First Published: 2017-03-20

رحلة الى زمن الفراعنة على صفحات 'الموسيقى والمجتمع في مصر القديمة'

 

الأكاديمي المصري خيري إبراهيم الملط يتناول تأثير الأنشطة الموسيقية في حياة اسلافه اليومية وتقاطعها الكبير مع شعائرهم الدينية.

 

ميدل ايست أونلاين

ألحان خلدتها الجدران

القاهرة - أصدرت الهيئة العامة للكتاب بمصر (حكومية) مؤخراً كتاباً بعنوان "الموسيقى والمجتمع في مصر القديمة" للأكاديمي خيري إبراهيم الملط.

ويتناول الكتاب طبقا لبيان عن هيئة الكتاب مجموعتين من الموضوعات، الأولى اهتمت بعرض مختصر عن المجتمع المصري القديم ومدى تأثير الأنشطة الموسيقية من موسيقى وغناء ورقص فى حياته اليومية، حيث يرتبط الفن والمجتمع بروابط وثيقة.

ويعرض الكتاب أهم الأماكن والمؤسسات في المجتمع المصري القديم، التى لعبت فيها الموسيقى دوراً أساسيا.

أما المجموعة الثانية "كما تناول المؤلف الموضوعات التاريخية والأثرية المرتبطة بالموسيقى والغناء، ويشتمل الكتاب على ملحق خاص بالمشروع القومي لإحياء الموسيقى الفرعونية والذي يعد موسوعة علمية موثقة عن الهوية الثقافية لتراث الموسيقى المصرية القديمة والحفاظ عليه من الضياع والاندثار والتهويد ونشره في مصر وجميع أنحاء العالم.

وكذلك يشتمل الكتاب على ملحق خاص بما يعرف بـ"لعنة الفراعنة"، وكيف لعبت دوراً فى إثارة القلق بالحياة الخاصة لمؤلف الكتاب بسبب تعرضه لحياة المصريين القدماء وإقلاق راحتهم في قبورهم بأنشطة موسيقية وغنائية داخل المقابر والمعابد القديمة.

وقال مؤلف الكتاب، في تصريحات صحفية، إن الموسيقى الفرعونية غطت الحياة الدينية، فهي غنية بالآتها وبعازفيها وبقدرتها على الابتكار.

وأشار إلى دور الموسيقى الفرعونية في المناسبات الاجتماعية المختلفة، فنجد لديهم آلات موسيقية في غرف النوم أثناء صيد الأسماك، وأثناء جمع المحاصيل الزراعية وفي الحقول.

وأضاف الملط "لو استعرضت اللوحات الفرعونية الموجود على جدارية معبد الأقصر في عصر توت عنخ آمون، (الأسرة 18 فى الدولة الحديثة)، سنجد لوحة لأم تُرضع طفلها وعلى مقربة منها مغني وعازف هارب، فقد كانوا يعتبرون أن الموسيقى وسيلة لإدرار الحليب، فهي توفر الهدوء للطفل وللأم أيضاً، وفي العديد من اللوحات لجداريات فرعونية تبرز الالآت الموسيقية".

وأشار المؤلف الى أن الصور الموجودة على جدران المقابر والمعابد للعازفين، وهم يمسكون آلاتهم الموسيقية، وتوضح لنا كيفية إمساك العازف للآلة التي يعزف عليها.

وعرفت الحضارة المصرية القديمة كل فصائل الآلات الموسيقية، التي نعرفها اليوم، سواء كانت آلات وترية أو آلات نفخ أو آلات إيقاعية، باستثناء الآلات الوترية ذات القوس أي التي تصدر الصوت بمرور القوس على الأوتار، فلم تعرفها الحضارة المصرية القديمة.

وتساءل الملط ماذا كان لدى أوروبا من الآلات الموسيقية منذ 4 آلاف سنة، في حين وجدت كل هذه الآلات في الدولة الفرعونية، مضيفاً أن أوروبا لم يكن بها في ذلك الوقت سوى آلات بدائية للغاية.

يذكر أن خيرى إبراهيم محمد الملط، أستاذ الفيولينة (آلة موسيقية) بكلية التربية الموسيقية جامعة حلوان، له مؤلفات ودراسات عديدة متخصصة في مجال علوم الموسيقى والتربية الموسيقية، وهو مؤسس المشروع القومي لإحياء الموسيقى المصرية القديمة وله إنجازات قومية ودولية متعددة في هذا المجال داخل مصر وخارجها.

 

جدل الهوية يسبق التلاميذ الى المدارس الجزائرية

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان

منع داعية سعودي من الخطابة وصف المرأة بأنها بـ'ربع عقل'

الصدر يعتبر استفتاء الانفصال 'انتحارا'

أوبك تناقش تمديد اتفاق خفض الانتاج إلى ما بعد مارس 2018

برنامج أويحيى ينال ثقة البرلمان وسط انتقادات حول التوجه المالي

دعوات أممية لإنهاء الاقتتال في صبراتة

انشاء فريق أممي لجمع أدلة على جرائم الدولة الاسلامية في العراق

تحرير عانة بالكامل يفتح طريقا سالكة لاستعادة الحويجة والقائم

افتتاح مدرسة تحمل اسم الخميني يثير مخاوف طائفية في نينوى

السراج لا يرى حلا سياسيا بمعزل عن اتفاق الصخيرات

كتيبة الدباشي من تهريب البشر إلى تولي الأمن في سواحل ليبيا

تحركات مضادة للاستفتاء الكردي من العراق وايران وتركيا

ترامب يعد ببحث استئناف مساعدة عسكرية معلقة لمصر

بدء الهجوم على الحويجة قرب أجواء الاستفتاء في كركوك


 
>>