First Published: 2017-03-19

#مساندة_الإمارات_لليمن يجتاح تويتر

 

مشاهد المساعدات الانسانية والتنموية للامارات والبسمة المرسومة على اليمنيين تطغيان على صور الخراب والدمار والقتل على يد الحوثيين.

 

ميدل ايست أونلاين

أزمة ستنجلي

أبوظبي – اجتاح هاشتاغ #مساندة_الإمارات_لليمن موقع التدوين المصغر تويتر، وخطف الانظار اليه بين رواد مواقع التواصل في الدول العربية لمعانيه النبيلة والانسانية.

وتصدّر الهاشتاغ تويتر الجمعة، واشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمجهودات الامارات الانسانية والتنموية والاجتماعية في طرد شبح البؤس والفقر والمعاناة عن شعب يعاني من ويلات الانقلابيين الذين ينصب همهم الوحيد على الاستحواذ غصبا على السلطة واستغلال ثروات البلاد لمصالحهم الخاصة.

وعبرت عشرات آلاف التغريدات عن مساندتها المطلقة ومباركتها لدور الإمارات في تطبيع الحياة وإعادة البسمة الى دولة تعاني من ازمة انسانية متعددة الاوجه والمظاهر.

واعتبر مغردون انه ليس من الغريب ان تسارع دولة تؤمن بأسس المواطنة والديمقراطية وسيادة القانون وتحظى بمكانة مرموقة على الصعيد الاقليمي والدولي الى نجدة شعب يرزح تحت اعباء الفقر والجوع.

واستشهد مغردون بعدم اكتفاء الامارات بالدور العسكري وسعيها الى تحرير البلاد من مليشيات الحوثي الانقلابية والرئيس السابق علي عبد صالح بل وعزمها على اعادة هيبة الدولة وسيادتها وامنها واستقرارها ومضاعفة جهودها إلى عملية مساندة متكاملة الاركان.

وتسخّر الامارات الامكانيات المادية والدعم المعنوي لانتشال اليمنيين من ازمة خانقة.

وتسعى الامارات الى التدرّج في إعادة مظاهر الحياة الطبيعية بإعادة الخدمات الأساسية إلى المناطق المحرّرة وترميم البنى التحتية، والمساعدة في بسط الأمن والاستقرار فيها وصولا إلى إعادة تركيز مظاهر الدولة.

وتفاعل مغردون على تويتر مع وسم مساندة الإمارات لليمن، وحقق الوسم عدد مشاهدات قياسي بالملايين حول العالم.

وانتشرت على مواقع التواصل التعليقات والصور ومقاطع الفيديو المؤيدة لمجهودات الامارات في اليمن.

وافاد مغردون أن الدعم الإماراتي لليمن، يبرز قيم الوفاء للأشقاء، ويسهم في صناعة أمل بغدٍ مشرق.

وأكد مغردون أن الإمارات وضعت الشعب اليمني والقضايا الإنسانية اليمنية في مقدمة أولوياتها، في حين تطرق آخرون إلى الأعمال الإنسانية التي قدمتها الإمارات للشعب اليمني والتي أعادت الأمل لهم بعد محاولة انقلابيين يفتقدون للشرعية ويعملون وفق اجندات خارجية مشبوهة طمس معالم اليمن "السعيد".

وحلت على مواقع التواصل صور القتل والتخريب والانتهاكات المستمرة على يد الحوثيين واصرارهم على نشر ثقافة الموت والعنف والدمار الى مشاهد تضج بالحياة والامل والمستقبل المشرق تترجمها صور مساعدات اماراتية الى ابناء الشعب اليمني وعلامات البسمة بالخصوص على شفاه الاطفال والنساء والشيوخ في اليمن.

ومن ابرز التغريدات التي احتفت بالدعم الاماراتي السخي لدولة عرفت بحضارتها الثرية والغنية والضاربة في القدم.

كتب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، علي النعيمي عبر صفحته الرسمية في موقع التغريدات القصيرة "تويتر" :هاشتاغ #مساندة_الإمارات_لليمن يبرز قيم الوفاء للأشقاء ويوضح المساندة الإماراتية الشاملة في صناعة أمل بغد مشرق لليمن.

وكتب محمد الغفلي: الإمارات كانت وما زالت الداعم الأول لليمن، وتقدم مساعدات من سنين طويلة منذ نشأة الدولة بأيادي زايد الخير، وحتى الآن مستمرة.

واعتبر مغردون ان الدولة التي تراهن على قيم التآخي والتعاون وتحتفي بمفهوم السعادة بكافة معانيها لا تتردد في نجدة المناطق التي تمر بازمات انسانية او كوراث او حروب في كل بقاع الدنيا دون ان تنتظر الشكر او الامتنان من احد.

واستشهد مغردون بدور الهلال الاحمر الاماراتي في دعم ومساندة ضحايا الكوارث والأزمات في العديد من الدول حول العالم.

وقال رواد فيسبوك ان الامارات تسير على نهج أرساه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في تقديم المساعدات لكل محتاج، ومد يد العون لمن هم بحاجة له، حيث وصلت مساعداتها شتى بقاع الأرض".

وقال مغرد "سيسجل التاريخ ان الامارات صنعت ربيعا حقيقيا في مناطق تواجدها باليمن و ان دورها العسكري هو حاضن لعملها الإنساني".

واضاف "وضعت الإمارات الشعب اليمني والقضايا الإنسانية اليمنية في مقدمة أولوياتها منذ بداية تأسيسها".

وغرد "فرسان الامارات": لا ينحصر دور #الإمارات في #اليمن عسكريا، بل يوجد دور إنساني فاعل تقوم به لدعم اليمن وتخفيف معاناة شعبه.

وغرد آخرون بأن "التاريخ سيسجل أن الإمارات صنعت ربيعاً حقيقياً في مناطق تواجدها باليمن لاسيما بدورها الإنساني والإغاثي الذي كان له أثره البالغ في إرجاع البسمة عند اليمنيين".

وقال حمدي عبدالله "الأمم المتحدة تضع دولة الإمارات في المرتبة الأولى عالميا في مجال تقديم المساعدات لليمنيين.

وغرد عبدالوهاب "الإمارات من أوائل الدول التي استجابت للنداء الإنساني للشعب اليمني ليتجاوز محنته اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا".

وقال المغرد عابد البلوشي "المساعدات الإماراتية لليمن خصصت لدعم ومساندة الأشقاء في كافة المجالات تجسيدا للعلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين".

وأكد مغردون أنه لولا جسور الإغاثة الإماراتية المتواصلة للشعب اليمني في محنته التي يواجهها جراء ما تفعله جماعة الحوثي من ترويع للآمنين وهدر لحياتهم، لازدادت معاناة اليمنيين في هذه الظروف.

وقال المغرد عبدالله الكعبي "وضعت الإمارات "الشعب اليمني والقضايا الإنسانية اليمنية" في مقدمة أولوياتها منذ بداية تأسيسها".

وغرد ناشط باسم الحر العامري: من قبل أن تكون #مساندة_الإمارات_لليمن واجبة، فرض علينا أن نقف ونُساند إخوتنا في اليمن.

وتفاعل سيف الكندي مع الهاشتاغ مغردا "#مساندة_الإمارات_لليمن ليست وليدة اليوم، ففي ديسمبر 1984 توجه الشيخ زايد إلى اليمن لتدشين مشروع إعادة إحياء سد مأرب".

‏ وقال مغرد: أمن اليمن من أمن الخليج واليمنيون أهلنا ونحن معهم في نفس الخندق.

وأكد مغرد في هذا السياق: #الإمارات انتصرت لـ#اليمن ضد #الانقلابيين.. مساعدات إغاثية لم تتوقف يوما لتخفيف وطأة الحرب على أبناء الشعب اليمني.

وغرد معلق آخر: الإمارات تعمل على دعم الشرعية السياسية والدستورية التي يمثلها الرئيس اليمنيّ عبدربه منصور هادي، حتى يعود الأمن إلى اليمن.#مساندة_الإمارات_لليمن.

واعتبر معلق ان #مساندة_الإمارات_لليمن سطَّرتها تضحيات شهداء الإمارات وبطولات جنودنا البواسل وأيادي الخير الممتدة من الإمارات إلى اليمن.

وتحدى المغرد سعد: #مساندة_الإمارات_لليمن، كانت حزمة المشاريع الإغاثية ولا تزال تتدفق على المناطق النائية والمدن المحررة وستستمر.

ويؤكد سالم الجحوشي في تغريدة "تستمر #مساندة_الإمارات_لليمن، من قبل وأثناء #عاصفة_الحزم، فمنهج #الإمارات في الخير والعطاء ومساندة الأشقاء سحابةٌ لا تنجلي مهما عتت الرياح".

‏ ووجه مغردون اماراتيون الشكر لبلادهم. كما أبدى يمنيون مشاعر الامتنان لما تم تقديمه من مساعدات سخية ودعم كبير في تخفيف معاناتهم.

 

فوز أول أفريقي برئاسة منظمة الصحة العالمية

البشير يتهم مصر بدعم التمرد في دارفور

43 مليون نسمة في المغرب بحلول منتصف القرن

جسر جديد يوحد الموصل لتسهيل التحرير

الجيش الأفغاني في مرمى هجمات الجهاديين

الحشد الشعبي ينتزع بلدة القيروان من الجهاديين

عملية أمنية لاستعادة النظام في الدراز البحرينية

اتفاق رباعي لتخفيف أعباء المهاجرين عن ليبيا

الأردن يبلغ 'الحد الأقصى' في تحمل أعباء اللاجئين

صواريخ عراقية متطورة تضرب أهدافا نوعية للجهاديين غرب الموصل

هجوم براك الشاطئ يشعل الحرب على الجنوب الليبي


 
>>