First Published: 2017-03-19

لبنانيون يحتجون على الضرائب في ظل أوضاع سياسية هشة

 

المظاهرات تأتي بينما يحاول رئيس الحكومة الخروج من أزمة سياسية سبقت توليه منصبه في إطار صفقة مع ميشال عون.

 

ميدل ايست أونلاين

لبنان يواجه أوضاعا اقتصادية واجتماعية هشة

بيروت - تظاهر المئات في وسط العاصمة بيروت الأحد ضد مشروع قانون لإقرار زيادات ضريبية في عدد من القطاعات يعكف البرلمان اللبناني على إقرارها لتمويل زيادة جديدة في رواتب العاملين في القطاع العام.

وتوجه أكثر من ألف متظاهر إلى ساحة رياض الصلح في وسط المدينة حاملين اللافتات وهم يرددون هتافات منها "لن ندفع" ملوحين بالأعلام اللبنانية.

وأغلق عدد كبير من قوات الأمن الداخلي والجيش اللبناني الشوارع المؤدية إلى مقار الحكومة والبرلمان خلال المظاهرة التي تلت تجمعات أصغر حجما على مدى ثلاثة أيام في وسط المدينة.

وتسعى الحكومة اللبنانية إلى زيادة الضرائب في عدد من القطاعات تمهيدا لإقرار زيادة في أجور القطاع العام في إطار جهود أوسع يقودها رئيس الحكومة سعد الحريري لإقرار أول موازنة رسمية للدولة في 12 عاما.

ووافق مجلس النواب على عدد من الزيادات الضريبية الأسبوع الماضي أبرزها زيادة ضريبة القيمة المضافة بنقطة مئوية واحدة.

وفي الأسابيع المقبلة يتوقع أن يوافق البرلمان على زيادة عدد من الضرائب قبل أن ترفع إلى الرئيس اللبناني لتوقيع المرسوم قبل نشره في الجريدة الرسمية وبدء العمل به.

ودعا عدد منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية البارزة الناس إلى المشاركة في الاحتجاجات على رفع الضرائب في الأيام القليلة الماضية.

وعارض حزبا الكتائب والتقدمي الاشتراكي الزيادات المقترحة على الضرائب في حين عبر حزب الله الممثل في الحكومة والبرلمان على تحفظه على عدد منها فقط.

وتأتي هذه الاحتجاجات بينما يكافح الحريري للخروج من الأزمة السياسية التي سبقت صفقة أعادته لرئاسة الحكومة وجاءت بالعماد ميشال عون للرئاسة.

وليس واضحا مات اذا كانت الاحتجاجات ستتطور أم أنها ستبقى في نطاق أعداد المشاركين فيها حاليا.

لكن الوضع في لبنان هش على المستوى السياسي والاجتماعي وينذر بالتفاقم ما لم تتوصل حكومة الحريري لصيغة مقبولة تتعلق بالزيادات الضريبية لصالح الموازنة والترفيع في أجور القطاع العام.

 

جدل الهوية يسبق التلاميذ الى المدارس الجزائرية

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان

منع داعية سعودي من الخطابة وصف المرأة بأنها بـ'ربع عقل'

الصدر يعتبر استفتاء الانفصال 'انتحارا'

أوبك تناقش تمديد اتفاق خفض الانتاج إلى ما بعد مارس 2018

برنامج أويحيى ينال ثقة البرلمان وسط انتقادات حول التوجه المالي

دعوات أممية لإنهاء الاقتتال في صبراتة

انشاء فريق أممي لجمع أدلة على جرائم الدولة الاسلامية في العراق

تحرير عانة بالكامل يفتح طريقا سالكة لاستعادة الحويجة والقائم

افتتاح مدرسة تحمل اسم الخميني يثير مخاوف طائفية في نينوى

السراج لا يرى حلا سياسيا بمعزل عن اتفاق الصخيرات

كتيبة الدباشي من تهريب البشر إلى تولي الأمن في سواحل ليبيا

تحركات مضادة للاستفتاء الكردي من العراق وايران وتركيا

ترامب يعد ببحث استئناف مساعدة عسكرية معلقة لمصر

بدء الهجوم على الحويجة قرب أجواء الاستفتاء في كركوك


 
>>