First Published: 2017-03-20

لا رئيس خلف مقود أوبر

 

جيف جونز يستقيل من منصبه ردا على تقليص صلاحياته وتخبط شركة تأجير السيارات في مشاكل تتعلق بالتمييز على أساس الجنس والتحرش.

 

ميدل ايست أونلاين

تغييرات كبيرة قبيل طرحها للاكتتاب لأول مرة

واشنطن – لم يصمد رئيس أوبر لخدمة سيارات الأجرة جيف جونز بمنصبه اكثر من ستة اشهر معلنا استقالة مفاجئة الاحد، في رد على تخبط الشركة في مشاكل تتعلق بالتمييز على أساس الجنس والتحرش.

واعلن جونز تخليه عن كرسيه فيما بررته مصادر قريبة منه بشعره بخيبة أمل، لأن الشركة كانت تسعى لتوظيف مدير تنفيذي للعمليات، دون أن يكون هو بين المرشحين.

لكن تقارير اخرى اكدت ان جونز غادر الشركة بسبب استمرار معاناة أوبر من مشاكل، أهمها النزاعات المستمرة خلال العام 2017 حول ثقافة التمييز على أساس الجنس واتهامات بالتحرش الجنسي داخل الشركة.

وأياما بعد اضطرار كبير المدراء التنفيذيين في أوبر ترافيس كلانيك لتقديم اعتذار بعدما انتشر فيديو يظهره وهو يسب سائقا، واضطراه بعدها إلى الاعتذار ايضا بسبب التمييز بين الذكور والإناث، كشفت نيويورك تايمز عن استخدام الشركة لبرنامج لتحديد هويات المسؤولين عن مراقبة سائقيها للتوقي من تبعات "المخالفات لشروط الخدمة".

وأقر الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة ترافيس كالانيك بعد هذه الحوادث، بأنه في حاجة إلى "مساعدة في قيادة الشركة".

وقبل اسبوعين أعلن كالانيك أن الشركة تطلب توظيف مدير تنفيذي للعمليات.

وكان هذا المنصب سيقلص من صلاحيات جونز.

وفي رسالة إلكترونية لموظفيه الأحد، قال كالانيك "بعد أن أعلنا عن عزمنا توظيف مدير تنفيذي للعمليات، اتخذ جيف القرار الصعب بأنه لا يرى مستقبله في هذه الشركة".

وقالت أوبر في بيان الأحد "نشكر جيف على الستة أشهر التي قضاها في الشركة، ونتمنى له كل التوفيق".

وترجح توقعات حصول تغييرات كبيرة في أوبر.

وقال مصدران مطلعان في الشركة إنه من المرجح أن يستقيل كالانيك من منصبه كرئيس تنفيذي للشركة، عقب تعيين مدير للعمليات.

والخطوة ان حصلت، تهدف إلى طمأنة المستثمرين، قبيل طرح الشركة للاكتتاب العام لأول مرة، الأمر الذي كان متوقعا منذ فترة.

 

غرفة عمليات سعودية بإشراف عبدالله آل ثاني وسط القطيعة مع قطر

القوات الأميركية لن تبقى بسوريا والعراق بعد هزيمة الجهاديين

الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار

معركة واحدة لطرد الدولة الإسلامية من حدود لبنان وسوريا

حزب الله وجيش الأسد يضيقان الخناق على المتشددين قرب الحدود

معركة تلعفر تبدأ بالإطباق على المدينة من ثلاث جهات

هل يبدد العبادي مخاوف القضاة في حربهم على الفساد

مخاوف من تكرار سيناريو دمار الموصل في تلعفر

وحدها إسرائيل تدعم استفتاء انفصال كردستان العراق

الجيش الليبي يثبت تعاونه التام مع المحكمة الجنائية الدولية

السعودية تحسم خياراتها في قطر بسحب الثقة نهائيا من تميم


 
>>