فيل هرم ألقى بجثته إلى جانب صخرة عالية وتظللها شجرة بلا ثمر وحولها مستنقع اسن بالمياه وغني بالحشرات.

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

نعم تستطيع الحرب على أربع جبهات ، إذا أقنعت العائلات اليهودية التي تحكم في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ان تكشف وجهها بشجاعة لكي تنضم إلى إسرائيل في حربها ضد أعدائها. حلف جبهة خط الرجع مع السنة العرب والمسلمين هو خيار وجودي حتمي.

2017-03-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

المتعوس من لا يدرك أن إسرائيل وجدت كشركة أمنية متخصصة في إستخدام الشتات اليهودي كمسلحين لإدارة الصراعات مع الساكنين فوق آبار النفط ..هذا الجيل اليهودي ليس اشجع من الأجيال اليهودية عبر التاريخ. ولكنهم كانوا أكثر حذرا وحكمة من الواهمين بأن أوروبا وامريكيا وروسيا معهم.

2017-03-17

 
د. ألون بن مئير
 
أرشيف الكاتب
رسالة مفتوحة للرئيس ترامب
2017-09-05
استراتيجية ترامب 'الجديدة' في أفغانستان محكوم عليها بالفشل
2017-08-28
سوريا تقدّم شهادة على الإفلاس الأخلاقي الدولي
2017-08-22
إنھاء المحنة الإنسانیة في العراق
2017-08-08
قطاع غزّة في طريقه إلى الكارثة
2017-07-31
الأكراد تحت حكم أردوغان الاستبدادي
2017-07-11
ماذا بعد خمسين عاما ً من الإحتلال؟ رسالة مفتوحة إلى الرئيس محمود عباس
2017-06-22
حرب الأيام الستة غير المنتهية: رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء نتنياهو
2017-06-20
خمسون عاما من الإحتلال غير الأخلاقي
2017-06-13
إعادة إحياء المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية الآن لن تجدي نفعا
2017-05-21
المزيد

 
>>