First Published: 2017-03-19

لا أدلة على تواطؤ مقربين من ترامب مع روسيا

 

رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي يتهم بعض أعضاء الاستخبارات واف.بي.اي بالسماح بتسريب معلومات للإساءة لإدارة ترامب.

 

ميدل ايست أونلاين

شهادة تعطي ترامب حجة أقوى في مقارعة خصومه

واشنطن - أعلن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي ديفين نيونز الأحد أنه ليس هناك أي "دليل على تواطؤ" بين مقربين من الرئيس دونالد ترامب وروسيا لمحاولة التأثير في الانتخابات الأميركية لصالح الملياردير الأميركي.

وأدلى المسؤول الأميركي بتصريحه لشبكة فوكس نيوز عشية جلسة استماع مهمة أمام لجنته لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) ورئيس وكالة جمع الاستخبارات الالكترونية في محاولة لإلقاء الضوء على مسألة التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.

وكانت أجهزة الاستخبارات الأميركية أعلنت في يناير/كانون الثاني أن هذا التدخل كان هدفه ترجيح كفة ترامب في الانتخابات.

كذلك، اتهم نيونز وهو جمهوري، بعض أعضاء مجموعة الاستخبارات والشرطة الفدرالية بالسماح بتسريب معلومات من أجل "الاساءة لإدارة ترامب".

وقال "هذا الأمر يبدو واضحا بالنسبة الي، من الواضح جدا أن هذا ما يحصل".

وهذه التسريبات من أجهزة الاستخبارات للصحافة كشفت أن مستشار الأمن القومي لترامب، مايكل فلين كذب حتى على نائب الرئيس مايك بنس في شأن محادثاته مع السفير الروسي في واشنطن قبل التنصيب.

واضطر فلين إلى الاستقالة بعد 15 يوما فقط من توليه منصبه في البيت الأبيض، ما شكل احراجا كبيرا للرئيس الذي ندد بشدة بهذه التسريبات وانتقد أجهزة الاستخبارات.

 

وقف هجوم غرب الموصل بسبب ارتفاع عدد الضحايا المدنيين

الحبس مع إيقاف التنفيذ لنقيب الصحفيين المصريين السابق

الجهاديون يخوضون آخر معاركهم غرب الموصل من أجل الموت

أميركا تحاكم قاسم تاج الدين عن التحايل لدعم حزب الله

قلق أميركي من صلة 'معروفة' بين حفتر وموسكو

الهجرة.. هدف خمس الشباب في دول عربية متوسطية

صخب الحياة يشق الدمار في شرق الموصل

نازحو الموصل يفرون نحو المجهول

عملية الموصل تتعثر مع اقتراب القتال من الحي القديم

مبارك طليق لأول مرة منذ ست سنوات

الصدر يطالب بسيطرة الجيش وحده على المناطق المحررة

النجيفي يطالب بإعادة النظر بقواعد الاشتباك مع الجهاديين بالموصل


 
>>