First Published: 2017-03-19

البحرين تنعى رائد الفن التشكيلي راشد العريفي

 

للفنان الراحل بصمات واضحة في المشهد الفني المحلي والعربي وله مؤلفات عديدة ولوحات وأعمال تجسد تاريخ بلده وتراثه.

 

ميدل ايست أونلاين

إبداع يبث الجمال في الألوان

المنامة - نعت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الأحد الفنان التشكيلي راشد العريفي الذي توفي الليلة الماضية عن عمر ناهز 76 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

وقالت الشيخة مي في بيان "بصمات فنان البحرين راشد العريفي ستبقى واضحة، إبداعه الذي نشر الجمال في أماكننا سيحفظ سيرته للأجيال القادمة".

وأضافت أن "جيل الرواد من الفنانين التشكيليين بالبحرين له فضل كبير على المشهد الفني البحريني فهم مصدر إلهام لا ينضب للفنانين الشباب في البحرين وبقية الدول الشقيقة".

تعلق العريفي بالفنون منذ صغره وأقام معرضه الشخصي الأول في 1967 قبل أن يعمل مع مجموعة من زملائه على تأسيس جمعية البحرين للفن المعاصر كما أسس متحفه الخاص (متحف راشد العريفي) في 1994.

وفي متحفه الخاص محتويات فنية وتماثيل ومنحوتات تجسد الحياة الدلمونية، التي تتحدث عن الحياة اليومية لأهل دلمون، وهي الحضارة التي قامت في البحرين والخليج العربي قبل 5 ألاف عام .

ألف بعض الكتب منها "فنون بحرينية" و"آفاق دلمونية" و"العمارة البحرينية" وجسدت معظم أعماله الفنية ولوحاته تاريخ البحرين وتراثها.

ونال العديد من الجوائز من بينها وسام الكفاءة من الدرجة الأولى عام 2007 وجائزة الدولة التقديرية والتشجيعية عام 1989 وجائزة الرواد الخليجيين لدول مجلس التعاون الخليجي عام 1994 ووسام المؤرخين العرب في 1987.

 

أموال من بغداد مقابل تأجيل الاستفتاء على الانفصال الكردي

غرق سفينة عراقية ومقتل أربعة بحارة إثر تصادم في الخليج

الجيش اللبناني يتقدم في 'فجر الجرود'

بدء الهجوم لاستعادة تلعفر من الدولة الاسلامية

ترحيب فلسطيني على مضض بالتقارب بين مصر وحماس

حساسية سياسية عالية في أصعب معارك الجيش اللبناني

تصاعد حدة القتال في مخيم عين الحلوة بلبنان

صمت العبادي يطلق العنان لانتهاكات الحشد الشعبي في نينوى

17 ألف نازح يعودون لمناطقهم المحررة شرق الموصل

غرفة عمليات سعودية بإشراف عبدالله آل ثاني وسط القطيعة مع قطر

القوات الأميركية لن تبقى بسوريا والعراق بعد هزيمة الجهاديين

الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار

معركة واحدة لطرد الدولة الإسلامية من حدود لبنان وسوريا


 
>>