First Published: 2017-03-17

عقيل الخفاجي يحلل رؤية الإعلام في تناول قضايا الإصلاح في العراق

 

كتاب 'الفساد والإصلاح.. الصحافة الدولية وقضايا الإصلاح السياسي' يهتم بتحليل الصحف العربية كالأهرام الدولية والحياة اللندنية والقدس العربي.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

رصد وتحليل

يأتي هذا الكتاب "الفساد والإصلاح.. الصحافة الدولية وقضايا الإصلاح السياسي" للباحث د. عقيل الخفاجي، ليهتم بدراسة حجم الخطاب الصحفي لقضايا الإصلاح السياسي في الصحف العربية الدولية كجريدة الأهرام الدولية وجريدة الحياة اللندنية والقدس العربي، وذلك من خلالها تشكيل اتجاهات هذا الخطاب نحو قضايا الإصلاح السياسي في العراق، خلال فترة زمنية محددة شهدت تحولات سياسية كثيرة وأحداثا مهمة في هذا البلد، وخاصة بعد الاحتلال الأميركي وما أحدثه من تغيرات على الساحة السياسية العراقية وما تبعه من ثورات عربية شملت دولا عربية كثيرة منها تونس ومصر وليبيا وعملية التغير والإصلاح مستمرة قد تشمل دولا أخرى في المستقبل.

رأى الباحث أن الإصلاح السياسي، أصبح أمراً ضرورياً باتفاق أغلب النخب السياسية العربية، إلا أنه لا يوجد اتفاق حول ماهية هذا الإصلاح، وقال "أصبحت كلمة الإصلاح تغطي أموراً مختلفة في حياتنا اليومية، وانقسمت مواقف الدول العربية من الإصلاح السياسي ما بين القبول والرفض والتحفظ، حيث كانت أغلب الإصلاحات في بعض البلدان العربية، وخاصة عقب أحداث سبتمبر/أيلول 2001، ضيقة وحذرة وشكلية، لم ترتق إلى الدرجة المأمولة أو المرغوبة بها من قبل الشعوب العربية.

وأضاف أن فكرة احتلال العراق جاءت من قبل أميركا عام 2003، تحت ذريعة "الإصلاح والنهج الديمقراطي"، من خلال مشروع الشرق الأوسط الكبير وتعميمه على أقطار الوطن العربي تحت صيغة الديمقراطية التي كانت معتمدة في العراق، والتي أثبت فشلها في إقامة حكم ديمقراطي في العراق، الذي أصبح نظامه السياسي والاجتماعي الأساسي أكثر تمزقاً وأقل قدرة على العمل، وهذا تعبير صادق لفشل مشروع الإصلاح المفروض من الخارج.

وبذلك أصبح الإصلاح السياسي في العراق ضرورة ملحة، وخاصة بعد الاحتلال الأميركي وما أحدثه من تغيرات على الساحة السياسية العراقية، حيث دخلت معه البلاد في فوضى سياسية وأمنية وإدارية استمرت حتى منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2005، عندما استفتي العراقيون على شكل نظامهم السياسي ومضمونه في إطار دستور دائم، وقبلوا بنظام فدرالي برلماني، وحتى بعد إقرار الدستور ودخوله حيز التنفيذ، عاشت البلاد مرحلة أزمة سياسية بفعل عوامل داخلية وخارجية، برزت مظاهرها في تصعيد المعضلة الأمنية وفي أزمة اقتصادية واجتماعية وانكشاف أمام التدخلات الخارجية.

من هنا سعى الكتاب لرصد وتحليل ما لوسائل الإعلام من دور رئيسي وفعال في تشكيل سياق التحول السياسي في المجتمعات المختلفة، فهي تعكس طبيعة العلاقة بين الدولة والمجتمع، وبين النخبة والجماهير، ويتوقف إسهامها في عملية الإصلاح السياسي والتحول الديمقراطي على شكل ووظيفة تلك الوسائل في المجتمع، وحجم الحريات وتعدد الآراء والاتجاهات داخل هذه الوسائل ونوع النظام السياسي الذي تعمل في إطاره، فوسائل الإعلام تتميز بالقدرة على تشكيل المدركات السياسية للأفراد من خلال تزويدهم بالمعلومات عن الشؤون والقضايا السياسية وترتيب أولوياتهم ومساعدتهم في ربط الأحداث والمواقف السياسية ببعضها البعض، فضلاً عن تأثير الرأي العام، وهذا يفسر العلاقة الجدلية بين وسائل الإعلام والعملية السياسية.

تم تقسيم الكتاب الصادر عن دار العربي للنشر - والذي هو جزء من رسالة دكتوراه في الإعلام - إلى خمسة فصول، الأول: ماهية الإصلاح السياسي، ويتناول مفهوم الإصلاح السياسي وعلاقته بمفاهيم التحول الديمقراطي والتغيير، وأبعاد الإصلاح السياسي والعوامل الدافعة له، ومبادرات الإصلاح السياسي في العالم العربي، وإشكاليات الإصلاح السياسي في الوطن العربي، وكذلك الحراك العربي حول الإصلاح السياسي وردود الفعل، وأخيراً سيتناول ثورات الربيع العربي كمحفز للاصلاح السياسي.

الدراسة التطبيقية للدراسة كانت محور الفصل الثاني الذي تناول الاجراءات المنهجية للدراسة التي تمت في ضوء أسلوب تحليل الخطاب وأدواته الثلاثة (مسارات البرهنة، والقوى الفاعلة، والأطر المرجعية)، والتحليل الكمي المقارن لقضايا الإصلاح السياسي.

الفصل الثالث: خطاب صحيفة الأهرام الدولي لقضايا الإصلاح السياسي، ويتناول هذا الفصل التحليل الكيفي لقضايا الإصلاح السياسي في العراق.

الفصل الرابع: خطاب صحيفة الحياة اللندنية لقضايا الإصلاح السياسي. ويتناول هذا الفصل التحليل الكيفي لقضايا الإصلاح السياسي في العراق.

الفصل الخامس: خطاب صحيفة القدس العربي لقضايا الإصلاح السياسي، ويتناول هذا الفصل التحليل الكيفي لقضايا الإصلاح السياسي في العراق.

وفي دراسته التحليلية المقارنة توصل الباحث إلى أن نتائج التحليل الكَمِّيِّ والكَيْفِيِّ للدراسة اهتمامَ صحف الدراسة بموضوعات الإصلاح السياسي في العراق طوال فترة الدراسة؛ حيث أَبْدَتْ صحف الدراسة درجات متباينة في اهتمامها بقضايا الإصلاح السياسي العراقي، وجاءت صحيفة الحياة اللندنية كأكثر صحف الدراسة اهتمامًا بقضايا الإصلاح السياسي في العراق؛ حيث سجلت نسبة بلغت (4.41%) من إجمالي ما نشرته صحف الدراسة مجتمعة، تليها صحيفةُ القدس العربي؛ حيث سجلت نسبة بلغت (9.36%)، ثم صحيفة الأهرام الدولي بنسبة (7.21%) من جملة المواد الصحفية، لذلك جاءت بالمرتبة الثالثة بين صحف الدراسة.

ورأى الباحث أن أسلوب تقديم قضايا الإصلاح السياسي في الخطاب الصحفي لصحف الدراسة يعكس - إلى حد ما - أيديولوجية مُسَوِّقِي تلك القضايا من الكُتَّاب والصحفيين في صحف الدراسة الثلاثة؛ حيث جاء خطاب صحيفة الحياة متفقًا مع سياستها التحريرية في بلورة القضايا في أُطُر موضوعية نابعة عن دراسات معمقة في الشأن العراقي، مُعْتَبِرَةً أن الإصلاح السياسي هو نقطة الانطلاق لأي إصلاحات أُخْرَى.

وفي المقابل جاء خطاب صحيفة الأهرام الدولي مُوَجَّهًا - في الجزء الغالب منه- للقيادات السياسية العراقية والعربية والدولية، ومعتمدًا على أساليب واستراتيجيات التسويق السياسي لتلك القضايا. بينما جاء خطاب صحيفة القدس العربي حاملاً المفهوم التقليدي السياسي، من خلال التركيز على الأساليب والاستراتيجيات الانفعالية والإقصائية التي تعتمد على الاستمالات العاطفية في مبرراتها أكثر من اعتمادها على الأساليب الإقناعية المنطقية.

وأكد أن صحف الدراسة وظفت شبكة معقدة من المصطلحات والكلمات المحورية والآليات والمرجعيات والقوى الفاعلة والحُجَج والبراهين والأُطُر المرجعية في تناولها لقضايا الإصلاح السياسي، وقد تبايَنَت تلك الشبكة من صحيفة إلى أُخْرَى بما يتفق في النهاية مع تدعيم وجهة نظر الصحيفة أو كُتَّاب الموضوعات المتعلقة بقضايا الإصلاح السياسي في العراق.

وتوصل الباحث أيضا إلى أن صحف الدراسة تميزت بتعدُّد الأشكال التحريرية فيها، وقال "تم فيها تناوُل تلك القضايا من قِبَلِ الكُتَّاب والمفكرين والصحفيين داخل المؤسسة الصحفية ومن الخارج. وعلى الرغم من التَّبَايُن الواضح في حجم تلك التغطية من صحيفة إلى أُخْرَى، فإنها تَمَيَّزَتْ بتنوع مواد الرأي التي ناقشت تلك القضايا، ومن بينها المقال التحليلي الذي حَلَّ في الترتيب الأول في صحيفة الحياة بنسبة (4.5%). وثانيًا في صحيفة الأهرام بنسبة بلغت (3%)، وثالثًا في صحيفة القدس بنسبة (1%).

ثم المقال العمودي الذي لم يظهر سوى في صحيفة الحياة بنسبة (3%). أما المقال الافتتاحي (رأي الصحيفة) فقد ظهر في صحيفتي الحياة والقدس العربي بنِسَبٍ بَلَغَتْ على التوالي (9.3%) و(2.3%)، ولم يظهر في صحيفة الأهرام الدولي. بينما لم يَظْهَرْ مقال رئيس التحرير في صحيفتي الأهرام الدولي والقدس العربي، وظهر في صحيفة الحياة اللندنية بنسبة (7.2%) من إجمالي الفنون الصحفية.

كما تَنَوَّعَت المواد التفسيرية التي تناولت موضوع الدراسة ما بين التحقيق الصحفي الذي حَلَّ أولاً في صحيفة الحياة اللندنية بنسبة (6.8%)، وثانيًا في صحيفة القدس العربي بنسبة (9.4%)، وثالثًا في صحيفة الأهرام الدولي بنسبة (2.3%).

أما الحديث الصحفي فقد ظهر في صحيفة الحياة اللندنية بنسبة بلغت (7.3%) ولم يظهر في صحيفتي الأهرام والقدس، وكذلك تنوَّعَت المواد الإخبارية ما بين الخبر الصحفي الذي حل أولاً في صحيفة القدس العربي بنسبة (8.12%)، وثانيًا في صحيفة الأهرام الدولي بنسبة (4.7%)، وثالثًا في الحياة اللندنية بنسبة (5.4%). ثم التقرير الصحفي الذي حَلَّ أولاً في صحيفة القدس العربي بنسبة (6.8%)، وثانيًا في صحيفة الحياة اللندنية بنسبة (2.5%)، وثالثًا في صحيفة الأهرام الدولي بنسبة (4.4%).

أما القصة الإخبارية فقد حَلَّتْ أولاً في صحيفة القدس العربي بنسبة (4.6%)، وثانيًا في صحيفة الحياة بنسبة (4.4%)، وثالثًا في صحيفة الأهرام الدولي بنسبة (7.3%) من إجمالي الأشكال التحريرية في صحف الدراسة.

ولفت الباحث إلى أن المصادر التي استعانت بها صحف الدراسة تَنَوَّعَت في تناول قضايا الإصلاح السياسي في العراق، ما بين المصادر الداخلية (مصادر الصحفي) والخارجية (مصادر الصحيفة). وبالنسبة للمصادر الداخلية للصحفي فقد اعتمدت الصحف عينة الدراسة على المسئولين العراقيين في الترتيب الأول بنسبة (5.30%) من جملة المصادر الداخلية، ثم جاء اعتماد تلك الصحف على الهيئات والمنظمات في الترتيب الثاني بنسبة (5.22% )، بينما جاء اعتمادها على الخبراء والمتخصصين في الترتيب الثالث بنسبة (8.17%).

وفي الترتيب الرابع جاء الاعتماد على المسئولين الأجانب بنسبة (7.12%)، واعتمدت صحف الدراسة على شهود العيان في الترتيب الخامس بنسبة (9.10%)، وأخيرًا جاء اعتمادها على المسئولين العرب في الترتيب السادس بنسبة (6.5%) من جملة المصادر الداخلية.

أما بالنسبة للمصادر الخارجية للصحيفة فقد جاء المراسل الصحفي في الترتيب الأول بنسبة (4.22%) من جملة مصادر صحف الدراسة، ثم جاءت وكالات الأنباء الدولية في الترتيب الثاني بنسبة (3.18%) من جملة المصادر الخارجية لصحف الدراسة، بينما جاء كُلٌّ من المحرر الصحفي والوكالات العربية في الترتيب الثالث بنسبة (15%) من جملة المصادر الخارجية، وحل الاعتماد على الكاتب الصحفي في الترتيب الرابع بنسبة (3.12%)، ثم جاء في الترتيب الخامس الصحف والإذاعة والتليفزيون بنسبة (3.10%)، ثم جاءت الوكالات العراقية في الترتيب السادس بنسبة (7.6%) من إجمالي عدد المصادر التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في تناول قضايا الإصلاح السياسي في العراق.

وأوضح الباحث أن صحف الدراسة تباينت في ترتيبها لأولويات قضايا الإصلاح السياسي في العراق، والتي شهدت اهتمامًا متزايدًا من جانبها بقضية إصلاح العلاقات الداخلية والخارجية العراقية؛ فقد جاءت في الترتيب الأول لقضايا الإصلاح السياسي بالعراق، حيث حَظِيَتْ بنسبة (3.13%) من جملة ما جاء من أطروحات بالصحف الثلاث، ولقد ناقشت الأهرام تلك القضية بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (9.14%) من جملة الأطروحات بها، وبذلك تَتَقَدَّمُ صحيفة الأهرام على نظيراتها من صحف عينة الدراسة، وتلتها صحيفة القدس بنسبة (7.12%) من جملة الأطروحات التي جاءت بها، وتَلَتْهُما الحياة بنسبة (6.12%) من جملة أطروحاتها.

ثم جاءت قضية الإصلاح التشريعي للدستور في الترتيب الثاني لقضايا الإصلاح السياسي بالعراق؛ حيث حَظِيَتْ بنسبة (5.12%) من جملة أطروحات الصحف عينة الدراسة، وجاءت صحيفة الأهرام في الترتيب الأول بنسبة (9.14%) من جملة الأطروحات بها، وتَلَتْها صحيفة القدس بنسبة (7.12%)، ثم تَلَتْهُما صحيفة الحياة بنسبة (7.9%) من جملة أطروحاتها.

أما قضية إصلاح هياكل الدولة العامة والمؤسسات الحكومية فقد جاءت بالترتيب الثالث؛ حيث حَظِيَتْ بنسبة (3.12%) من جملة ما جاء من أطروحات بالصحف عينة الدراسة، ولقد ناقشت صحيفة القدس تلك القضية بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (7.12%) من جملة ما جاء بها من أطروحات، وبذلك تتقدم على نظيراتها من الصحف عينة الدراسة، وتَلَتْها الحياة بنسبة (6.12%)، ثم الأهرام بنسبة (6.11%) من إجمالي أطروحاتها. بينما جاءت قضية إصلاح العملية السياسية بالترتيب الرابع لقضايا الإصلاح السياسي بالعراق؛ حيث حَظِيَتْ بنسبة (9.10%) من جملة ما جاء من أطروحات بالصحف عينة الدراسة، ولقد ناقشت الحياة تلك القضية بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (5.14%) من جملة ما جاء بها من أطروحات، وبذلك تتقدم على نظيرتيها من الصحف عينة الدراسة، وتلتها الأهرام بنسبة (6.11%)، ثم القدس بنسبة (8%) من جملة أطروحاتها.

وأضاف "جاءت قضية تفعيل دور المجتمع في التحول الديمقراطي في الترتيب الخامس لقضايا الإصلاح السياسي بالعراق؛ حيث حَظِيَتْ بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (10.7%) من جملة ما جاء من أطروحات بالصحف عينة الدراسة، ولقد ناقشت الحياة تلك القضية بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (14%)، وبذلك تتقدم على نظيرتيها من الصحف عينة الدراسة، وتَلَتْهَا القدس بنسبة (1.11%)، ثم الأهرام بنسبة (7%) من جملة أطروحاتها.

ثم جاءت قضية مكافحة الإرهاب في الترتيب السادس لقضايا الإصلاح السياسي بالعراق؛ حيث حَظِيَتْ بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (8.9%) من جملة ما جاء من أطروحات بالصحف عينة الدراسة، ولقد ناقشت القدس تلك القضية بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (1.11%)، وبذلك تَتَقَدَّم على نظيرتيها من الصحف عينة الدراسة، وتلتها الأهرام بنسبة (8.8%)، ثم جاءت صحيفة الحياة بنسبة (7.8%) من إجمالي أطروحاتها.

وجاءت قضية مكافحة الفساد الإداري والمالي في الترتيب السابع لقضايا الإصلاح السياسي بالعراق؛ حيث حَظِيَتْ بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (8.8%) من جملة أطروحات صحف الدراسة، ولقد ناقشت القدس تلك القضية بعدد من الأطروحات بلغت نسبتها (1.11%)، وتلتها الحياة بنسبة (2.7%)، ثم جاءت الأهرام بنسبة (7%) من جملة أطروحاتها.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
باحث جزائري يرى أن التأويل الصوفي تأويل رحماني يعطي كل ذي حق حقه
2017-05-23
باحث مصري: الخطاب الساخر امتداد لفكرة المقاومة السلمية غير العنيفة للقهر السياسي
2017-05-22
مؤسسة الشموع للثقافة والفنون تستضيف أول معارض الفنان حسن الشرق
2017-05-18
خيري دومة يتتبع صعود ضمير 'أنت' في السرد العربي
2017-05-16
مفيد الحالمي: الأحكام الجمالية تتنوع وتتباين وتختلف وفقاً للمعايير والاشتراطات
2017-05-15
رامي أبوشهاب يرصد ويحلل الشتات في الرواية الفلسطينية
2017-05-14
باحث يؤكد أن معرفة الأمثال الشعبية ضروري لفهم وتقدير ثقافة الشعب الإماراتي
2017-05-12
سيرة حياة وموقع 'الفضول' في التجربة الشعرية اليمنية
2017-05-10
الجامعة الأميركية بالقاهرة توثق رقميا صورا نادرة لتاريخ مصر
2017-05-09
'العميل السري' .. أول عمل روائي يرصد ظاهرة الإرهاب
2017-05-09
المزيد

 
>>