First Published: 2017-03-17

المثلية لا تثني دولا عن عرض 'الجميلة والوحش'

 

رغم اثارته موجة من الجدل والاستياء، شاشات 30 دولة تعرض نسخة جديدة من الفيلم الأميركي الشهير للمخرج بيل كوندون.

 

ميدل ايست أونلاين

سنغافورة تعرض الفيلم بتحفظ

جاكرتا - تشهد شاشات أكثر من ثلاثين دولة حول العالم، الخميس، عرض نسخة جديدة من الفيلم الأميركي "الجميلة والوحش" للمخرج بيل كوندون.

وأثار هذا الفيلم ضجة حول العالم بسبب احتواءه على مشهد عن علاقة مثلية، ما دفع دول لرفض عرضه، بينما صرحت أخرى بعرضه مع كتابة تحذير بعدم السماح لمشاهدته تحت سن معين.

وطبقا لموقع الفيلم على شبكة الإنترنت، فإن دور العرض السينمائية في أكثر من 30 تبدأ عرض الفيلم، اليوم، ومن أبرزها: ألمانيا، إيطاليا، الدانمارك، اليونان، ألبانيا، البرتغال، كرواتيا، جورجيا، أوكرانيا، كوسوفو، المكسيك، كولومبيا، الأرجنتين، البرازيل، الفلبين، سنغافورة، كازاخستان، تايوان.

وبدأ عرض الفيلم في سنغافورة، مع ترك تحذير للآباء بأن الفيلم يحتوي على مشاهد ربما لا تناسب الأطفال.

بينما تمسكت ماليزيا بقرارها حظر عرض فيلم إذا لم يحذف منه مشهد العلاقة المثلية.

كانت ديزني رفضت حذف المشهد لعرض الفيلم وسحبته من دور العرض في ماليزيا.

ويعد هذا الفيلم الأول من نوعه في تاريخ ديزني تظهر فيه شخصية مثلية.

والجمعة، ينطلق عرض الفيلم في دول أخرى بينها: بريطانيا، أيرلندا، إسبانيا، فرنسا، بلجيكا، السويد، بولندا، بلغاريا، فنلندا، رومانيا، المجر، النرويج، ليتوانيا، إستونيا، الولايات المتحدة، كندا، أستراليا، الصين، هونج كونغ، باكستان، بنغلاديش، إندونيسيا.

وتعرض إندونيسيا الفيلم بدون أي حذف لكن لمن هم فوق الـ13 سنة.

و"الجميلة والوحش" (Beauty and the Beast) هو فيلم أميركي من تأليف ستيفن تشبوسكي وإيفان سبيليوتوبولوس وإنتاج "والت ديزني بيكتشرزو"، وهو مُقتبس عن الحكاية الخرافية "الجميلة والوحش".

ويعد الفيلم إعادة لنسخة أنتجتها ديزني عام 1991، لكن هناك اختلافين واضحين بين نسختيّ "الجميلة والوحش"، يتمثل أولهما في أن النسخة الجديدة تمزج بين الممثلين الحقيقيين والشخصيات المُجسدة بأسلوب الرسوم المتحركة، بينما اعتمدت النسخة السابقة على الرسوم المتحركة فقط، والاختلاف الثاني هو تمتع النسخة الجديدة بإبداعات رقمية معقدة تتعلق بتحريك الشخصيات الكارتونية الموجودة فيه.

وبدأ تصوير الفيلم في 18 مايو/أيار 2015 في إستوديوهات شيبرتون في بريطانيا، وانتهى في 21 أغسطس/آب 2015.

وفي هذا الفيلم، تلعب إيما واتسون دور "بل" الفتاة التي أسرها الوحش داخل قصره المسحور مقابل إطلاق سراح والدها موريس.

ورغم مخاوفها، تصبح الفتاة صديقة لموظفي القصر المسحور، وتستطيع أن تنظر إلى ما وراء المظهر الخارجي للوحش لترى حقيقته وتحس بقلبه وروحه.

في الوقت نفسه، يريد صياد يدعى غاستون اتخاذها لنفسه، ويعزم في وقت لاحق على اصطياد الوحش بأي ثمن.

وإضافة إلى إيما واتسون، يضم الفيلم عدة نجوم من ضمنهم: دان ستيفنز، لوك ايفانز، كيفن كلاين، جوش جاد، ايوان ماكجريجو، أودرا ماكدونالدز، إيان ماكيلين.

 

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ


 
>>