First Published: 2017-03-17

فرنسا تقود مناورات مشتركة في المحيط الهادي

 

باريس ترسل حاملة طائرات للمشاركة في تدريب عسكري برمائي على جزيرة تينيان في رسالة موجهة للصين في ظل تنامي قوتها العسكرية.

 

ميدل ايست أونلاين

فرنسا تلتحق بأميركا في المحيط الهادي

طوكيو - قال مصدران إن فرنسا سترسل واحدة من حاملات طائراتها البرمائية القوية من طراز ميسترال لقيادة مناورات على جزيرة تينيان بغرب المحيط الهادي وحولها في استعراض للقوة العسكرية يستهدف الصين.

وأضاف المصدران أن جنودا يابانيين وأميركيين سيشاركون في المناورات إلى جانب طائرتي هليكوبتر بريطانيتين لنقل القوات.

وقال أحد المصدرين طالبا عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول له الحديث إلى وسائل الإعلام "بدلا من أن يكون تدريبا بحريا فحسب سيرسل هذا التدريب البرمائي رسالة واضحة للصين".

وذكر المصدر الآخر أن التدريب سيجرى في الأسبوعين الثاني والثالث من مايو أيار.

ومع تنامي قوة الصين العسكرية بامتلاكها حاملة طائرات فإنها تعزز نفوذها خارج مياهها الإقليمية في المحيط الهادي. كما تعزز الصين أبحاثها في العتاد العسكري المتقدم بما في ذلك مقاتلات الشبح والغواصات وناقلات الطائرات والصواريخ المضادة للأقمار الصناعية.

وتثير هذه الخطوات قلق اليابان والولايات المتحدة كما تثير أيضا حفيظة فرنسا التي تسيطر على عدد من الجزر في الهادي مثل كاليدونيا الجديدة وبولينيزيا الفرنسية.

وتبني الصين حاملة طائرات ثانية تطلق عليها اسم شاندونغ لتنضم إلى حاملة الطائرات لياونينغ التي اشترتها من أوكرانيا عام 1998 وأصلحتها. وقادت لياونينغ مجموعة من السفن الحربية الصينية التي أبحرت جنوبي اليابان في ديسمبر كانون الأول.

ويسافر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى أوروبا الأحد لإجراء محادثات مع زعماء الاتحاد الأوروبي وستشمل الزيارة لقاء مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وكانت حاملة الطائرات الصينية الوحيدة قد أبحرت نحو المحيط الهادئ للمرة الأولى في أواخر ديسمبر كانون الأول، في وقت تشهد العلاقات مع الولايات المتحدة توتراً بشأن تايوان.

صاعد التوتر في العلاقات بين أمريكا والصين في الآونة الأخيرة حول جملة من القضايا في مقدمتها المناطق المتنازع عليها وخصوصاً بحر الصين الجنوبي وجزيرة تايوان ومنطقة التبت.

وعمدت واشنطن مؤخراً إلى تقوية حضورها العسكري في ابحر الصين الجنوبي كما أعلن قائد الأسطول الأميركي في المحيط الهادئ "هاري هاريس" إن بلاده ستنقل 60 بالمئة من أسطولها البحري إلى هذه المنطقة بحلول عام 2020. كما أعلنت البحرية الأميركية بأنها ستراقب التحركات الصينية بأحدث معدات التجسس.

 

معارك أصعب مجازر أكثر في غرب الموصل

البحرين تحبط مخططا إيرانيا لاغتيال مسؤولين كبار في الدولة

العاهل الأردني في زيارة لواشنطن بعد القمة العربية

أوبك والمستقلون يتفقون على دراسة تمديد اتفاق خفض الإنتاج

الجيش العراقي ينأى بنفسه عن مجزرة الموصل

الجامعة الأميركية في بيروت تقر بدعم حزب الله دون علم

هل دفعت الاعلامية العراقية ريهام عابد حياتها ثمنا لقلمها الجريء؟

فيض من دماء المدنيين يوقف هجوم الموصل

تخفيف عقوبة يحيى قلاش بانتظار النقض

الجهاديون يخوضون آخر معاركهم غرب الموصل من أجل الموت

أميركا تحاكم قاسم تاج الدين عن التحايل لدعم حزب الله

قلق أميركي من صلة 'معروفة' بين حفتر وموسكو


 
>>