First Published: 2017-03-19

لبنانيون يحتجون على الضرائب في ظل أوضاع سياسية هشة

 

المظاهرات تأتي بينما يحاول رئيس الحكومة الخروج من أزمة سياسية سبقت توليه منصبه في إطار صفقة مع ميشال عون.

 

ميدل ايست أونلاين

لبنان يواجه أوضاعا اقتصادية واجتماعية هشة

بيروت - تظاهر المئات في وسط العاصمة بيروت الأحد ضد مشروع قانون لإقرار زيادات ضريبية في عدد من القطاعات يعكف البرلمان اللبناني على إقرارها لتمويل زيادة جديدة في رواتب العاملين في القطاع العام.

وتوجه أكثر من ألف متظاهر إلى ساحة رياض الصلح في وسط المدينة حاملين اللافتات وهم يرددون هتافات منها "لن ندفع" ملوحين بالأعلام اللبنانية.

وأغلق عدد كبير من قوات الأمن الداخلي والجيش اللبناني الشوارع المؤدية إلى مقار الحكومة والبرلمان خلال المظاهرة التي تلت تجمعات أصغر حجما على مدى ثلاثة أيام في وسط المدينة.

وتسعى الحكومة اللبنانية إلى زيادة الضرائب في عدد من القطاعات تمهيدا لإقرار زيادة في أجور القطاع العام في إطار جهود أوسع يقودها رئيس الحكومة سعد الحريري لإقرار أول موازنة رسمية للدولة في 12 عاما.

ووافق مجلس النواب على عدد من الزيادات الضريبية الأسبوع الماضي أبرزها زيادة ضريبة القيمة المضافة بنقطة مئوية واحدة.

وفي الأسابيع المقبلة يتوقع أن يوافق البرلمان على زيادة عدد من الضرائب قبل أن ترفع إلى الرئيس اللبناني لتوقيع المرسوم قبل نشره في الجريدة الرسمية وبدء العمل به.

ودعا عدد منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية البارزة الناس إلى المشاركة في الاحتجاجات على رفع الضرائب في الأيام القليلة الماضية.

وعارض حزبا الكتائب والتقدمي الاشتراكي الزيادات المقترحة على الضرائب في حين عبر حزب الله الممثل في الحكومة والبرلمان على تحفظه على عدد منها فقط.

وتأتي هذه الاحتجاجات بينما يكافح الحريري للخروج من الأزمة السياسية التي سبقت صفقة أعادته لرئاسة الحكومة وجاءت بالعماد ميشال عون للرئاسة.

وليس واضحا مات اذا كانت الاحتجاجات ستتطور أم أنها ستبقى في نطاق أعداد المشاركين فيها حاليا.

لكن الوضع في لبنان هش على المستوى السياسي والاجتماعي وينذر بالتفاقم ما لم تتوصل حكومة الحريري لصيغة مقبولة تتعلق بالزيادات الضريبية لصالح الموازنة والترفيع في أجور القطاع العام.

 

تصميم خليجي على مكافحة الارهاب والتصدي لتدخلات إيران

أحزاب جزائرية تتهم السلطة بتجويع الشعب وترهيب الناخبين

البابا يزور القاهرة مع تراجع عدد المسيحيين في الشرق الأوسط

أوروبا تنتقد عدم جاهزية ليبيا في مكافحة الهجرة

مدنيو غرب الموصل في مرمى قصف التحالف الدولي مجددا

السعودية ترى أن سوق النفط سائرة إلى استعادة توازنها

بغداد تتهم والدوحة تنفي دفع فدية لخاطفي الصيادين القطريين

العراق يستعيد الحضر بعد سنتين من حكم الجهاديين

الأزهر يقاوم في معركة الإصلاح الديني

الدولة الإسلامية تنكفئ نحو عاصمتها الأولى في العراق

برلمان مصر يقر تعديلات قانونية أغضبت القضاة

الأردن جاهز للدفاع عن عمقه دون الحاجة لجيش داخل سوريا

البدء في إعادة اعمار مناطق بالموصل بمبادرة من رجال أعمال

الحشد الشيعي يوسع نفوذه بتحرير مدينة الحضر الأثرية

الجهاديون يكثفون استهداف القوات العراقية بالمناطق الحدودية

ضغوط دولية على بوليساريو للانسحاب الفوري من الكركرات

فدية القطريين بمئات ملايين الدولارات في حقائب لدى العراق


 
>>